اغلاق

كيف نخاطب جلالته ؟!


الملك مصان بنص الدستور ...

لذا فما دمنا تحت مظلته الدستور وحتى المطالبين بتعديل الدستور ، عليهم الإنضباط حين مخاطبة صاحب النطق السامي ...

وسعة الصدر لا تقتضي البتة استغلالها ... والتقول الغير الحقيقي والاحتجاج بمنطق الحريه والاقتراب - غير الرشيد - من الغنفلات والتسيب .

فكثيرا ما نشهد مخاطبات من الإثاره قد تهدف لإثاره الزوبعة والتي سرعان ما تهدأ وتنطفي حين الإطلاع على مضمونها وفراغها وعدميتها ...

أما المخاطبات الرشيده فلا بد من أن تتسم بالرشد واللياقة ودقة الاختيار ، للفظ والمعنى ولابد من إحتواءها للتصور والأليه المنهجية لحل الازمات ، والخطوات التي تسهم في الحلول القابلة للتطبيق والبعد عن الحلول الحالمه ....

فلا يجوز مخاطبة جلالته ووضع النتيجة قبل العرض فتنقلب الأيه في منحى متهور غير رصين عداك عن كون بعض الكتاب - كتبه الاستدعاءات - يكتبون ما يملى عليهم فيصيغون فبركات مدهشه .... وقد يكونوا ليس هم من كتبوها !!!!

فجميع المخلصين والوطنيين بإختلاف مشاربهم الفكريه مجمعون على محاربه الفساد والمفسدين ومحاكمتهم ومطالبة صاحب القرار بإنزال أقصى العقوبه بهم وتجريمهم وكشف خفاءهم ومحركيهم ولكن ضمن اللياقه ومواصفات الكرام الخلقيه في الإنتصار للحق ...

كما يعتقد أننا بحاجه ماسه لصوغ الاليات الموصلة للحلول صونا للوطن لابل وعدم تجريحه بما لا يثبت وفي ذلك يكون الدافع الوطني والقومي مادة للتطبيق قبل التغني !!!

وبعكس ذلك نرسل عبر الاعلام رسلئل التشويه التي تصيب الوطن بالانحدار والاندحار الاقتصادي وتفشل الخطط القريبه والبعيده وتجر ذلك على المواطن الذي لاتنقصه مثل هذه الاعباء ....



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات