اغلاق

من المسؤول عن العنف الجامعي


لقد أصبح هذا الموضوع ماده دسمه للكتابة فيه في ظل تزايد عدد المشاجرات التي تحدث في الجامعات الاردنيه وازدياد قسوتها ففي السابق لم نكن نسمع بأية خلافات على هذا المستوى وهذه الظاهرة بدأت بالظهور منذ ثلاث أو أربع سنوات وسبقها حاله أو حالتين قبل ذلك في الجامعات
السؤال المهم هو من المسؤول عن العنف الجامعي ونشره بهذه ألطريقه المثيرة للشك والريبة ؟!!
هل هي العشائر ؟ هل هي الاحزاب ؟ هل هي الحكومه ؟هل هي منظمات خارجية تعمل من خلال مؤسسات مدنيه؟ هل هي المعارضة؟ إلى آخر هذه القائمة من المسميات
ان ما يهمنا هنا هم العشائر والأحزاب والطلبة , فالجسم العشائري بمكوناته من المستبعد ان يقوم بتحريض ابنائه على اثارة الفوضى في الجامعات لما هو معروف عن العشائر أنها تعي وتعرف انها أساس النظام في دوله مثل الأردن .. رغم ان أبنائها متهمون بالتورط في هذه المشاجرات بل هم متورطون ولكن كيف تم توجيههم وتوريطهم في هذه المشاجرات ؟
الأحزاب متهمه أيضا وهي المتهم الرئيسي في هذه القضية حيث أن من مارس العمل الحزبي منذ الثمانينيات أيام كان العمل الحزبي محظور أي بشكل سري يعرف ويعي تماما ان الأحزاب كانت تعول دائما على اختراقها للجسم الطلابي في الجامعات لإثارة الفوضى وكسب التأييد وبالتالي إثبات وجودها أمام النظام الحاكم وسعت هذه الأحزاب إلى توريط الطلاب من خلال دعمهم ماديا ومعنويا في أحيان كثيره مثل توجيه الاكاديمين التابعين لهم إلى منح الطلاب درجات تقدير لا يستحقونها وهذا لا يختلف عليه اثنان ممن يعرفون أسرار الأحزاب التي تنوعت بانتماءاتها ليس للوطن إنما الى تيارات فكريه وسياسيه تسعى للنيل من الأردن وتدمير جسم النظام الأساسي الأصلي وهو العشائر , ولذلك سعت إلى اختراق العشائرية من خلال أبناءها وتصويرها أمام الناس كحامي للفوضى والإرهاب والتدمير من خلال جر أبناءها الى مهاترات بسيطة تكبر لحظه بلحظه ثم يقومون بجر العشيرة إلى الصدام مع قوات النظام ويشيرون بعدها الى العشائر قائلين بتبجح انظروا هذا هو نظامكم انه يقمعكم ويقسو على أولادكم .. بصوره درامية تم إخراجها بدقه وثبات !!
ان قيام الاحزاب بصنع الحراكات واعطائها المسميات داخل الجامعات هي ما يسبب العنف الجامعي , فالجامعات مليئة بمثل هذه االحملات وكلها مخالف للقانون , ويمكن للحزب استقطاب الطلاب ودفع رسومهم ودعمهم ماديا واعلاميا من اجل استخدامهم كاداه ضاغطة على النظام وايصال البلد الى حالة من الاحتقان واذا ما تتبعت انتماء هذه الاحزاب ستجد ان ولاءاتها ليس للوطن وانما هي اذرع لدول ومنظمات إرهابيه خارجيه تسعى لاستغلال حالة الفوضى التي تمر بالمنطقه العربيه وهدفهم جر الأردن الى هذه الفوضى لتحقيق اهداف استعماريه وشخصيه مقيته
منها على سبيل المثال لا الحصر اسقاط النظام الاردني , تفتيت العشائريه وتقسيمها الى شمال وجنوب ووسط والى اصغر منذ ذلك , إسقاط آخر معقل من معاقل القضية الفلسطينيه من خلال توجيه الفلسطينيين إلى ان الاردن وطنا وليس مهجرا وتوجيههم الى اقامه وطنا لهم في الاردن والاشارات بذلك واضحه لاتقبل التأويل , واما فلسطين فانسوها فقدد اصبحت اسرائيل ..!! إذن العنف الجامعي مؤامره ردا على مقاله السيد خالد الضمور
رب اجعل هذا البلد آمنا



تعليقات القراء

الأردن غالي والله غالي
ما هو يا اخوي أستاذ سامح الدويري لما يكون الأمن الجامعي متقاعد من الجيش عمره لا يقل عن 40 سنة يعني بدو يباطح مع شباب هاد اولا .... ثانيا العشائرية هي الذبختنا مع انها لو تكون بايدي وعقول متفهمه وبالمسار الصحيح ما بتكون هيك لانه العشائرية ما بتقلك اضرب ةاسلخ بس مين ورا الحكي والفتنة !!!!
02-08-2012 04:16 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات