اغلاق

نحو حل لاطفاء الاحتقان ..


بلا شك ان كل صاحب لب ونفسية سوية خيرة يسعى الى تجنب الفتنة لانها دائما ما تخدم اغراض مشبوهة سيما اذا كان الامر على مستوى الوطن الذي هو امانة في اعناقنا، نفديه بالاغلى لانه الاغلى على قلوبنا ويسكن في وجداننا فيه طيب الاباء وعبق الاجداد.

اجواء الشحن والتوتر التي رافقت الاعلان عن مسيرات يوم الجمعة القادمة 5 /10 اصبحت واقعا يثير الخوف من تبعات ما يحدث ، ولسنا هنا في معرض البحث عن الاسباب اذ لم يعد متسع من الوقت وقد تعدينا ذلك، واصبح من الضيق بمكان بحيث لم يعد امامنا الا كلمة سواء وجهد الحكماء ومواقفهم التي تنزع الفتيل وتعيد الامور الى اساسها ومجاريها الصحيحة او تجد حلا يجنب الوطن الفتنة.

ان المتفحص للواقع يدرك ان هناك من هو مستفيد من الفتنة في الاردن ويسعى لها حثيثا، ونشير في عجالة الى بعض من له مصلحة بالفتنة، وهم فئآت ثلاثة في تقديري واتمنى ان اكون مخطئا، وربما للاخرين راي آخر، احترم كل ذي راي، ما دام الحورار في اطار الاحترام المتبادل، ولعلني اشير الى ثلاثة:

1- فاسدون يريدون خلط الاوراق لعل عجلة الحساب تفوتهم ويشتبك الاهل مع بعضهم.

2- خارجون مجاورون ادموا شعبهم وعملوا فيه تقتيلا وتشنيعا ولا ينامون ليلهم الا ان يكون على حدودهم المجاورة من يشاطرهم فعلهم المشين ، وللاسف فهم يحركون البعض ليمارسوا التحريض وبث السموم من اجل ان يحصل الاشتباك وتحدث الفتنة سيما ان وزن البعض في الشارع لا يتعدى بضع او اقل من ذلك.

3- حاسدون ومستهترون لهم حساباتهم التي لا تنسجم مع واقع سلمي يبغي الاصلاح ويعبر عن ذلك بوسائل سلمية .

ان نزع الفتيل اصبح واجب وامانة في اعناقنا للوطن اولا ولانفسنا بعد ذلك، يجب ان نسعى له جميعا ،وبالامس كانت هناك دعوة من رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب الاسبق الاستاذ فيصل الفايز وقدم فيها طرحا حكيما مميزا لم يسبقه اليه احد من اصحاب الدولة بما فيهم رئيس الحكومة الحالي الذين يراقبون المشهد المتوتر، ولا يحركون ساكنا وكأن الامر لا يعنيهم، سيما ان بعض اصحاب الدولة محسوب على المعارضة ، ومع ذلك رفضوا المشاركة في المسيرة رغم ان القائمين عليها هم الحلفاء وبقوا في صف المتفرجين.

دعوة دولة الفايز تمثلت بالفصل بين الحراكات والفعاليات الشعبية المنوي إقامتها من قبل مواطنين يوم الجمعة المقبل، بحيث تنفصل إحداهما عن الاخرى في المكان والزمان، وقد اضاف مناشدا المشاركين في حراك الفاعليات الشعبية كافة الى تغليب لغة العقل ومصلحة الوطن خلال المسيرات وضبط المشاعر والانفعالات وعدم الانجرار خلف أي استفزازات من أي طرف.

اذا كان لنا من رجاء ونحن نستبشر خيرا بهذه الدعوة الكريمة وهذا الموقف الحكيم هو ان يسعى دولة ابوغيث حثيثا في محاولة تحديد مكان جديد للفاعلية الاخرى التي تريد التعبير عن رايها بعيدا عن ساحة النخيل على الاقل ، حتى لا يقع الصدام مع المسيرة التي ستنطلق من الجامع الحسيني باتجاه ساحة النخيل، والتي اعلن رئيس اللجنة التحضيرية لها الاستاذ سالم الفلاحات في مؤتمره الصحفي في مجمع النقابات بانها سلمية وسترفع شعارا موحدا هوالاصلاح تحت راية واحدة هو العلم الاردني وستنتهي بعد القاء الكلمات قبيل العصر.

واخيرا لا بد من التأكيد على ان الوطن واهله امانة في اعناقنا جميعا، كلا من موقعه وفي موقعه قادر ان يحمي الوطن ويجنبنا الفتنة والصدام ، سيما اننا اهل وربع وعشيرة واحدة ، وكل اسرة منا لها من الابناء مع هذا الراي او ذاك ..
د.محمد احمد جميعان
drmjumian@gmail.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات