اغلاق

اليقظة مجرد أحلام بلغة الارقام !


دخل إبني الغالي أحمد الى قاعة إمتحان الثانوية العامة،وجلست أنتظره في ظل شجرة أردنية حره، وكنت في اوج خوفي من وحش التوجيهي، ومع نسمات هواء عليل رأيت رجل يرتدي عباءة بيضاء وبلحية بيضاء وعلى فرس أبيض وقال لي لا تخف فما بعد الهم إلا الفرج فسوف يخرج في زمانكم رجل يحمل رسالة عنوانها مضاعفة موازنة الجامعات وتخفيض الرسوم الى النصف حيث إرتكزت على ما يلي :-
1. إعتمادا على الدراسة التي تقول كل طالب جامعي (تنافس و/او يدرس على حسابه) يدرس مقابله ثلاث طلاب منح او بالمجّان؟ وكما تقول الدراسة بفرض سعر الساعة المعتمدة 30 دينار
2. سيقوم دولة رئيس الوزراء بما يلي :
‌أ. تخفيض سعر الساعة الدراسية الى 15 دينار وبذلك أستطيع تدريس أحمد بالجامعة!
‌ب. ان يقوم كل طالب من الطلبة الدارسين على حساب المكارم والمنح بدفع رسوم الساعة الدراسية والبالغة 15 دينار تماما مثل ولدي أحمد!
‌ج. فرض دفع رسوم الطلبة ذوي المكارم والمنح من خلال موازنات الجهات المعنية بالمكارم والمنح مثال ذلك (مكرمة المعلمين تقوم موازنة وزارة التربية والتعليم بتسديد هذه الرسوم للجامعات ومثلها الجيش و.....).
نتيجة ذلك
1) سيقوم الطلبة الاربعة (حسب بند 1 بأعلاه) بدفع مبلغ (60) دينار (15 دينار * 4 طلبة) بدلا من 30 دينار، فنكون قد ضاعفنا موازنة الجامعة؟
2) الحفاظ على المكارم الجامعية من ايدي العابثين حيث كل جهة ستراقب منتفعيها كونها ستدفع من موازنتها وهناك رقابات على ذلك؟
3) تم تخفيض الرسوم على المواطن الاردني والحد من الدراسة بالخارج والحفاظ على العملة الاجنبية؟
4) توجيه الانفاق في الجهات المعنية بالمكارم الى الطريق السليم والحد من اولوياته؟
5) رفد موازنات الجامعات بحقها الكامل من الرسوم ومنع التغول عليها؟
6) إغلاق حساب دعم الجامعات الاردنية والبحث العلمي غير المجدي؟
وأثناء فرحتي الغامرة قال لي أحمد يله يا بابا انا خلصت امتحاني ......لقت كنت في حلم جميل!!!

ببساطة هذا ما يريده الاردن من الاردنيون.

Akhrass_m@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات