اغلاق

القوى الثالثة


المتابع للمشهد السياسي والحراك الاردني خلال فترة السنتين الماضيتين يشعر ان الشعب الاردني نشات فيه قوى ثالثة تؤمن بالديمقراطية والتعددية ولاتقبل الهيمنة الدينية او هيمنة اصحاب النفوذ على المجتمع لكن هذه القوة لازالت مبعثرة وغير منظمة وهي ماتزال بحاجة الى تاطير فكري لبرامجها وتوحيد لقدراتها كما انها بحاجة لتمويل ان ارادت هذه القوة الظهور كمنافس جديد للقوتين الوحيدتين قي البلاد وهما الاخوان المسلمين والليبراليين المسيطرين على المشهد السياسي ولديهم امكانيات تنظيمية ومالية كبيرة والدعم الكبير الذي يتلقونه من كافة اجهزة الدولة والتي ساهمت في سيطرة هذه الجهات على قرارات الدولة لمدة تتجاوز اربعون عاما ان القوى الثالثة هي مجموعة من القوى لها جهود كبيره لكنها مبعثرة هنا وهناك في الشمال وفي الجنوب وفي القطاع العام والخاص اذا ما قدرها لها ان تثبت انها تجتمع على مصلحة الاردن والشعب الاردني وان تكون مرجعيتها الحقيقية وقرارها الحقيقي من الشعب فانها حتما ستكسب ثقة الشعب والنظام وبالتالي سيكون لها الكلمة الاهم والمكان الرئيسي في امكنة اتخاذ القرار في البلد .
ان هذه القوى يجب ان تاخذ فرصتها ويتبناها ابناء الوطن لانها القوى التي كان يطلق عليها الاغلبية الصامتة ( الخرساء ) والتي قررت ان تتكلم وتدافع بكل شراسة عن الوطن عن الانسان عن المستقبل عن حقهم في المشاركة في اتخاذ القرار ولم تعد هذه القوى تمشي خلف الشعارات (لا شعارات الحكومات ولا شعارات الاخوان المسلمين ) وباتت تؤمن بضرورة خلق حزب او تجمع يوحد كلمتها لكنها ترفض كل الاحزاب والتجمعات التي كانت في زمن غير هذا الزمن وهي تعي جيدا ان الحالة التي وصلنا لها الان لا تتحمل مسئوليتها الحكومات بل الاخوان المسلمين وكافة الاحزاب هي شريك اساسي في تردي الاحوال واحتكار التعددية والمشاركة في القرار وهي تعلم جيدا ان الاخوان وباقي الاحزاب لم يكونوا بعيدين عن القرار فطالما شاركوا به وقد كان منهم الوزراء والاعيان والنواب ولم يتقدموا بالبلاد خطوة واحدة .
ستكون القوة الثالثة حزام امان للوطن وللنظام وهي التي لم تشارك يوما في اي قرار ولم يسمح لها حتى في اختيار من يمثلها او ينطق باسمها وهي تعي جيدا ان الحكومة في يوم من الايام زورت الانتخابات وفي دوائر معينة لصالح الاخوان المسلمين فهل يعتقد الاخوان ان شعبيتهم لازالت كما كانت ، وانهم براءة من الحالة التي مر بها الاردن عبر عشرات السنين هم يطالبون بالديمقراطية لانها تخدمهم في الوقت الحالي كونهم الوحيدين المنظمين لكنهم بعد عدة سنوات سيصبحون ديكتاتورين اكثر من فرعون ، انتظروا القوة الثالثة التي ستحجمكم انتم والحكومة اذا ما كتب لها ان تجد من يدعمها ويوحد جهودها المبعثرة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات