اغلاق

مقابلة شاملة مع الملك على التلفزيون الاردني الاحد


جراسا -

يبث التلفزيون الأردني مساء يوم غد الأحد وعلى نشرة أخبار الثامنة مقابلة تلفزيونية شاملة مع جلالة الملك عبدالله الثاني أجراها الزميل مدير عام مؤسسة الإذاعة والتلفزيون رمضان الرواشدة، ويتناول جلالته خلالها مختلف القضايا المحلية والشأن العام.



تعليقات القراء

يا هلا
يا هلا بهالطله يا ملك المملكه الهاشميه
30-06-2012 07:51 PM
سلمت لنا
يا هلا ومرحبا بملك القلوب وبطلته علينا سلمت لنا يا سيدنا
30-06-2012 07:57 PM
هلا بك والسمع والطاعة
هلا بك سيدي وهلا بطلتك بكرة يا راع الهدلا سلايل بني هاشم يا حظنا فيكم حنا الأردنيين ونشكر الله تعالى أن حبانا بحكمكم بني هاشم والله حنا الأردنيين حظيظين بكم العدل والتسامح وإغاثة الملهوف واللطف والعفو عند المقدرة والتواضع , وفديتكم انا وطوايفي يا بعد راسي يا ابو حسين
30-06-2012 08:42 PM
عشائر الكرك(شادي المدادحه)
اهلا وسهلا بهلطله ...يا ملك القلوب
30-06-2012 09:23 PM
غازي جبر زايد
سيدي جلالة الملك

الوطن غني بالموارد البشرية والطبيعية فلا توجد عندنا مشكلة مياه ولا توجد عندنا مشكلة اسكان ولا توجد عندنا مشكلة بطالة ولا توجد عندنا مشكلة مصادر طاقة ولا مشكلة عمال وفنين ولا مشكلة علماء وخبراء ولا مشكلة اموال ومصادر تمويل

سيدي جلالة الملك

تكمن المشكلة في طبقة السياسين والاقتصادين الذين يتحكمون في مصائر الوطن تكمن مشكلة هؤلاء سيدي انهم لا ينتمون الى هذا الوطن ولا يعرفون مقدراته بل عملوا الى تقسيم هذا الشعب الى شعوب واحزاب متفرقة وكلفوا الدولة عشرات المليارات من الدنانير كان بالإمكان بها ان يكون الوضع المالي في الأردن أفضل من الدول المنتجة للنفط
ان هذه الفئة من السياسين بارعة جدا في صناعة الازمات وتعقيد المواقف وتيئيس المواطن وربط المستقبل بهم وحدهم فقط بل ان من مهارتهم الجديدة التفنن في صناعة الازمات الامنية والاجتماعية بين مختلف فئات الشعب

سيدي جلالة الملك

ان موجة الغلاء التي تضرب امواجها العاتية الأسر الأردنية لا تحلها عشرون دينار ولا اكثر ولا تحلها التطمينات من ذاك المسؤول وغيره
ان موجة الغلاء تريد منكم سيدي ان تقوموا بتغيرات جذرية وجوهرية في الاسس الاقتصادية والسياسية والاجتماعية التي تتحكم في الاردن لأن بقاء النظام الاقتصادي والسياسي والاجتماعي على ما هو عليه إنما يزيد من الضغط النفسي على المواطن الاردني الذي لم يعد في حوله تحمل هذا الغلاء الفاحش في الحياة

سيدي جلالة الملك
إن موارد الوطن حسب الدراسات والارقام التي لا ينكرها عاقل تكفي لأن يعيش المواطن حياة كلها رفاه ورغد ولكن سؤ استغلال هذه الموارد وقلة المعلومات عنها وعدم صدق النخب السياسية والاقتصادية في الولاء والانتماء هو السبب الرئيسي في خلق جميع هذه الاشكاليات
إن هذه الاخطاء التي حصلت على فترات طويلة يمكن معالجتها خلال فترة زمنية قصيرة نسبيا وبدون حدوث مشاكل اجتماعية واقتصادية وسياسية بل سينتج عنها المزيد من الالتفاف والولاء للأسرة الهاشمية وعميدها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين لانه ستكون نتيجة التغيرات نظام اردني مستقل قوي متماسك
سيدي جلالة الملك
ان تازم الحالة السياسية الاردنية ناتج عن السياسات الحكومية التي جعلت لنفسها صفاتا لالوهية فجعلت شعارها العملي هو وهل لكم من اله غيري وشعارهم الاخر فما بال القرون الاولى
ان حرية العمل السياسي هي الضمانة الرئيسة للامن السياسي والاجتماعي في الاردن بل هي المتنفس الرئيس لطاقات الشباب الاردني وعندما غيب الشباب الاردنيع ن حرية العمل السياسي دبت فيه روح العصبية الفئوية التي يذهب ضحيتها الكثير من الشباب والمال وذلك خوفا من انتشار التيار الاسلامي المعتدل ، هذا التيار الذي برهن في كل المواقف الصعبة انه الضامن الرئيس لأمن واستقرار البلد


30-06-2012 10:23 PM
ب‏ ‏ن‏ ‏ت‏ ‏
يا‏ ‏الله‏ ‏شو‏ ‏بحبك‏ ‏يا‏ ‏مليكنا...الله‏ ‏يطول‏ ‏بعمرك‏ ‏‏ ‏
30-06-2012 11:15 PM
الزعبي
يا سيدي لك كل الاحترام و سننتظر غدا لكن اسمح لي ان اقول لك عن الشارع الاردني ان الحياة صعبه والذي صعبها الحكومه بغلاء السعر و المحروقات والفاسدين
01-07-2012 12:16 AM
زين
يا هلا بالطلة البهية
01-07-2012 01:16 AM
الشعب الاردني
حياه كريمه وخدمات صحيه مجانيه و تعليم مجاني وحل مشكلة البطاله و اجتثاث الفساد ورفع نسبة الدخل للمواطن و عدم رفع الاسعار لان مش لا قيين نطعمي اولادنا نحن شعب عظيم بقدراتنا و التاريخ يشهد وكلنا 6مليون
01-07-2012 06:16 AM
بلقاووويه
مشتاقين لطلتك ياسيدي والله بنحبك دمت لنا ياأبن الهواشم
01-07-2012 07:52 AM
الأردني
انها ساعة الفرج .
01-07-2012 08:00 AM
2.500.000 مليون مواطن يناشدون جلالة الملك رفع الظلم عنهم بقانون الضمان المؤقت
قانون الضمان الاجتماعي المؤقت جلالة سيدنا هو الشغل الشاغل ل2.500.000 مليون مظلوم في البلد نرجوا التكرم والتمني على جلالتكم ان تأمروا بعرضه في الدوره الاستثنائيه الحاليه 2.5
01-07-2012 09:12 AM
ابو راكان
والله يا اخوان بلدنا والحمدلله بخير بس بدها شويه صبر انا عارض تقاعد الضمان للبيع وبعرف انه حق لاطفالي ولكن للضروره احكام ومش معقول بعد خدمه تقارب 30 سنه بعدني في بيت للايجار ومش قادر ادفع اجار البيت وراتبي لا يتجاوز 350 دينار اريد ع\لا فقط لموظفين الحكومه الصغار القدماء
01-07-2012 10:15 AM
محمود عواد امانه عمان
الله يكون في عونك يا سيدي يا ابو الفقراء والمساكين انشاء الله في مكرمه جديده من مكارم الهاشميين بقرب حلول شهر البركه
01-07-2012 10:20 AM
نناشد جلالة سيدنا المعظم 42% من الشعب الاردني ظلموا بقانون الضمان
نصف في المئه أهم من 42%مظلومين



قانون الانتخاب يخص الاحزاب والتي تمثل .05 نصف في المئه من الشعب الاردني وهذه اقامت الدنيا وأقعدتها وألهم اكثر من سنه ونصف وهم يتكلمون ويطالبون وتحققت مطالبهم , أما 2.500.000مليون مواطن مظلومون من قانون الضمان المؤقت ويمثلون 42% من المواطنين فالكل يا جلالة سيدنا المفدى داير لهم ظهره و لاحول ولا قوة الا بالله , والله المستعان



01-07-2012 11:38 AM
.05 نصف فالمئه أحزاب مقابل 42% مظلومين بقانون الضمان
من هم الأهم بالبحث والرعايه ورفع الظلم عنهمم !!!!!؟؟؟؟؟ 42% يرفعون أكفهم الى الله صباحا ومساء بالدعاء أن يرفع الظلم عنهم ويزيل التغول عن حقوقهم المكتسبه وأرزاق أطفالهم التي ظلموا بها نتيجة نغول قانون الضمان عليهم ,مقابل نصف في المئه( و005%) يسعون لتحقيق مكاسب شخصيه لهم ويسعون للمناصب !!!! فأيهما أولى بتحقيق مطالبه , المظلوم أم المرفه
01-07-2012 11:46 AM
الى جلالة سيدنا المعظم
نناشد جلالتكم و3.000.000 مليون مظلوم من قانون الضمان المؤقت ينتظرون من جلالتكم التدخل بأنصافهم وتتكرموا على أدراج قانون الضمان في هذه الدوره الاستثنائيه ,المظلومين لم يعد يستحملوا هذا الظلم الرهيب والعنيف الذي حل بهم
01-07-2012 12:31 PM
كركي بانتظار الخطاب
نحن بحاجة لسماع توجيهات جلالتكم لان الحديث قد كثر في وطني الغالي ننتظرك بفارغ الصبر سيدي
01-07-2012 12:44 PM
هادي
وماذا عن قانون المالكين والمستاجرين ...
01-07-2012 09:16 PM
مواطن (ت.أ.س.ع.غ.) تحسين
مواطن من شتى المنابت والأصول يكتب إلى جلالة الملك المعظم

مولاي المعظم:

الأردنيون من أصل فلسطيني يا سيدي غير راضين ليس فقط عن حصتهم في الانتخابات، بل غير راضين عن حصتهم في الجيش، والمخابرات، والأمن العام، والوزارات، والدوائر الحكومية. وغير راضين عن حصتهم من البعثات الدبلوماسية، والبعثات التعليمية.
الأردنيون من أصل فلسطيني أصبحوا هدفا لكل قرعان إقليمي-متعنصر، يكتب كل يوم مقالة مخزية تقطر عارا ليس على من كتبها فقط، لأنه قاصر سياسيا، واجتماعيا، وغير واع وطنيا، بل عار على الأجهزة التي تغض الطرف عنها.
الفلسطينيون صودرت جوازات سفرهم وسحبت أرقامهم (الوطنية) بموجب قرار صادر عن موظف درجة سادسة يجلس على كرسي وأُعطي ختما ليختم به تاريخ الدخول والخروج على إحدى بوابات الأردن. فحين يأتيه فلسطينيا يصادر جوازه ويقمعه بعبارة واحدة: راجع المخابرات. وتنتهي الجنسية الأردنية بهذه السهولة.
هناك يا مولاي أكثر من ستين ألف أردني ولدوا في الأردن، ولم يروا بلدا غير الأردن، ولم يزوروا بلدا آخر، وليس لهم وطنا غير الأردن بحكم الولادة والمعيشة المتصلة على أرض وطنهم الأردن، ليس لديهم أي وثيقة تسمح لهم بالانتماء إلى الوطن الهاشمي. هؤلاء هم من يطلق عليهم (من غزة). هؤلاء ولدوا في الأردن، ويعيشون في الوطن الذي ولدوا فيه، كيف يمكن لأي موظف أن يحرمهم من حقوقهم في المواطنة والانتماء إلى التراب الذي ولدوا عليه، ولا يحبون وطنا غيره.
إنهم يعيشون حياة البؤس، فلا منح دراسية، ولا جوازات، ولا أرقام (وطنية)، ولا يسمح لهم بالتملك، ولا بالتقدم لأي وظيفة رسمية في المملكة.
يا مولاي، لماذا لا ينقل إلى جلالتكم العاملين في الديوان الملكي العامر أخبار وأحوال هؤلاء المواطنون المحرومون والمغلوب على أمرهم؟
هل تعلم يا سيدي ان أحدهم حصل على رخصة قيادة سيارة كان مكتوبا في خانة الجنسية: غزاوي. أخذها والده وعاد بها إلى مركز الترخيص وجادل الفريق العنصري الذي خلق جنسية جديدة اسمها (غزاوي)، فخجلوا مما فعلوا وغيروها إلى فلسطيني. أي فلسطيني هذا؟ إنه أردني من أصل فلسطيني كبقية الشعب الأردني الذي يتحدر من أصول حجازية، وحورانية، وشامية، وأرمنية، ودرزية، وشركسية، وشيشانية، وحتى نور وغجر يا سيدي لهم كامل الحقوق، إلا هذه الفئة المنبوذة ظلما، وهضما، ولم ينبر أي نائب، أو وزير، أو عين، أو صحفي، أو ناشط سياسي بإلقاء الضوء اللازم على محنتهم. حتى الصحافة تكتب عنهم بخجل وتخوف لأن الأجهزة الأمنية تحارب أي معالجة عادلة لقضيتهم.
لهم مكتب جوازات خاص، للتنغيص، والبهدلة، والإذلال، ولهم جوازات مدتها سنتين، ورسومها مئة دينار، وعلى من يريد تجديد هذا الجواز منهم أن يتفرغ أسبوعان لمراجعة دائرة المخابرات، أو مخابرات عمان، أو موظفي جوازات غزة، الماهرين جدا في إرسالهم صامتين بجملة أصبحت معروفة (تعال بكرة) حين يأتي بكرة يتم تجديد الدعوة (تعال بكرة) مرة أخرى. لا حق له في الاعتراض، وإذا اعترض ربما يحرم من الجواز المؤقت الذي يطالب بتجديدة.
هذا بعض ما يعاني منه هؤلاء الأذكياء، الأنقياء، العاملين بصمت، المقموعين بقوة.
أليست مأساة صامتة يا مولاي؟
02-07-2012 12:41 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات