اغلاق

الجواب عندكم !!


لا أعلم وليس هناك تحليل منطقي لما يدور ببال رئيس الوزراء فايز الطراونه وهل هو يتحدى المواطن الكادح أم انه يراهن على سكوت الشارع الأردني كيف لا وسعر النفط عالمياً انخفض 25% مع العلم أن الأردن يشتري هذا النفط بأسعار تفضيليه وهذا موثق بالأتفاقيات التجارية ومن ثم يخرج رصاص القتل الرحيم من دولتكم للمواطنين بعنوان ( رفع الأسعار ).

تعهدتم بعد رفع اسعار المواد التي تمس قوت المواطن العادي وقد ارتفعت اكثر من مايه وثلاثون ماده غذائيه مبدئياً وهنا أقول لدولة فايز الطراونه أن لا يسأل رفاقه عن الحاله الأقتصادية بل يسأل سائقه الخاص أو الطباخ الذي يعمل لديه أو حتى من يشتري طعام الكلاب والقطط في منزله. لأن رفاقه كلهم من الطبقه الغنيه أما العمال والكادحين هم من يعرفون الحقيقه المره التي تدفع بالناس للهاويه.

وعودة على العنوان الرئيسي للمقال لقد حذرنا مراراً وتكراراً من الأقتراب من قوت المواطن وحذاري من سياسة أفقاره ولأبتعد عن التكرار الأردن بها نفط وصخر زيتي ويورانيوم ونحاس والبوتاس والفوسفات وسياحه وسياحه علاجيه وغيرها وهذا حديث خبراء وموثق وليس حديثاً بالهواء من كاتب ينتقد بل حقائق مؤكده فلماذا لا يتم استغلال هذه الموارد؟ ولماذا يتم بيعها على يد مجلس (111) بدون مقابل كما حدث بأتفاقية الغاز علماً بأنها تجعل المواطن الأردني الأعلى دخلاً عربياً شريطة أن لا يكون للسماسره واللصوص مكان في مؤسساتنا العامه والشعار الذي سيحمله الشارع قريباً " أما الفاسدين أو الشعب الأردني ".

الى صاحب القرار الشارع ينتظر بريبه توجس لما يجري في وطننا الغالي فأوقفوا استنزاف رصيد محبتكم وأعيدوا للأردنيين الثقه بالنظام لأنه بدأ يفقدها مع انه سيكون عوناً لكم بالأصلاح. وهناك من يدفع بأتجاه الخراب ونحن بالشارع الأردني نصر على الأصلاح.

فهل سينتصر الأصلاح على الخراب ؟ الجواب عندكم !!!!.

طارق ابو الراغب



تعليقات القراء

رسالة من تحت الماء
مقال بلغة عربية سليمه لا اخطاء املائية و لا لغوية ...

الفكره جيده لكن في المره القادمة دع .. يكتبها
17-06-2012 07:13 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات