اغلاق

الذين يكنزون الذهب والفضة


هل هم الصالحون فقط ؟
المال عصب الحياة ... هكذا يقال دائماً !!

والحياة لا تستقيم دعائمها إلا من خلال موازناتها المتحركة بتفاصيلها عبر كل المحطات المعيشية المفصلية التي ترتكز عليها عملية الصادرات والواردات والإنفاق التي تحددها الحكومات والبيوتات في كل بلد كي تستقيم مداميك النهوض والبناء والتطور التي تجعل الأوطان تحتل أماكن الصدارة إذا ما أحسن المسؤول المؤتمن عملية التصرف بالمال العام أو الخاص لجهة خدمة الوطن والمواطن على حد سواء0
والعجب العجاب أن يصبح المال المتدفق على البعض من الناس من مصادر مجهولة هو العصب المحرك لترؤس بعض الناس مقدرات الأوطان بغض النظر عن الأهلية والكفاءة والقدرة على التمكن من الخضوع للأعراف والقوانين والدساتير التي يجب أن ينطوي تحتها كل مسؤول في سبيل رفعة الوطن وإعلاء شعبه 0
وبذلك يصبح الوطن أداة طيه بأيدي من يكنزون الذهب والفضة 0 ولهذا فهم يا رعاهم الله يهمشون الدور الريادية لأهل الكفاءة والفكر والقلم ، خصوصاً وأننا بتنا ندور في عصر التحالفات اللامتجانسة التي تحكمها المصالح المستقبلية بغض النظر عن مصلحة الوطن والمواطن ، لهذا نقول أننا ما دمنا لا نحسن الاستفادة من الكفاءات والطاقات الفاعلة والمؤثرة والإبداع المتفوق بحجة الانشغال الدائم بهموم الوطن وما دمنا لا نأنس إلا لمن يكنز الذهب والفضة بغض النظر عن قيمته العلمية والمعنوية والعملية فسيبقى الوضع في دائرة القلق 0

KhaLed-aIomoush @ yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات