اغلاق

يا نوابنا .. ! الاردنيين لا يسئلون الناس الحافا


هل من أحد ينكر أن مجالس النواب في ما يقارب العقدين تتحمل كامل المسؤولية لما وصلنا أليه في جميع المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية, هذه المجالس هي من قونن الفساد الاداري والواسطة والمحسوبية , وهي التي بصمت على بيع مؤوسسات الدولة الناجحة وساهمت في صنع خداج و انصاف مسؤولين في الصفوف الاولى في الدوائر والمؤوسسات والهيئات الحكومية وشبه الحكومية , وهذه المجالس لها دورا" كبيرا" في تفتت العشيرة وافتعال المشاجرات وشراء الاصوات , ومنح الثقة لرؤوساء ووزراء فاسديين .
مجالس النواب ورؤوساء هذه المجالس يتحملون النصيب الاكبر في الفساد , فهم من قسموا الدوائر الانتخابية , وشرعوا القوانيين التي تصب في قنواتهم ومصالحهم الخاصة , واخفوا كل القوانيين التي تصب في مصلحة الوطن والمواطن وعلى رأسها مشروع قانون( من اين لك هذا ) حتى أن القوانيين التي فازوا بها بمقاعد البرلمان هي قوانيين مؤقتة أي انها غير دستورية , مما يؤشر على عدم دستوريتهم ,وهم من قزموا رؤوساءالحكومات والوزراء الذين شعر المواطن أن فيهم بذرة خير .
لقد حان الوقت الى تعريتهم بلا استثناء ومحاسبتهم ومقاطعتهم والاصطفاف ضدهم مهما كانت مواقعهم وشخصياتهم ونفوذهم المالي.
لقد بدأت رؤوسهم تطل علينا من جديد فمنهم من يدندن للقائمة الوطنية ومنهم من يقرع باب دائرته مرة اخرى ليعيدنا مرة اخرى للمربع الاول والمشاحنات بين العائلة الواحده وشراء الاصوات واستغلال المواطنيين الذين يركضون وراء تأمين رغيف الخبز لعائلتهم.
علينا أن نتكاتف جميعا" ضدهم ونبذهم والبحث عن رجال قلوبهم على الاردن وأهله والقادرين على تصحيح كل أخطاء النواب السابقيين ومحاسبة الفاسدين واعادة المؤوسسات المنهوبة الى حضن الدولة واخراج القوانين من ادراجهم التي عشعش عليها العنكبوت .
أن المسؤولية تقع الآن علينا جميعا" نحن الاردنيين من شتى اصولنا شرقنا وغربنا شمالنا وجنوبنا في التحرك بأنتخاب نواب يكونوا ضميرا" للأمة .
وعلى المستوى الشخصي لقد بدأت ومجموعة تؤمن بالفكرة حيث أتفقنا على أن يبدأ كل واحدا" منا بعائلته واصدقائه لتعميم فكرة أن الاردنيين بحاجة ماسة الى رجال أشداء أقوياء في قول الحق والدفاع عن الاردن ومكتسباته , والابتعاد عن الاغراءات المالية لنعلم كل من تسول له نفسه أن يشتري صوتا" واحدا" أن الاردنيين لا يسئلون الناس الحافا".



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات