اغلاق

محطات الاطفال


بات من الواضح ذلك الانتشار لمحطات التلفزة المتخصصة في ( أغاني الأطفال) (وبرامجهم)، تلك المحطات الفضائية التي أدمن أطفالنا عليها أي إدمان حتى أننا نحن الكبار رحنا نحفظ منها قسرا ما يصدح عنها من أغنيات وأناشيد ذات ألوان والحان تشد السامع إليها وتقربه منها .

أنا أدرك أن لدى تلك المحطات من هم أهل اختصاص في كيفية صنع هذه الأغنيات التي تصاغ من حيث الكلمات والألحان والتصوير مع إضافة عنصر الأطفال أما في الغناء أو التمثيل بحيث تقترب الأغنية والمحطة بكل ما تقدمة من نفس الطفل ويرتبط اسمها في ذاكرته ، والجميع يعرف أن الطفل صفحة بيضاء ومادة خام يستقبل كل جديد بسهولة ويسر.

إذا دققنا النظر في تلك المحطات وراقبنا ما يتم عرضه عليها من برامج ودعايات وعروض لمنتجات هي في الغالب من إنتاج تلك المحطات يتم الترويج لها بأسلوب غير مقبول ( من وجهة نظري) فاستخدام الأغنية أو المطرب أو اسم الطفل الذي يغني الأغنية أو حتى اسم المحطة ليكون اسم منتج تجاري يطرح في الأسواق وتكون الفئة المستهدفة منه هم أطفالنا الذين أدمنوا تلك المحطات أو تلك الأغنيات والأسماء ليرغموا الآباء والأمهات على شراء تلك المنتجات بمجرد مشاهدتها على الشاشات أو الأسواق، ومن منا لا يحب أن يرى أطفاله سعداء مهما كلف الأمر.

اعتقد أن الأمر زاد عن حده وهو استغلال بمعنى الكلمة وأي استغلال انه استغلال لأنظف واطهر المخلوقات ( أطفالنا) ماذا سترد على طفلك لو اراد ان يرسل رسالة قصيرة لتلك المحطة ليظهر اسمه على الشاشة ؟ هل سترفض ؟ ماذا لو طلب منك ابنك أو ابنتك أن يتصل بتلك المحطة ويدردش مع ذلك الطفل الذي يغني تلك الأغنية ويبدأ عد الدقائق والأسئلة الدردشة الغير مبررة إلا بالوصول إلى أطول مكالمة ممكنة ،واكبر قدر ممكن من الرسائل واكبر حجم من المبيعات لمنتجات المحطة وأضخم مبيع للأقراص المدمجة .

الأمر إذا جمع المال بغض النظر عن الطريقة حتى لو كان على حساب أطفالنا المهم هو أن يربحوا وان يحصلوا على الشهرة متجاهلين عامدين متعمدين جهارا نهارا إنهم يرسلون برسائلهم إلى قرة أعيننا وهدفهم هو جيوبنا عن طريق أطفالنا اتقوا الله فينا وفي أطفالنا وابحثوا لكم عن وسيلة أخرى واتركوا أطفالنا نربيهم بطريقتنا وعلى أناشيد( وتراويد جداتنا وأمهاتنا) .
Tahseen_sh79@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات