اغلاق

دولة الرئيس هل تفعلها؟


بداية دولة الرئيس كم كنا نتمنى عليك أن تتوخى العدالة بتشكيل الحكومة بالنسبة الى مناطق المملكة وعدم حرمان أكثر من نصف مساحة المملكة من تشكيل حكومتك علما أن جميع سكان ارجاء المملكة من ريف وبوادي مليئة بالكفاءات والشهادات العليا وأهل الاختصاص ولكن كانت خيبة امل بالنسبة للعدالة من قبل دولتكم. الله يستر من التعينات القادمة وارجوا الله يا دولة الرئيس أن تتفاخر ومستقبلا انك عينت الأكفأ وليس الأقرب. ومن الناحية الأخرى لقد ابقيت على معظم الحكومة السابقة تقريبا علما انك حجبت الثقة عن نفس الاشخاص الذين قبلت فيهم بحكومتك وهذه مفارقة يا دولة ومع كل هذا نتمنى لكل فريقك الحكومي التوفيق والمهم الآن فعل الحكومة لا الاشخاص فبالنهاية جمعيهم ابناء وطن. دولة الرئيس اريد أن انقل اليك لسان حال الشارع العام عما يدور من حديث ما بينهم ولسان لسان حال الشارع العام عما يدور من حديث ما بينهم ولسان حالهم يقول ان من استمع وعرف وتابع النائب عبدالله النسور من خلال كلماته ومداخلاته وهو نائب تحت القبه يجزم ان شخصية دولة الرئيس شخصية وطنية بامتياز وحريص على ممتلكاته وأموال الدولة حرصه على نفسه لذلك يا دولة الرئيس هل تستطيع ان تنقذ موازنة الدولة من الهدر الحاصل والفساد الذي تحت الشمس وفي وضح النهار ألا وهو الغاء المؤسسات العامة التي صُنعت ووضعت للتنفيع فقط لا غير والتي أكلت الأخضر واليابس من موازنة الدولة لكي يستفيد منها اصحاب المصالح والذين عاشوا على الفساد والاستبداد والقهر على ظهر الشعب الاردني المسكين. دولة الرئيس هل تستطيع التقرب من الهيئات والمؤسسات المصطنعة وكسر هذه المنظومة الفاسدة التي تمتص دماء الشعب الغلبان ولطالما هذه المؤسسات خسرانه والعجز لديها اكثر من عجز الموازنة والسؤال لماذا الإبقاء عليها اذا كان الهدف من انشائها هو خدمة الوطن والمواطن وهي أصبحت عائق حقيقي في تقدم الوطن وازدهاره؟ وبالمقابل يا دولة الرئيس هل من الممكن يعرف الشعب سلم الرواتب لهؤلاء البررة داخل تلك المؤسسات وخاصة اذا ما تأكد من أن بعضهم يصل راتبه الى عشرين الف دينار ما يعني رواتب 100 موظف بالدولة او 100 عامل وطن ممن يقضون الليل بالنهار لخدمة الجميع. والسؤال المحير ماذا يعمل هذا الموظف ابو 20000الف دينار؟ ماذا قدم للبلد؟ ماذا صنع؟ ماذا فعل وماذا اخترع؟ والحقيقة لا شيء سوى انه احد المتنفذين. لذلك يا دولة الرئيس عليك بهذه الزمرة الفاسدة التي تنظر الى الوطن على انه جورعة بيدر او لحم ضحايا ينهبون منه قدر ما يستطيعون وقدر ما تصل اياديهم القذرة اليه من مقدرات الوطن. لذلك يا دولة الرئيس المرجو منك ومن حكومتك الاسراع بإلغاء تلك المؤسسات ودمج باقي اجهزة الدولة ضمن الوزارات وكذلك النظر بعين الجدية الى الشخصيات والبنوك والمصانع المتهربين من دفع الضرائب او الذين يدفعون من الجمل اذنه وهؤلاء يمتصون دماء الشعب ويأكلون من خيرات البلد ويتنعمون بما لذ وطاب وبالآخر يتهربون من المستحقات التي بأعناقهم من التزمات وضرائب. لذلك دولة الرئيس الناس والشارع ينتظر من دولتكم تجسيد ما كنت تقوله وتنادي به وفعلا هل يفعلها دولة الرئيس؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات