اغلاق

من إصلاح إلى إسقاط .. شعار الإخوان في زمن الانحطاط


قال تعالى : وَإِنْ تُطِعْ أَكْثَرَ مَنْ فِي الْأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ ۚ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلَّا يَخْرُصُونَ
إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ يَضِلُّ عَنْ سَبِيلِهِ ۖ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ ( ص ) .

إصلاح النظام ............ تغير بنية النظام ............ تحديد صلاحيات النظام ............؟؟ .

تلك الشعارات التي يرددها الإخوان في العلن وصولا على استحياء إلى إطلاق شعار يسقط النظام ، هذا الشعار الذي يتحشرج في صدورهم التي يملئها الحقد والغل وحب الوصول والظهور طمعا وبحثا عن المكاسب الدنيوية وعلى أساس نحن الحركة الإسلامية ، نحن أهل الأغلبية وأصحاب الشعبية تلك الشعبية الزائفة التي نشأت على ظهور الناس البسطاء الذين يعتقدون أن هؤلاء هم الأولياء وهم من سينقذون البشرية ويخرجونهم من حياة الفساد والظلم والاستبداد إلى حياة العدل والحرية والعدالة الاجتماعية .

هذه هي الفكرة السائدة لدى الكثير من الناس ممن يعتقدون هذا الاعتقاد ، ولكن ما نشاهده من نتائج حكمهم لمصر لهو خير دليل على زيف دعوتهم للمشاركة في السلطة وليس التفرد بها وقد أعلن رئيس حزب العدالة والحرية الاخواني في مصر أنهم سيشاركون بنسبة 100 % في الانتخابات البرلمانية القادمة ، وما يدعون إليه إخوان سورية من تدخل القوات الأمريكية لتدمير ما تبقى من سورية وصولا إلى تحقيق الهدف المنشود للجماعة فلا يهم الوسيلة المهم الغاية .

يحاربون الصوت الواحد ويسعون لحكم الحزب الواحد ، يطالبون بالتعددية والتغير ومنذ زمن بعيد لم نشاهد في قياداتهم تغير ، المراقب العام أصبح رئيسا للشورى والأمين العام أصبح مراقب عام ورئيس الدائرة السياسية أصبح نائب للمراقب العام ونائب المراقب العام أصبح ناطق إعلامي والناطق الإعلامي أصبح كذا وكذا أصبح كذا ، كلها نفس الأسماء تدور في فلك واحد ، إذا أين التغير وأين الشباب يا من بلغتم من الكِبر عتيا ، وهل يطالب بالعدل ظالم ظلم نفسه باتخاذه الدين وسيلة من اجل الوصول إلى السلطة ، وهل انتم أهل السنة والعقيدة ونحن الخوارج المُرتدين أم ماذا يعني أنكم إسلاميين ، وكل يوم نسمع منكم عن تصعيد وتهديد وانتم تعلنون مقاطعة الانتخابات شكلياً والمشاركة فيها خفياً ، فما هو الإصلاح المطلوب والى ماذا تهدفون ، فقد فات بكم الفوات بعدما رفعت أمريكا عنكم الغطاء وخاصة بعد نتائج حكم الإخوان في بعض الدول العربية وخروج الناس في مظاهرات ومسيرات تندد بحكم الإخوان ، وأصبحتم الآن فيما فعلتم بأنفسكم نادمين ، تنددون بتدخل الديوان بالانتخابات وتتفاخرون بلقاءات تجمعكم مع مبعوثين من الديوان فهل هو حلال لكم وحرام على العالمين .
ش
حزب جبهة العمل الإسلامي هي الذراع السياسي لجماعة الإخوان ، ونحن نعرف أن كل إنسان خلق له ذراعان فهذا هو الذراع السياسي والثاني هو الذراع العسكري الذي شاهدناه يستعرض في شوارع عمان فإلى أين المسير ومتى الوصول ؟؟ .


زيد عبد الكريم المحارمة



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات