اغلاق

الدور في تحدي المستحيل


الدور الملكي القيادي لقائد الوطن عند دخولها بوابة العظماء ليس بمقارنتها بما لدى الشخصيات العالمية الأخرى بل بما يترتب على امتلاكها من نتائج ومدى مفهوم استمراريتها ودلالاتها.و هناك قدرات ومعايير عميقة تتوافر في بناء وتكوين الشخصية حتى تصبح على سلم شخصيات العالم المؤهلة لأن تلعب دوراً مؤثراً وفاعلاً في نسيج علاقات هذا العالم وقدرتها الحقيقية على توظيف فكرها وإمكانياته في إطار احتياجات الوطن والإنسانية والقدرة الفائقة على الموازنة.

وهناك شخصيات تميزت بالقوة لكنها قوة عقيمة وهناك شخصيات متفوقة لكنها غير منتجة. وهناك شخصيات حملت رسالة الإنسانية تميزت بمضمون رسالتها وقلبت المعادلات وغيرت وجه التاريخ ومكانة جلالة الملك عبد الله الثاني على سلم شخصيات العالم المميزة والتي ترتكز على منهجية تتمثل في اتجاه ديناميكيتها بمنظومة فكرية وحضارية تميزت بالقدرة العالية رغم تنوع التحديات الكبيرة إضافة إلى قدرته على تحريك الأمور وتمتعه بخط فكري ثابت وبموهبة سياسية فذة يسخرها لخدمة البشرية وبناء السلام والتطور والتنمية للوطن والمنطقة والأجيال القادمة.

إن هذا ما يجعل قائد الوطن يتربع على عرش الدبلوماسية العالمية والدخول من بوابة العظماء إلى ذاكرة التاريخ ملكاً إنساناً وقائداً مبدعاً وسياسياً تجاوز الدبلوماسية التقليدية بحدودها.

talal_gerasa@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات