اغلاق

الإصلاح والسفير الأمريكي


إن المتتبع لمسيرتنا السياسية الطويلة في الأردن منذ عقود خلت إلى اليوم لا يستغرب أبدا تصريحات السفير الأمريكي في عمان والتي تحدث بها عن رضاه عن الإصلاحات التي قام بها النظام في الأردن لغاية الآن، وأود أن أسأل الحكومة قبل السفير ما ردة فعل الحكومة لو صدر تصريح من سفير دولة أخرى غير "أمريكا وحلفائها طبعا" وكان مضمونه انتقاد بطء الإصلاح وأن ليس هناك شيء ملموس على الأرض؟!... والسؤال الآخر للحكومة هل الإصلاحات التي قمتم بها إن كنتم تشعرون أنكم ومن سبقكم قمتم بأي إصلاح كان هدفها إرضاء الشعب الأردني أم نيل المديح والرضا من سعادة السفير الأمريكي؟!.
أنا لا أنكر أن الحكومة في بلدي تسير بنهج إصلاحي حقيقي ولكن إصلاح من نوع خاص فمثلا تخصصها إغلاق دوار لمنع الإحتجاجات والإعتصامات والوقفات فيه، التغيير عدة مرات على قانون إنتخاب مشوه يرهق الموازنة المتهالكة من فساد المسؤولين وتبرئة النواب لهم حيث أنه يزيد من عدد الأعضاء في الوقت الذي تتباكى فيه الحكومة على الإنفاق وتدعو المواطنين إلى التقشف ولا أدري المواطن الفقير عن أي شيء سيتقشف حقيقة؟!... ولا ننسى أن الحرية سقفها الإغلاق وأن سياسة حكومة الطراونة ومن يدعمها هي "الباب إلي بجيك منه الريح سده واستريح"... أما التعديلات الدستورية التي أرهقوا مسامعنا بالحديث عنها لم نجد لها أي أثر تقريبا لأنها لم تكن في المواد الرئيسية في الدستور والتي يطالب الشارع أو الشريحة الكبيرة من المجتمع بتعديلها... الإصلاح قد يكون تم عن طريق محاربة الفساد والذي تم اختزاله في محاكمة أحد أقطابه وترك الآخرين... أو الإصلاح عن طريق رفع الأسعار وانقطاع الماء والكهرباء...وقد يكون أيضا هو المشاهد الكثيرة والمتكررة وفي أكثر من مكان للإنفلات الأمني وضياع هيبة الدولة...وهل بعد كل هذا يوجد أحد ينكر وجود الإصلاح في البلد.
السفير الأمريكي يمدح والشارع الأردني المتحرك الغاضب يذم، ولا نعرف وجهة نظر حكومتنا الرشيدة ونظامنا الموقر وأيهما أهم لديهم تطمين السفير الأمريكي أم رفض الشارع الأردني، وبدوري أترك الجواب وأقول أرجو الله أن يلهم المسؤولين في بلدي لما فيه خير البلاد و العباد وأدعوه جل وعلا أن يرشدهم لما فيه رضاه ورضا الناس عامة الناس وليس طبقة الفاسدين ومن والاهم، وأهمس في أذن النظام والحكومة ناصحا لوجه الله... إن أمريكا وغيرها من الحلفاء مهما زادت قوتهم لن يكونوا يوما ما وبأي ظرف أهم من الحليف الأساسي لأي حكم في الدنيا وهو الشعب.




تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات