اغلاق

الى حضرة النائب .. لا للتهديد ولا للوعيد,


انا مواطن اردني اعيش في غربتي وكل سعادة وفحرة تغمرني عندما أتنشق عبيرالوطن وتكون الحرية وكرامة الآنسان هي الاساس فقد تعلمنا بأن حب الوطن والدفاع عنه لا يأتي لا بالتهديد ولا بالوعيد خاصة إذا كان موجها الى الجسم الصحفي وم يمثله وبثقل استاذنا جمال المحتسب ,, حيث أن شهادتي به مجروحة وهو ليس بحاجة الى أمثالي للدفاع عنه . فكل الأقلام الحرة قالت كلمتها عبر الردود التي هي تعبر عن مصداقيتها وجرأتها في رفع رياة الحق ضد الظلم والتجني من نائب يمثل الشعب ولا يمثل به , لم اعرف يوما الصحفي ((جمال المحتسب )) ولم التقي به وان كان اللقاء سيزيدني شرفا به وبأمثالة لكن من يحمل امانة موقع وحرية الكلمة مثل موقع – جراسا – وبقية مواقعنا الألكترونية التي نعتز بها ونفتخر بها ونعلن للعالم ولكل من حولنا ان لدينا حرية سقفها السماء كما ارادها سيد البلاد ,,
من غربتي وانا الكثير من زملائنا رصدنا تحركاتك وكل تصريحاتك وتعليقاتك ومداخلاتك التي فيها الغث وفيها السمين القليل ,,, فتصريحاتك كثيرة وتتعدى الحدود والمنطق ومرة نراك تدافع هنا ومرة نراك تقف ضد التيار ,,, وانت من تطاولت على مؤسساتنا الأمنية التي نقدر دورها في الدفاع عن هبية الوطن وقاطعك زملائك في المجلس وتم شطب ذلك ,,وأنقلبت عشرات المرات على نفسك ,
نرى من تصريحاتك انك ضد الحريات وانك مع اية قوانين مقيدة معيقة لمواقعنا الألكترونية التي كما أسلفت نعتز بحريتها وبنهجها الوطني السوي في الاشارة الى مواطن الفساد دون جل او خوف او كما لم نعتاد من اعلامنا الرسمي ,, وأن ترتجف ويقشعر بدنك حينما تسمع انتقادا ولو بسيطا على تلك المواقع .
صرخاتك تعلو لترهب من حولك وانت لا ترهب الانفسك فقد كفانا (( مزايدات على الوطن)) وانت من جعلت نفسك وصيا على الوطن وعلى المواطنين الذين لا يلمسون من نهجك اي شىء على ارض الواقع ,,, بل اصبحت (( الجعجعات )) تعلو كثيرا لتغطي الأخطاء وكما قيل (( نسمع جعجعة ولا نرى طحينا )) لديك الكثير من زملاءك النواب يعملون بصمت وهم مثار تقدير واحترام .

نرجوا ان لا تقف على جبل من جليد ,,, وخطبك العصماء تنزل علينا كالصاعقة خارج السرب تغريد ,,, فلم يعد يرهبنا لا التهديد ولاالوعيد ,,, فإن كنت الألاعيب والعزف على اوتار الوطنية تجيد ,,, فأنت نار الحقد والكراهية بين الشعب تقيد ,, فلا تظن نفسك أنك في الميدان خالد بن الوليد ,,, ولا تظن ان (( المحتسب )) يقف وحيد ....ففي كل رقعة وبقعة على ارض الوطن فارس صنديد ... يتحدى الظلام ويبدد الظلام باقلام الحرية رصاصها اعداء الحرية تبيد.,,,وليس طلقاتك الفارغة مثار تهديد. بالله عليك درس الوطنية من ابجدياتها لك نعيد ,
لقد ولى زمن التهديد والوعيد فنحن نعيش تحت مضلة القانون الا اذا تصورت نفسك ان تكون فوق القانون وتحمل العصا لتهش بها الرعية فهذا ليس مكانك ليس زمانك فمكانك هو مجلس النواب وليسمعوا صراخك داخل القبة كما يحلو لهم ,,, اما فنحن نقول (( الله الغني عن كل امثالك حتى لو بدها ترجع القدس ))..لا نريد من مثل هؤلاء شيئا سوى ان يصمتوا او يخفضوا اصواتهم قليلا ,,,لأن الوطن بحاجة الى عمل دؤوب وليس بحاجة الى وجع والم يدمي القلوب في مواقف اصبحت (( ردودة على نحرك )),,, ونسأل الله ان يلهمك ولا يمهلك لطريق الحق والهداية ,,, وان ينور بصرك وبصيرتك لتقول انك أخطأت وأن التراجع عن الخطأ فضيلة لمن يدرك ذلك ,,!! ولا للغة التهديد والوعيد ونعم للغة الحوار والتفاهم حول كل موضوع نتفق عليه او نختلف ,

احمد سلطان دولات



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات