اغلاق

الهوية الوطنية هي المدخل للاصلاح


خصوصية الاردن التي يحاول البعض تجاهلها تتمثل في ان الاصلاح المنشود مستقبلا، والمعطل حاليا او على الاقل في حالة مراوحة في مكانه، تبعا للوضع الديمغرافي المعرقل، لن يأخذ طريقه الى الواقع مالم تحمله حالة وطنية اردنية من اهل البلاد تأخذ بعينها امرين:
الاول: اعادة الاعتبار للهوية الوطنية الاردنية التي تكونت مع الاستقلال والعمل على تجذيرها كما يجب ان تكون، وكائن لدى كل الشعوب المجاورة، هذ الهوية الآن محل هواجس خطيرة يعبر عنها باشكال واساليب خطيرة وكثيرة ايضا، ومن الخطأ ان تداهمنا الاحداث ونحن نمارس اللامبالاة والاستهانة بذلك ..
والثاني: اعادة ترميم الهوية النضالية الفلسطينية ليتمكن كل فلسطيني لاجئا ام نازحا او منبتا من المساهمة في تحرير وطنه، ارض ابائه واجداده، وبالشكل الذي يريده ويرتضيه، وكما فعلت كل الشعوب عبر التاريخ، التي حررت اوطانها وعادت لها وعاشت فيها بعزة وكرامة، وسطرت ملاحم التحرير، لتنال الاحترام من الشعوب الاخرى، التي ترقب كل ما يجري وترى الواقع، وتقرأ التاريخ، وتسطر سجلا للشرفاء ومزبلة للمتخاذلين.
وبغير ذلك؛ لن نؤسس لعلاقة صحيحة وسليمة تحفظ التوازن والحقوق، وتقطع الهواجس والشعور بالغبن، وتشكل رافعة حقيقية للاصلاح، والى ان يتم ذلك سنبقى في دائرة الطرشان او من يتظاهرون بالطرش، كلا يحاول ان يتقدم على الاخر، وسنبقى نراوح دون ان نشكل اي قيمة مؤثرة يمكن ان تساهم اوتؤثر اوتتقدم في عملية الاصلاح المنشود، ناهيك عن الضبابية التي لم تعد مناسبة بل خطيرة في ظل ما يجري من حولنا من تقلبات وبراكين ومفاجآت لن نستطيع ان نصمد امامها في واقع هش من الشكوك والهواجس والغبن ..
يجب ان نعترف بالحقا ئق ونتصارح بالوقائع ونعيد الحقوق لاهلها، لأن الغلب والغبن ستظهر نتائجه وان طالت ايامه، وان الغربة في الوطن هي الاكثر مرارة، والتي يحاول البعض تجاوزها بفذلكات لا تسمن ولا تغني من جوع ..
لقد اوضح رئيس الوزراء الفسطيني اسماعيل هنية من غزة بجلاء ان الفلسطينيين في الاردن هم حالة مؤقتة، مؤكدا على رفض توطينهم بأي شكل من الاشكال، وهذا ما اكد عليه رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في الساعات الاخيرة لزيارته الاخيرة للاردن التي اجرى خلالها حوارات كثيرة ومعمقة، وقبيل مغادرته قال بوضوح ايضا ان الفلسطينيين هم ضيوف بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى،واكد ايضا على رفض التوطين واضاف عبارة دقيقة وقوية ' رفض التوطين بكل اشكاله واساليبه' وهم، أي قادة حماس، اذ يعبرون بذلك فهم على علم وادراك، ولم يعد سرا، ان حماس اصبحت الممثل الشرعي الحقيقي والوجداني والفعلي للشعب الفلسطيني، لأنها تمثل آمالهم وتطلعاتهم في التحرير والعودة، والذي يرفضه سماسرة الاوطان، ويأبى بعض المنتفعين اصحاب المصالح الا ان يطالعونا بين الفينة والاخرى بما يثير الفتنة خدمة لبطونهم ومكتسباتهم .. وبالمقابل ايضا فإن تصريحات قادة 'اسرائيل' شبه اليومية تدعو وتؤكد على توطين الفلسطينيين في اماكن تواجدهم في الشتات وخصوصا الاردن، ويلقى ذلك دعم السفارات الغربية التي تنشط على اقامة حوارات ومبادرات برعاية الصهاينة الذين يمارسون ذلك بكل وقاحة، ويظهرون علينا باسماء وعناوين ' بريئة ' كما يتوهمون، انما هو نشاط دوري يستثمر الظروف ليمارس الانبطاح والتسلل باسم الحقوق وغيرها خدمة للمصالحهم الشخصية اولا و'للدولة الاسرائيلية والتوطين' ثانيا..
ان الادعاء الكلامي برفض التوطين والوطن البديل في السطر الاول من الخطاب او المقال او البيان.. يفنده ويكذبه ما يليه من تفاصيل ومطالبات تصب عمليا واجرائيا وفعليا في تأصيل التوطين وتجذيره وتوثيقه وتقنينه وتحت عناوين خادعة براقة، انما هو ضحك على الذقون وهو قمة العار في عرف الشرفاء لن يقبلوا به، ولم يعد ينطلي على احد بل هو امر اصبح مكشوفا ومقززا ومدار حديث وغضب الجميع في المجالس ..
وبالمناسبة، لقد استخدمت اساليب مدروسة وممنهجة لتدمير قداسة الهوية النضالية لفلسطينيي الشتات، بنفس الدرجة التي استخدمت نفس الاساليب في التوطين وباشكال متعددة وتحت مسميات ظاهرها الرحمة وباطنها التوطين وخدمة اسرائيل، حملها وتعمد من خلالها اذرع وابواق واقلام ووجهاء ومؤثرين بدعم وتوجيه من جهات دولية واقليمية وفلسطينية وصهيونية في استخدام مختلف الاساليب لتدمير هذه الهوية في النفوس، خدمة لانفسهم اولا وخدمة للمشروع الصهيوني في افراغ فلسطين من سكانها واحكام السيطرة على الارض وتوطين فلسطينيي الشتات في اماكن اقامتهم من خلال قوالب شيطانية في ظاهرها الرحمة وفي باطنها العذاب، فضلا وللاسف الشديد قيام بعض الشرفاء بتبني مثل هكذا طروحات جهلا في مقاصدها احيانا واجتهادات خاطئة في احيانا اخرى خدمة لهم ولقضيتهم.
فاستخدمت الاموال على اوجها واصبحت البرجوازية الفلسطينية مضرب المثل في حجم ارصدتها واعدادها، واصبحت عنوانا للفهلوة والشطارة بعيدا عن فلسطين وهويتها النضالية، وفتح التجنس والتجنيس لمن يريد وما عليك الا تقديم الطلب وطي صفحة فلسطين لتصبح مواطنا كامل الحقوق والواجبات، لتغدق الالقاب والمناصب والازياء والاسترضاء، وحدث ولا حرج ..
وحتى تتطوى الهوية النضالية لفلسطينيي الشتات في النفوس وتقتل تماما وتطبع بشكل محكم، استحدثت واستخدمت مفاهيم في ظاهرها الحقوق والمكتسبات وفي باطنها التوطين الناعم المتسلل آنيا والمتفجر مستقبلا، من حملة الحقوق الناقصة، ومصطلحات المواطنة والوحدة الوطنية والاصول والمنابت، والحان الولاء والانتماء للدولة المضيفة والطعن بكل من يعلن ولاءه لفلسطين او قياداتها المناضلة، وسوالف الاقليمية والعنصرية والتفرقة وسيل من سوالف لا اشك انها مقصودة بشكل او بآخر من اجل نسيان فلسطين وطيها من ذاكرة اهلها، وتوطينهم غصبا ودون اراداتهم بهذه الاساليب الايحائية، وايجاد وطن بديل يقنعهم بان الحياة خبز وبطون ومناصب والقاب وازياء، وان مواجع العزة والكرامة والانفة والفطرة والحنين تجاه ارض الاباء والاجداد ما هي الا تاريخ ذهب عليكم نسيانه وحصر تفكيركم في المغانم والمكاسب ولو على حساب فلسطين، وكلها تهدف الى اسكات الصوت الفلسطيني الشريف،واخراس لسانه، واطفاء فيه وهج المقاومة والتحرر والوطنيه تجاه ارضه وعرضه في فلسطين، ولتبقى بعد ذلك ومع ذلك وبكل تلك المفاهيم النار تحت الرماد تفتح عند الحاجة لخدمة لمصالح الفساد والفاسدين..
ويكفي الاشارة لأحد شيوخ التوطين؛ الم يعرب ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، لصحيفة 'هآرتس'، 'عن استعداد الجانب الفلسطيني للاعتراف ليس فقط بيهودية إسرائيل بل لو أرادت أن نعترف بها كدولة صينية، مقابل الانسحاب من اراضي احتلت عام 67 لاقامة دولة قابلة للحياة'؟! .
ثم وبعد ذلك من يقل لي ان هناك عودة وحق عودة لفلسطين ثم اليس هذا ترجمة عملية لتوطين الفلسطينيين في اماكن اقامتهم وهو ما يسعى له الصهاينة في الداخل والخارج؟!.
ان الامر؛ وهذا ما اخافه، وخصوصا بعد اكتمال انهيار النظام السوري، وهو قادم في العاجل لا محالة، ان الامر لن يتوقف عند عرقلة عملية الاصلاح في الاردن وحسب، بل بما هو اكبر واعمق واوسع، وبما لا يحمد عقباه، حين تداهمنا الاحداث على اطماع النفعيين والسطحيين، ضيقي الافق الذين شعارهم ' نعيش يومنا ونهرب في غدنا الى ارض الله الواسعة' وما المسألة عندهم الا تحويل ارصدة.



تعليقات القراء

بدويفلاح
التقسيم الديمغرافي لسكان الاردن



66% من اصل فلسطيني

12% أقليات

22% رعيان و حراثين تنخرهم سياسة فرق تسد



المال و الاقتصاد بيد الفلسطينيين و الاقليات

الوظائف بيد الرعيان و الحراثين

عاملين و متقاعدين



اما دعاة أردنة الفلسطينيين بمعنر تحويل الفلسطينيين الى اردنيين فان هذا الامر قد يصلح ورقيا و وثائقيا لكنه ابدا لا يصلح وجدانيا و سياسيا

الفلسطينيين المقيميين بالاردن نظرتهم الحقيقية للاردن انه للسكن وتمشية المصالح المادية اما ان ينظروا له كوطن بمعنى الولاء و الانتماء فمستحيل

يستمتع الفلسطينيين المقيمين بالاردن بالفرجه على الحراثين و الرعيانالمشاركين بالربيع و الحراكات و نظرتهم اليهم لا تعدو ان تكون نظرة الى الهمج و المتخلفين

لذلك يأنفوا المشاركة و ليس من صالحهم المشاركه و معادلتهم : هل اغلق دكانتي و اشارك الرعيان و الحراثين حراكهك ؟ و الجواب ليس لي مصلحه بذلك ! طالما ان الحكومة تعمل كل جهدها لاسترضائي و تدليلي و تنجيحي بالانتخابات النيابيه ! و هناك ضغوط اسرائيلية و اميركيه على الحكومة الاردنية لاسترضائي و اجباري على المشاركة بالعملية الانتخابية القادمه !!

ايها الكاتب : السياسة هي فن التعامل مع الواقع



15-08-2012 05:42 PM
بلا
اذا طالبت بهويتك الاردنية او اذا اعربت عن انبساطك بأردنيتك فالجماعة جاهزين و صوتهم عالي و مسموع اكثر من صوتك و التهمة جاهزة : عنصري اقليمي متطرف حقود جائع حسود متقاعد
15-08-2012 08:04 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات