اغلاق

اعتصامات العطشى


لاول مرة في تاريخ الاردن نسمع بان مواطنيين في عدة مناطق من انحاء مملكتنا الحبيبة يعتصمون من اجل شربة ماء ... اعتصامات كثيرة وقفها المواطن في مناطق كثيرة من اجل شربة ماء لامن اجل تعديلات دستورية ، وبعض المناطق لم تصلها المياه منذ عدة شهور .
من عجائب الامور ان تصريحات وزير المياه ورئيس سلطة المصادر الطبيعية في نهاية موسم الامطار والثلوج اعطيا المواطن معلومات بان السدود امتلئت بل وفاض بعضها وحصل تعويض عن سنوات خمس ماضية ، الحكومة تصر على مناقضة نفسها وتنصاع لامور الضغط على الشعب وحرق كافة اوراق صمته ورقة تلوى الاخرى في وقت صعب جدا .
فتصريحات معالي وزير المياه وعطوفة امين عام سلطة وادي الاردن عبر وسائل الاعلام تتناقض تماما مع التصريحات التي اتليت على المواطن ايام الثلجة الاخيرة حول طمئنة المواطن على الوضع المائي في الاردن حيث صدرت عنهم بيانات تقول (( ان الامطار عمت هذا العام واتسمت بشدة الهطول وعلى فترات طويلة في جميع انحاء المملكة الامر الذي ينذر بموسم زراعي وفصل ربيعي لم تشهده المملكة منذ خمسة اعوام )) كانت هذه التصاريح والتقارير في نهاية الشتاء الفائت .فلماذا اليوم تترك مناطق باكلمها بدون ماء ولعدة اسابيع واخرى لعدة شهور وتحديدا هذا الصيف وعكس التوقعات .
احيانا كثيرة يشعر المواطن بتخبط الحكومة في قراراتها وفي بياناتها حول كثير من القضايا ووصلنا الى مرحلة انعدام الثقة بين المواطن والحكومة بسبب انعدام مصداقية الحكومات .
على الحكومة ان تستورد سفن مياه للشرب او تخلق نهرا للمياه الصالحة للشرب او تستمطر السماء لكن لايجوز لها في هذه الظروف ان تمنع مياه الشرب عن مناطق كبيره في المملكة ومهما كانت الاسباب ، الظروف غير الظروف والمواطن فقد ثقته في اجراءات الحكومات لدرجة انه اصبح لايثق في اي حكومة قادمة وان الوضع مزمن ، يكفيكم ايها المسؤولين احياء ظواهر غريبة على الاردنيين فكثر الاحتجاج والتذمر والاعتصامات واغلاق الطرق ليس من عادات الاردنيين ولم يكن صمتهم في يوم من الايام خوف بل كان امل وثقة في قيادة البلد وفي مستقبلها لكنكم اليوم افقدتم المواطن ثقته في المستقبل وبات قلقا وخائفا من شيء مجهول لا يعرفه ، لقد اختلطت على المواطن الامور فاخذ الحابل بالنابل وفقد ثقته في كل شيء اتركوا للمواطن شربة ماء من خير السماء يروي بها عطشه لماذا اخذتم كل شيء ، حتى الحريات والعدالة والديمقراطية لم يعد يكترث لها المواطن فهو لا يغمض جفونه ويسهر بجانب خزان المياه حتى الصباح ليضمن لابناءة شربة ماء فهل هذا ما تريدونه ان لا ينام المواطن ليلتين متتاليتين ليضمن متر او مترين مكعبين من الماء ...هناك شعور عند الكثير من الاردنيين بان هناك فئة ممن هم في موقع المسئولية لديهم الرغبة بتاجيج الوضع واخراج الشعب من ملة انتمائة وولائة ويعملون ليلا نهارا وسرا وعلانية على تحقيق فوضى في البلاد وارباك للعباد وبعثرة للجهود المخلصة التي يقوم بها بعض الشرفاء في احتواء الازمات فهل هناك من يسمع النداء ....



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات