اغلاق

بشار الأسد كالعليق عند الغار


هذا ما وصل إليه النظام السوري بعدما استعمل واستنفذ كل طاقاته القتالية ضد شعبه بارتكاب الجرائم والمذابح والمجازر بالجملة وإبادة مدن وأحياء بكاملها وحرق الحرث والنسل لمن يقل لا للعبودية ولا للاستبداد ولا لفرعون عصره أي بشار الأسد وقد تفوق هذا النظام بالإجرام على ما فعله فرعون قبل الإسلام بل وصل فيه العناد إلى عقلية أبو جهل وحقده على الإسلام والمكابرة بالوهم والضلال وإقناع نفسه انه على صواب ولم يكن يعلم أنه فاقد البصر والبصيرة وهذا ما ينطبق على بشار الأسد ونظامه وبعدما فقد النظام سيطرته على سوريا بدأت مجموعة وعصابة النظام يختبئون كالجرذان عن الأنظار والشاطر من تلك العصابة من يؤمن نفسه وعائلته خارج سوريا ولو سمحت الظروف لتلك العصابة بالهروب فلم يبقى منهم أحد حول الرئيس لأن هؤلاء أصحاب مصالح خاصة وليس أصحاب وطن وهذا ما تبين من هم من الحاشيات حول الرؤساء الذين أسقطتهم شعوبهم لذلك بدأ النظام السوري ورئيسه بالاستنجاد والرجاء والتوسل من إيران وروسيا لمساعدتهم وهم بذلك كمن يطلب العون من يأجوج ومأجوج والذين كانوا مفسدين بالأرض وكذلك النظام الإيراني وروسيا هم مفسدون ولكن اطمئن أيها الرئيس لن ينفعك أحد لأنك أجرمت بحق شعبك وكم خطيئة وكم حرجة وكم نفس


قتلت من شعبك وهذا كله في رقبتك وعنقك وكذلك في أعناق من هم حولك من العصابة المجرمة والله وحده يعلم كيف ستكون نهاية حكمك ونهاية حياتك أنت ومن معك وسوف ينتصر الشعب في النهاية مهما دفع من أثمان باهضة من الدماء أيها الرئيس لن تجد من يحميك ولا من يأويك وهذه النتيجة الطبيعية لكل ظالم ومستبد أمثالك وحينما كان شعبك يطالب بشيء من الحرية وبشيء من الديمقراطية وبشيء من المشاركة السياسية وبشيء من العدالة وبشيء من تكافل الفرص جاء ردك بالاستهزاء بهذا الشعب الجبار ولم تكلف نفسك أنت ومن حولك بالاستماع لهم أو الإجابة على مطالبهم بل وصل فيك الأمر أنت ومن حولك للقول لو الربيع العربي بدأ من سوريا لما سقط ولا نظام عربي بل لأعطيناهم دروس كيف يتم قمع الشعب والحفاظ على الكراسي وهذا ما يزال ينادي به النظام وأزلام النظام ومن هم قابضين الدولارات من النظام ومستفيدين منه على حساب دماء الأبرياء من الشعب السوري البطل لذلك العليق عند الغار لا يفيد واقتربت ساعة الحقيقة






تعليقات القراء

د.سليم سلمان-صحافه واعلام كندا
وضح جدا ان كاتبنا العزيز يتابع قناة الجزيره والعربيه ننصحه حتى يتقن فن الاعلام ويصبح اكثر مهاره ان يكون على مسافه واحده بين جميع الاتجاهات لا ان يفرض رأيه على القارئ
02-08-2012 01:04 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات