اغلاق

الشعب مسلح


كشفت نتائج التوجيهي يوم الجمعة امور يجب الوقوف عندها فمع فرحة الشعب الأردني بصدور نتائج الثانوية العامة ظهرت المنافس بين الناجحين واهاليهم بمن سيعبر عن فرحته أكثر من غيره وكأنها منافسة فيما بينهم فبدأت هذه المنافسة في إطلاق الزوامير من السيارات والرقص بالشوارع لتشتد المنافسة ويبدأ إطلاق الألعاب النارية لتزين السماء بالأخضر والأصفر والأحمر ولأننا أردنيون وننافس بشراسة بكل شيء إشتد هذه المنافسة لتظهر الأسلحة النارية الخفيفة والمتوسطة من مسدسات وكلاشنكوفات رغم إرتفاع ثمنها وفرض ضرائب عليها وعلى عتادها .

كانت المنافسة شرسة من يطلق النار أكثر لترعب الجميع من أصوات إطلاق النار ومن طلقة طائشة تنهي مسيرة الحياة , الغريب في الأمر من اين اتت هذه الاسلحة التي ظهرت بكثرة غير متوقع ولما لم تشهد نتائج العام الماضي ظهور هذه الإسلحة في افراح الأقرباء او الأشقاء من اين اتت وكيف دخلت لبلدنا ومن الذي ادخلها وباعها لأبنائنا ومن له هدف بتسليح أبنائنا أستفسارات وتسائلات عدة أظهرتها نتائج الثانوية العامة ولنرجع للخلف قليلا لعملية خلية الكمالية التي ضبط بها مجموعة كبيره من الاسلحة لنطرح نفس السؤال من اين اتت هذه الأسلحة وكيف دخلت لنا ولنذهب لأحداث الشغب في الموقر التي ظهرت فيها ايضا الأسلحة الناريه ومشاجرات عدة ايضا لتأكد أن الأسلحة تنتشر بيننا بشكل غير مسبوق وتظهر بشكل غير مألوف يجب الوقف عند هذا الموضوع وكشف حقيقة دخول وانتشار هذه الأسلحة بيننا التي تهدد أرواحنا وارواح ابنائنا وارواح حامليها يجب تنظيف البلد من هذه الاسلحة التي تهدد بخطر قادم لنا فإن إفترضنا ان احد حاملين الاسلحة النارية تعرض لمشاجره أو لحاله من الغضب سيكون مثل القنبلة التي تصيب وتقتل كل من حولها في حالة الغضب وأيضا أمثله عدة لا تحتاج للكتابة كلنا نعرف مخاطر حمل السلاح في مرحلة تشهد فيها البلاد العنف الجامعي والمشاجرات العشائرية والإشتباكات بين المعارضين والمؤيدين وتهجمات واضحة على مراكز أمنية ورجال الامن .

رسالتي لدولتنا وقيادات أمننا لأجل اطفالنا وشبابنا أنقذو أرواحنا من سلاح سيقتلنا ويهز امننا .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات