اغلاق

مبروك تخرّج حمودة محمود قطيشات


بقي أمامنا ثلاثة أيام لانجاز ترتيبات الاحتفال بتخرّج حمودة من الروضة..
عقد مجلس العائلة عدة اجتماعات تشاورية ليكون الاحتفال مهيبا يعكس مكانة العائلة ويتناسب وطبيعة هذا الحدث الهام ....
بعد نقاشات مستفيضة , وافق المجلس على الخطوط العريضة التالية...

- استئجار ثلاث سيارات ( باجيرو) لمرافقة سيارة الليموزين البيضاء التي ستقل حمودة ..
- توجيه رقاع الدعوة للأقارب والأصدقاء الذين يمتلكون سيارات فاخرة للمشاركة في موكب التخريج .
- ينطلق الموكب في الثامنة مساء ترافقه أربع دراجات نارية من أمام مبنى الروضة ولغاية باحة فندق بلاك آند وايت مخترقا الشوارع
الرئيسة المؤدية للفندق .. حيث يقام الاحتفال الرئيسي .

- يتوقف الموكب لمدة عشر دقائق أمام الجامعة الأردنية .. ليتسنى لسيارات الإسعاف وسيارات المواطنين (المحشورة ) الخروج من ألازمة ومواصلة مسيرها ..

- حجز الصالة الملوكية المطلة على بركة السباحة في الفندق .. لإقامة عشاء (بوفيه مفتوح ) يدعى إليه رجالات الدولة وكبار المسئولين وأصدقاء حمودة.

- التعاقد على جناح السرعة مع المطربة اليسا وإذا تعذر ذلك فمع كاظم الساهر لإحياء حفل فني ساهر على شرف حمودة يتخلله فقرات فنية و توزيع هدايا تذكارية .

- إطلاق 21 قذيفة بازوكا و 14 قذيفة مورتر .. عند وصول موكب حمودة لمدخل الفندق إيذانا ببدء الاحتفال و تعبيرا عن الابتهاج بالمناسبة..

- وقف استخدام الأسلحة الثقيلة عند مرور الموكب بالقرب من التجمعات السكانية ويستعاض عنها بالقذائف الصوتية والقنابل المضيئة منعا لوقوع خسائر في الأرواح والممتلكات.

- نشر إعلانات تهاني لحمودة في الصحف اليومية تتوسطها صورة كبيرة له وهو يتسلم الشهادة من دولة راعي الاحتفال.

- إقامة صيوان ضخم وسط الشارع الرئيسي المحاذي لمنزل الأسرة لاستقبال المهنئين , وتخصيص أحد أروقته لتصنيع الكنافة وتقديمها ساخنة للضيوف .


وتعبيرا عن اعتزاز مجلس العائلة بابنها الخريّج الذي أنهى مرحلة الروضة بدرجة امتياز تم الاتفاق على إقامة احتفال فني وخطابي كبير يعلن عن موعده لاحقا ويتحدث فيه عدد من المسئولين وأصدقاء الخريج..

حبيبنا حمودة : مبروك علينا وعليك التخرج من الروضة وعقبال الشهادة الاعدادية .. وان شاء لله لمّا بتتخرج من التوجيهي بنعمل لك حفلة ما صارت .. حتى لو بنبيع اللي فوقنا واللي تحنا .. ومن دون زعل اللي مش عاجبه يطق وينسطح .

m.katishat@yahoo.com



تعليقات القراء

واحد
مبروك تخرج نجلكم حمد من الروضة
09-07-2012 01:25 PM
BMW
يا جماعة والله استلفنا BMW من ناس بس نطللع الولد من باب الجامعة فيها شو يعني بدنا نفرح مهي السيارة لقريبنا والله مش عارف بالزبط شو بقربلنا بس والله كانت طلتة حلوة من التندة والسيارات كانت عن اليمين والشمال بنفكرهم معنا بس طلعوا مع اللي ورانا طالب اخر ومسكرين على بقية قرايبنا اللي جبناهم عشان الزفة وصوروهم بالفيديو على انهم مشاركين مع اللي كان ورانا ... !
09-07-2012 04:16 PM
م ر ا ق ب
يا استاذ محمود
اذا رئيس جمهورية مصر (مرسي) منع المواكب
احنا ما بدنا نبطل هالعاده
09-07-2012 08:45 PM
ناجح ممتاز نادر المواهبة (ت.أ.س.ع.غ.)

هذه مناسبة كنا ننتظرها على أحر من الجمر أنا وبعض زملاء حمودة، وهل هناك أحر من الجمر؟

أبدأ عمي أبا حمودة بطبع قبلتين على وجنتيك لأن حمودة، رغم فسوته على نفسه في الدراسة، ومواهبه في التحصيل، وقدراته الخارقة على الفهم والربط، وذاكرته القوية التي تساعده على قراءة أي موضوع مرة واحدة كي يطبع في ذاكرته كما هو على الورق تماما، أقول لأن حمودة يستحق ما جدت عليه كأب كريم وأكثر دون مبالغة.

كان حمودة قدوة لنا، رغم أننا كنا نقصر عن أبسط ما كان يتجرعه في سبيل التحصيل والعلو والتقدم، لم نكن نغار منه أبدا، لأننا لسنا على قدر التحدي، كنا نصفق له بحرارة ونحن غارقين في رطوبة البامبرز، في حين يقوم هو ببسالة، رغم أن البامبرز محلول من جهة اليمين ومعلق من جهة الشمال على وسطه وبقية البامبرز معلق بين رجليه، فيذهب للكمبيوتر ويقهر الباكمان في خلال نصف ساعة فقط. ثم يعود إلى الليغو (أو الليجو) فيبني منها القلاع الهندسية الرائعة، وبليجو أخلى يبني بيوتا وحدائق ومستشفيات وطرق وسكك حديدية بينها ولتوصيلها بالبحيرة المجاورة خلف الربوة التي اختار لها موضعا رائعا بين المنطقة السكنية والمنطقة التجارية والمدارس.

كنا نتفرج فقط على ملكات حمودة ونتعجب باندهاش شديد، في حين تشجعنا الآنسات على القيام على الأقل بتقليده إن لم نكن نستطع فعل ما كان ينجز.

إن هذه المناسبة الجليلة لا بد من نتقاسم تكاليفها، وخاصة أنني وبعض المتميزين من زملاء حمودة، لكن دوة مستواه طبعا، قد تخرجنا ولم يحتفل بنا أحد لأننا حقيقة لم ندهش أحد أبدا، فإننا نصر طامعين في تكرمك بقبول مشاركتنا وإحضار بعض الضروريات معنا.
من هذه الضروريات التي سنساهم بها ما يلي:

البامبرز: سنحضر معنا ما يلزم منه وبمقاسات مختلفة،

الكلاشنكوفات: في هذه المناسبة السعيدة التي لا تتكرر في حياة أي إنسان إلا مرة واحدة، فلا بد من قلقلة الجو، ونشر السعادة من خلال هدير الرصاس، الذي ما إن أن يصمت حتى تنطلق المتفجرات الصينية الكبيرة (الممنوعة طبعا) لتمثل المدافع. ونرجو ألا يتعارض هذا مع ترتيباتكم التي نرى أنها ملائمة جدا ولا نقترح إلغاء أي فقرة تفجيرية منها.

المناسف: وهي مساهمة صديق لنا ولحمودة، وهو من نفس دورة التخريج، لكنه رسب لسوء الحظ وزوجه والده دون احتفال بالمناسبتين: مناسبة الرسوب ومناسبة الزواج، أصر هذا الصديق الوفي أن يقدم للمعازيم في احتفالكم بحمودة ما يلزم من المناسف. أرجو بل نرجو أن لا يرد طلبنا، وتُقبل مساهمتنا في هذه المناسبة الجليلة، وخاصة في زمان كثر فيه الاحتراب في دور العلم في بلادنا حتى أن كل طالب يذهب للروضة ومعه موس كباس، أو شفرة، أو حتى أقول لك همسا معهم مسدسات، همسا لكي لا يعرف بعض الآباء أن بعض الطلبة يأتون ومعهم مسدسات آبائهم، وأظن لو سألت الصادق حمودة لن ينكر عليك هذا الخبر ولكنه لن يبوح به قبل أن ينال من جنابكم وعدا بعدم البوح بهذا السر.

ولنا صديق آخر (والده واصل) عرض علينا ونحن مجتمعين ندرس مساهماتنا في حفل خيرتنا وقدوتنا حمودة عرض أن يتوقف السير في شارع الجامعة من دوار المدينة حتى دوار صويلح بشكل كامل، حتى لا تظهر أي سيارة من غير السيارات المشاركة في الاحتفال في الفيديو الذي سيقوم بتصويره زميلا لحمودة لكن أكبر منه بسنة وتخرج العام الماضي من هارفارد دكتوراه، بعد أن نال الماجستير من كامبردج.

تكريما لهذه المناسبة، واتساقا مع النسق الجمالي للصالة المذكورة سنحضر بلباس الروضة الرسمي، وسنضع في أفواهنا رضاعاتنا نفسها التي كنا نستخدمها ونحن في المكتبة في صالة القراءة. لقد احتفظنا بهذه الرضاعات للذكرى، وهل هناك مناسبة للذكرى أجل وأبهى من هذه المناسبة؟

هذا هو جهدنا المتواضع الذي لا نستحق الشكر عليه، ونطمع أن يقابل بكريم موافقتكم، لكي نبدأ في تجهيز أنفسنا.

عمي أبا حمودة، أنت أخطأت خطأ مطبعيا وهو أنك هنأت حمودة بالحصول على الاعدادية بعد التخرج من الروضة، هذا كان على أيامك وأيام والدي تغمده الله بواسع رحمته، أما اليوم فيا طيب الذكر المناهج قد تغيرت، وأصبح الترتيب الأكاديمي هكذا: الروضة ثم الدكتوراه، ثم الوزارة. أي نعم الوزارة؟ ألا تصدق؟ الوزارة أصبحت منصبا أكاديميا لا يفصلنا عنه إلا الروضة والدكتوراه، والفارق المعرفي بينهما ضئيل، وأنا على يقين أن المحروس حمودة لديه مقدرات دكتوراه، وربما أعلى، بالمعايير التي نراها اليوم.

أقبل وجنتيك عمي أبا حمودة، وأهنئك، وأهنئ الزميل حمودة، وأقول له عقبال الدكتوراة والوزارة قريبا إن شاء الله. وإلى اللقاء في الاحتفال المهيب السعيد.

إبنكم المحب
ناجح ممتاز نادر المواهبة
10-07-2012 02:49 AM
ابو خليل
جاريه يا حموده وعقبال عند الدوده
10-07-2012 09:59 AM
ناجح ممتاز نادر المواهبة (ت.أ.س.ع.غ.)

هذه مناسبة كنا ننتظرها على أحر من الجمر أنا وبعض زملاء حمودة، وهل هناك أحر من الجمر؟

أبدأ عمي أبا حمودة بطبع قبلتين على وجنتيك لأن حمودة، رغم فسوته على نفسه في الدراسة، ومواهبه في التحصيل، وقدراته الخارقة على الفهم والربط، وذاكرته القوية التي تساعده على قراءة أي موضوع مرة واحدة كي يطبع في ذاكرته كما هو على الورق تماما، أقول لأن حمودة يستحق ما جدت عليه كأب كريم وأكثر دون مبالغة.

كان حمودة قدوة لنا، رغم أننا كنا نقصر عن أبسط ما كان يتجرعه في سبيل التحصيل والعلو والتقدم، لم نكن نغار منه أبدا، لأننا لسنا على قدر التحدي، كنا نصفق له بحرارة ونحن غارقين في رطوبة البامبرز، في حين يقوم هو ببسالة، رغم أن البامبرز محلول من جهة اليمين ومعلق من جهة الشمال على وسطه وبقية البامبرز معلق بين رجليه، فيذهب للكمبيوتر ويقهر الباكمان في خلال نصف ساعة فقط. ثم يعود إلى الليغو (أو الليجو) فيبني منها القلاع الهندسية الرائعة، وبليجو أخلى يبني بيوتا وحدائق ومستشفيات وطرق وسكك حديدية بينها ولتوصيلها بالبحيرة المجاورة خلف الربوة التي اختار لها موضعا رائعا بين المنطقة السكنية والمنطقة التجارية والمدارس.

كنا نتفرج فقط على ملكات حمودة ونتعجب باندهاش شديد، في حين تشجعنا الآنسات على القيام على الأقل بتقليده إن لم نكن نستطع فعل ما كان ينجز.

إن هذه المناسبة الجليلة لا بد من نتقاسم تكاليفها، وخاصة أنني وبعض المتميزين من زملاء حمودة، لكن دوة مستواه طبعا، قد تخرجنا ولم يحتفل بنا أحد لأننا حقيقة لم ندهش أحد أبدا، فإننا نصر طامعين في تكرمك بقبول مشاركتنا وإحضار بعض الضروريات معنا.
من هذه الضروريات التي سنساهم بها ما يلي:

البامبرز: سنحضر معنا ما يلزم منه وبمقاسات مختلفة،

الكلاشنكوفات: في هذه المناسبة السعيدة التي لا تتكرر في حياة أي إنسان إلا مرة واحدة، فلا بد من قلقلة الجو، ونشر السعادة من خلال هدير الرصاس، الذي ما إن أن يصمت حتى تنطلق المتفجرات الصينية الكبيرة (الممنوعة طبعا) لتمثل المدافع. ونرجو ألا يتعارض هذا مع ترتيباتكم التي نرى أنها ملائمة جدا ولا نقترح إلغاء أي فقرة تفجيرية منها.

المناسف: وهي مساهمة صديق لنا ولحمودة، وهو من نفس دورة التخريج، لكنه رسب لسوء الحظ وزوجه والده دون احتفال بالمناسبتين: مناسبة الرسوب ومناسبة الزواج، أصر هذا الصديق الوفي أن يقدم للمعازيم في احتفالكم بحمودة ما يلزم من المناسف. أرجو بل نرجو أن لا يرد طلبنا، وتُقبل مساهمتنا في هذه المناسبة الجليلة، وخاصة في زمان كثر فيه الاحتراب في دور العلم في بلادنا حتى أن كل طالب يذهب للروضة ومعه موس كباس، أو شفرة، أو حتى أقول لك همسا معهم مسدسات، همسا لكي لا يعرف بعض الآباء أن بعض الطلبة يأتون ومعهم مسدسات آبائهم، وأظن لو سألت الصادق حمودة لن ينكر عليك هذا الخبر ولكنه لن يبوح به قبل أن ينال من جنابكم وعدا بعدم البوح بهذا السر.

ولنا صديق آخر (والده واصل) عرض علينا ونحن مجتمعين ندرس مساهماتنا في حفل خيرتنا وقدوتنا حمودة عرض أن يتوقف السير في شارع الجامعة من دوار المدينة حتى دوار صويلح بشكل كامل، حتى لا تظهر أي سيارة من غير السيارات المشاركة في الاحتفال في الفيديو الذي سيقوم بتصويره زميلا لحمودة لكن أكبر منه بسنة وتخرج العام الماضي من هارفارد دكتوراه، بعد أن نال الماجستير من كامبردج.

تكريما لهذه المناسبة، واتساقا مع النسق الجمالي للصالة المذكورة سنحضر بلباس الروضة الرسمي، وسنضع في أفواهنا رضاعاتنا نفسها التي كنا نستخدمها ونحن في المكتبة في صالة القراءة. لقد احتفظنا بهذه الرضاعات للذكرى، وهل هناك مناسبة للذكرى أجل وأبهى من هذه المناسبة؟

هذا هو جهدنا المتواضع الذي لا نستحق الشكر عليه، ونطمع أن يقابل بكريم موافقتكم، لكي نبدأ في تجهيز أنفسنا.

عمي أبا حمودة، أنت أخطأت خطأ مطبعيا وهو أنك هنأت حمودة بالحصول على الاعدادية بعد التخرج من الروضة، هذا كان على أيامك وأيام والدي تغمده الله بواسع رحمته، أما اليوم فيا طيب الذكر المناهج قد تغيرت، وأصبح الترتيب الأكاديمي هكذا: الروضة ثم الدكتوراه، ثم الوزارة. أي نعم الوزارة؟ ألا تصدق؟ الوزارة أصبحت منصبا أكاديميا لا يفصلنا عنه إلا الروضة والدكتوراه، والفارق المعرفي بينهما ضئيل، وأنا على يقين أن المحروس حمودة لديه مقدرات دكتوراه، وربما أعلى، بالمعايير التي نراها اليوم.

أقبل وجنتيك عمي أبا حمودة، وأهنئك، وأهنئ الزميل حمودة، وأقول له عقبال الدكتوراة والوزارة قريبا إن شاء الله. وإلى اللقاء في الاحتفال المهيب السعيد.

إبنكم المحب
ناجح ممتاز نادر المواهبة
10-07-2012 10:03 AM
موطن مرتاح في البطين
يا استاذ محمود بعد ان تم اعادتك لجريدة الدستور انتهى قهرك واصبحت مواطن مرتاح وبداءة تكتب للافراح والاتراح .

لقد فقدنا الثقة بالنفس يا استاذ محمود لم نعرف ان 300 دينار من جريدة الدستور تجعلك مواطن مرتاح ومتفرغ للافراح والاتراح !!!

انت الخاسر الوحيد لو استغنة عنك الدستور ورجعة للقهر لن يصدقك احد ونعرف ان قهر ليس على الوطن بل على 300 نيرة !!!
10-07-2012 12:16 PM
قطيشية
الى رقم 7 انت رجل حسود ومادي ومن كثر غيرتك تتبع اخبار الاستاذ الله يبعد عيون الحساد عنك يا قطيشات
10-07-2012 12:56 PM
الكاتب
الى رقم 6 اشكرك شكرا جزيلا على تعليقك واقسم لك بالواحد الاحد الذي يعز ويذل ان هذا الفقير الى الله عز وجل لا ولن يبيع نفسه لغير الله ولغير قناعاته .. ارجوك الا تسيء الظن بي واعرف انك متضايق لانني اصبحت كاتب مقال ساخر في الدستور ..بحجة ان ذلك تراجع مني عن مواقفي .. يا اخي هذا امر معيب عن صدر عن شخص في مثل عمري .. واتمنى عليك وانت المرتاح في البطين ان تعود الى ما كتبته على المواقع الاخبارية وعلى جراسا بالذات فربما حاسبت نفسك على كلام تعجلت في اصداره .. كنت اتمنى عليك ان تكتب اسمك صريحا او ان تتصل بي لنتحاور ونتناقش .. يا اخي الخفافيش وحدها التي تطلق رؤوسها من الجحور لتكيل التهم للناس .. ويبدو ان اخي الكريم فعلا مرتاح على الاخر في البطين .. متنيا عليك ان تأخذ حذرك من الحيايا والافاعي .. كما انصحك بالاستحمام بماء البئر القريب من الغرفة الموحشة التي تقيم فيها .. ..
10-07-2012 03:28 PM
متابعة
الى مرتاح في البطين .. انا من المتابعات لكل ما يكتب هذا الرجل وكان بيانه رقم 14 الموجود على جراسا من افضل المقالات التي تصدر عن مواطن شريف ومقهور .. يا حضرة المواطن مرتاح في البطين .. بدل ان تسيء لاهل الادب والوطنية والصدق لماذا تحرمنا طلتك البهية وكتاباتك ما دام حضرتك قادر على الكتابة .. يا حضرة بطيناما ان تقول خيرا او ان تسكت .. فرائحة الحقد والجبن والحسد تفوح من كلامك .. بالمناسبة بودي ان اخبر القراء عن اسم هذا الذي يحمل رقم 6 .. انه من اصدقاء الكاتب ..ولكنه للاسف منافق على الاخر رغم انه تجاوز ال63 من عمره وحتى ما يفصل من اعمله يقوم سنويا باحضار شهادة تقدير سن ليظل صغيرا وهو كذلك
10-07-2012 03:58 PM
ابو خريس السلطي
مقال من الاخر .. اشكر الاستاذ محمود قطيشات صاحب القلم النظيف والمتميز لقد وضعت يدك على الجرح .. فالاردنيون هذه الايام يعيشون على التناقضات والمظاهر والشكليات ... كنت اتمنى عليك الا ترد على تعليق رقم 6 .. فهو من فئة بدون ... نحن نعرفك جيدا .. سر الى الامام ومزيدا من المقالات المحترمة .. دون ان تلتفت الى اشخاص بحاجة الى عناية مركزة في مصحات عقلية
10-07-2012 04:04 PM
الدكتور
الى رقم 6 .. يا استاذ بطين الرجل حر ما بده يكتب عندك ... استاذ محمود انت صحفي حر وقلم نظيف ورجل مبدأ واللي مش عاجبه خليه يظل بالبطين .. انا اعتبر مقالات الكاتب تنويرية وتثقيفية شاملة .. ومنذ متابعتي لما يكتب لم المس عنده اي مصالح خاصة كما هو حال الكثيرين من الكتاب
10-07-2012 04:18 PM
مجدي ابو رمان
الى مرتاح في البطين .. يازلمة خليّك مقّيل مع سخلاتك بالبطين .. واقول للكاتب الذي نحترم كتاباته وننتظرها على جراسا باستمرار استمر في الكتابة فاتت دائمامحلق في كل ما تكتب ..ونرى فيك صحفيا وسياسيا وكاتبا ملتزما لم تسقط ولم تتهاوى امام الاغراءات ..كما سقط اخرون منهم الطويل والقصير والمربوع .. استاذ محمود قطيشات قرأنا لك اليوم مقالة عن الشهيد كايد المفلح العبيدات .. شكرا لك عليها .. قرأنا لك ورقة العشرين وبيان رقم 14 .. نقول لجراسا محمود قطيشات يستحق ان تظل مقالاته اطول فترة ممكنة واؤكد لكم اننا في السلط نحب جراسا ونحترم موضوعيتها .. وباسم كل شرفء الاردن نقول بأن القمم خلقت للشرفاء والجحور للمنافقين امثال رقم 6 الذي تفوح منه رائحة نتنة .. واطلب من الكاتب المحترم عدم الرد على اصحاب النفوس المريضة من امثال رقم 6 .. واقول له نحن مجموعة اشخاص نجلس في بيت صديق .. ولولا ان في كلامنا بعض الظن لقلنا للقراء اسم هذا الموبؤ ..
10-07-2012 06:38 PM
صحفية
نتمنى على الاخ محمود قطيشات ان ينتقل الى الكتابة في جريدة الرأي ... عرفناه في مكتب السلط شعلة نشاط .. ونعتبر تحوله الى كاتب زاوية مكسب للادب الرمزي وللكتابة الساخرة .. بعض الزملاء ممن يعلقون باسماء مستعارة يفتقرون للجرأة ويدسون السم بالعسل .. والله ان الكاتب شخص يحظى باحترام الجميع ...
10-07-2012 10:26 PM
باجس الكركي
مبروك تخرج حمودة .. مقال يشخص ما وصل اليه البعض من سلوك يدل على تراجع في التفكير واسفاف عقلي .. الكاتب كان مبدعا في تعابيره .. وعميقا في معانيه نرجوا من كل اسرة لديها خريج توجيهي او جامعي ان تتوقف عن اقامة مهرجانات ومواكب مؤذية للناس وللسيارات وللذوق العام .. الحكومة معها حق حين ترفع اسعار البنزين على الشعب .. على فكرة الفقراء هم اكثر الناس اهتماما بالمظاهر فهل من تفسير ..
10-07-2012 11:43 PM
ابو نادر
صباح الخير للكاتب وصباح الخير لجراسا بس انا زعلان على حمودة ليش ما دعاني على الحفلة .. الى رقم 6 كمان انا زعلان عليك شو بطين وما بطين .. كبّر عقلك يازلمة .. الحسد طالع امبيّن عليك .. بالله عليك ما انته ابو طويله ..
11-07-2012 09:21 AM
قطيشية
يا اخوان المقصود رقم 7 وليس 6 ارجو التصحيح
11-07-2012 09:44 AM
مواطن مرتاح بالبطين
...
اذا اردة الكتابة الساخرة فلا مانع وهي اوسع لتفريغ قهرك وقهر المواطن وتوجع الفاسدين .. !!

هناك الكاتب محمد حسن الزعبي الساخر الذي توجع مقالاته مضاجع الفاسدين !!

... نريد ان نكتب عن الفاسدين والمفسدين حتى لاتنام اعينهم ويبقوا متوترين لحين ان يتم محاسبتهم ومعاقبتهم

ونقول لاهم لانامت اعين الجبناء بعد اليوم !!
11-07-2012 01:07 PM
مواطن مش مرتاح بالبطين
الى رقم 18 يا زلمة ما احنا قلنالك خليك مرتاح مع سخلاتك بالبطين ... وما دام بيك هالبزع فرجينا شطارتك .ز ولاّ بدك تحسب الفساد وانت بالبطين مرتاح .ز بيه ناس شاطرين بس بفرم الحكي .. وعند المرجلة بتخبوا بالبطين .. انا بعرف واحد مرتاح بالبطين وكل يوم 30 الشهر بروح عالبلد عارفين ليش حتى يقبض المعلوم من الجماعة .. مش كثير يعني ابو خمسين ستين نيرة .. يا خسارة على كل رخيص ..
11-07-2012 05:17 PM
الى 19 مواطن مش مرتاح
.... نتم امثالك لايستطيع العيش في البطين حيث نقاء الهواء وطهارة الماء والقلوب فهذا ليس مكانك

11-07-2012 09:00 PM
الكاتب
الى الاخوة المعلقين .. ارجو عدم اساءة فهم المعلق مواطن مرتاح في البطين الرجل اسدى لي نصيحة اخوية وانا قبلتها منه .. هو يظن انني سأتراجع عن مواقفي وكتاباتي السياسية الناقدة .. وانا وعدته الا اخذله ولن اخذله .. فكلنا في القهر سواء .. ولكني احب ان اقول له ضع يدك في يد كل شريف حتى نحارب الفساد معا .. وأعاهد الله الذي يعز ويذل قبل ان اعاهدك ان اظل اظل كما انا واضعا نصب عيني مخافة الله .. والايام كفيلة بكشف كل فاسد او كل قلم يباع صاحبه ويشترى .. لك مني كل احترام واتمنى ان تعلن عن اسمك حتى أقبلك على جبينك .. يارجل اذا سقط الانسان امام نفسه فهي كارثة واذا سقط امام نفسه وامام الناس فالموت أكرم له .. واذا سقط امام ربه .. فسيظل ساقطا الى يوم الدين .. اسال الله عز وجل لي ولك الهداية .. كلنا خطاؤون الا من رحم ربي .. راجيا من الاخوة المعلقين قراءة البيان رقم 14 فلعل اخي الذي انتقدني باسلوب ينم عن اساءة ان يدرك انه تعجل في اصدار حكمه .. ومع ذلك فانا مسامح له عن كل اساءة لي
11-07-2012 09:33 PM
الى رقم 7 محايد
الاخ قطيشات .. عرفناك كاتبا محترما .. دعك والحاقدين ..الى رقم 7 اتق الله يا رجل .. فالحقد واضح عندك ولا يحتاج الى دليل .. واتمنى ان يستمر الكاتب على نفس الاسلوب الذي يبني ولا يهدم .. المقالة تستحق ان يطلع عليها كل الاردنيين فلعلهم يدركون الحاجة الى لغة العقل وترك المظاهر
13-07-2012 07:53 PM
نورا ابو شنب
أبدعت ايها الكاتب.. حفل تخرج يليق بحموده.. لو حموده دعاني على الحفل كان اخضرت معي هدية .. راحوا عليه اللهايات بكيت الشيبس والعلب العصير ..
14-07-2012 10:17 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات