اغلاق

زوج عاقل


في نهاية كل شهر وبالتزامن مع نزول الراتب في حسابي البنكي مثلي كمثل باقي الموظفين والمواطنين من ابناءالاردن الذين ينتظرون ذلك اليوم بفارغ الصبر، اذهب مجبرا بشكل روتيني إلى احد الأسواق المغلقة لاشتري حاجيات الشهر من الأساسيات وذلك توفيرا للوقت والجهد بدلا من الذهاب إلى الأسواق في كل يوم أو يومين .
هذا أمر طبيعي ولا غرابة فيه لكنني شاهدت منظرا وأنا في ذلك السوق أثار دهشتي وفضولي وأضحكني كثيرا ... فبحكم أن السوق الذي اشتري منه ضيق فلا مجال لان تسير أكثر من عربة لجمع الحاجيات في نفس الممر فساقني حظي لأكون خلف زوج وزوجة ينتقون الأشياء من على الرفوف وأنا انتقي أيضا.
الطبيعي أن الزوجة في الأمام والزوج طبعا يقود العربة لأنه لا يحسن انتقاء حاجيات البيت كما تريد الزوجة و أنا خلف ذلك الرجل ... إلا أني شاهدت أمرا عجبا فالزوجة تضع الحاجيات ( من كل نوع 3 أو 4 علب أو باكيت) في العربة وزوجها دون أن تدري لأنها تسير أمامه يعيد إلى الرف من كل صنف تضعه الزوجة واحد او اثنان دون أن تدري ودن أن يخبرها بذلك .

واستمر الوضع قائما كذلك وأنا خلفهم أراقب حتى شدني الفضول وسالت الرجل بهمس وبلطف وبحجة سخيفة حتى لا يفهم أنني أتدخل فيما لا يعنيني سألته ( عفوا انته بترجع الأشياء وبتقلل الكميات لأنها ممكن تفسد لآخر الشهر الجاي؟؟) لاعتقادي أن أربع أو خمس علب او زجاجات من نفس النوع لا يم استهلاكها خلال الشهر ، فأجابني بهدوء ( لا ) لكن ( هيه بتفكره ببلاش وأنا إلي بدي ادفع ) .

فأدركت أن الرجل أكثر دراية وحكمة من زوجته ولو كان يقود العربة في الخلف وهي تسير في الأمام ، لكن انتابتني حيرة عندما عدت إلى البيت وفكرت في أمرهم فيما إذا كان هذا الزوج عاقلا أم مجنونا .
وفكرت ايضا هل تكتشف الزوجة ذلك الامر عند العودة الى البيت ؟ ام ان كثرة الحاجيات ستنسيها الاعداد والكميات ؟ وماذا ستكون ردة فعلها لو انها عرفت بالامر ؟ الا ينبغي لتلك الزوجة ان تدرك وضع زوجها المالي وتتصرف ضمن حدود ذلك الوضع ؟ كم اتمنى ان تكون تلك الزوجة ممن يقرأون المقالات لتعرف حقيقة زوجها العاقل .
tahseen_sh79@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات