اغلاق

لقد حان وقت التدخل العسكري ضد ميليشيات الأسد


الشعب السوري يقتل في الشوارع والطرقات ويذبح ويحرق داخل البيوت من قبل عصابات وميليشيات طائفية تنتمي للطائفة العلوية حيث أصبحت الحرب في سوريا بين شعب يريد الحرية والكرامة وبين نظام حاقد تحتشد خلفه الطائفة العلوية في هجومه القذر على أبناء الشعب السوري

إن التاريخ سطر بين جنباته مدى خيانة الطائفة العلوية للأمة الإسلامية وذلك في أثناء الغزو التتاري للأمة وكذلك أثناء الحملات الصليبية واليوم تعود هذه الطائفة لتكشف وجهها الحقيقي في معاداة الأمة من خلال تحالفها مع شرذمة من مرتزقة إيران وحزب الله اللبناني وغيرهم من شذاذ الأفاق في حربهم ضد الطائفة السنية وهذا ليس بغريب عن كل هؤلاء

ومن المؤكد بأن بعض من باع ضميره وتخلى عن إنسانيته وأخذ يتلهى بقومية لا تنتمي بأي حال من الأحوال للعروبة أو بشعارات جوفاء أثبتت الأيام كذب مطلقيها سيخرج ليتبجح ويقول بأن كلامي هذا طائفي ويغفل أن هذا توصيف لواقع معاش فسوريا الآن تشهد حرب ضروس يقوم بها نظام علوي ضد شعبه وهو في ذلك يترك العنان لأبناء الطائفة العلوية والتي تتشكل منها ميليشيات الشبيحة للهجوم على القرى والأحياء السنية لتسفك الدماء وتذبح الأطفال والنساء بأبشع الطرق وأقول لهؤلاء أليس وقوف إيران وحزب الله والمالكي إلى جانب الأسد يدل على الاصطفاف الطائفي ؟ ثم أليست الطائفية هي من جعلت حسن نصر الله يعتبر ما يحصل في البحرين ثورة مشروعة بينما نراه يعادي الثورة السورية ويحاربها بشتى السبل والوسائل ؟

إن الطائفة العلوية تقف اليوم في الجانب الخطأ من التاريخ فهي تقف إلى جانب نظام متهالك ضد شعب وهو إن كان في مجمله شعب أعزل إلا أنه يملك من الإمكانيات والعزيمة ما تجعل فرص هزيمته معدومة حتى وإن ملكت الطائفة العلوية جيشاً مؤججاً بالدبابات والمدفعية وحتى وإن وقفت إيران وحزب الله إلى جانب هذه الطائفة العادية فهي لن تنتصر يقيناً على هذا الشعب وبالتالي فإن على الطائفة العلوية أن تتعلم من التاريخ وأن تقف إلى الجانب الصحيح من التاريخ

مجازر قوات الأسد الطائفية لن توقف الثورة بل ستزيد من رغبة السوريين في القضاء على الأسد ونظامه فكل سوري يسقط برصاص قوات الأسد أو شبيحته فإنه يدك مسماراً جديداً في نعش الأسد والثورة السورية قامت لتطالب بالحرية لكل السوريين بما فيهم الطائفة العلوية لكن إن كانت هذه الطائفة قررت بمجملها الوقوف إلى جانب الأسد في حربه فهذا خيارها لكن لا أعتقد بأن هناك عاقل يستطيع أن يطلب من الطائفة السنية والتي تنكل بها مرتزقة الأسد وجيشه العلوي أن تبقى تنتظر أن تذبح هكذا دون أن تدافع عن نفسها وبشار الأسد إن كان يعتبر نفسه ليس برئيس على من خرج عن نظامه فكذلك من قتل أو شارك بذبح السوريين من الطائفة العلوية أو غيرها فهو يعد عند أحرار سوريا متجرد من وطنيته السورية مصطف إلى جانب أعداء الشعب السوري ولذا فإنه في حال استمرار قيام الطائفة العلوية بالمجازر بحق أبناء الشعب السوري فإنه يجب النظر إليهم على أنهم العدو الذي يجب أن يحارب فهل الطائفة العلوية تريد ذلك ؟

نحن نعلم بأن الطائفة العلوية جزء من الشعب السوري لكن هل هذا يبرر تركها لتمعن قتلاً في الشعب السوري ؟ من المؤكد لا بل يجب أن تحاسب وأحياناً يتم قطع العضو الفاسد في سبيل بقاء الجسد صحيحاً وهكذا أن أرادت الطائفة العلوية أن تكون العضو الفاسد فإنها يجب أن تحاسب على جرائمها وبالطبع على رأس هذه الطائفة كبيرهم بشار الأسد والذي يريد الغرب له النجاة من خلال الحل على الطريقة اليمنية وفي الحقيقة أنا أتعجب من مدى استخفاف الغرب بالدماء العربية فنحن نعلم كيف أن اليهود إلى اليوم يلاحقون ويحاكمون من شارك في قتل اليهود في الحرب العالمية الثانية من النازيين لذا كيف يراد للشعب السوري أن يترك الأسد ونظامه دون حساب أو عقاب خصوصاً بعد كل هذه المجازر وبعد كل هذه الدماء ؟ حقاً إن هذا غريب

والأغرب من ذلك هو التعلق بخطة كوفي أنان إلى الآن رغم أنها ولدت ميتة منذ اليوم الأول فهي خطة تطلب من الأسد أن يسقط نفسه بنفسه وذلك من خلال سحب الجيش والدبابات من المدن إلى الثكنات العسكرية وإطلاق المعتقلين والسماح بالتظاهر السلمي وبدخول وسائل الإعلام وصولاً إلى حوار يهدف إلى انتقال السلطة وكل هذه لم ولن ينفذه الأسد لعلمه بأن في ذلك نهايته والمضحك بأن كوفي أنان يقول بأن خطته لم تطبق وأن الحكومة الأسدية مسؤولة عن ذلك ثم يأتي بشار الجعفري مندوب عصابة الأسد في الأمم المتحدة ليقول بأن نظام الأسد التزم بخطة أنان فهل هناك كذب أكثر من هذا ؟ فهل سمح الأسد للشعب السوري بالتظاهر السلمي ضده ؟ وهل سحبت الدبابات إلى الثكنات ؟ وهل تم إطلاق المعتقلين ؟ وهل دخلت الصحافة ووسائل الإعلام إلى سوريا لتنقل الأحداث بحرية ؟

النظام الأسدي يقول بأنه يدعو إلى الحوار لكن المعارضة رفضت ويتجاهل بأن الحوار يأتي بعد تطبيق البنود الأولى لخطة كوفي أنان والتي لم تطبق من قبل نظام الأسد لذا كيف يدعو إلى حوار على جثث السوريين ؟ ثم هو يريد أن يتحاور مع معارضة من صناعة النظام نفسه وهي معارضة الداخل وبلا شك بأن جميع هؤلاء ممن قبل بشار الأسد أن يكون لهم رئيساً إي أنهم ممن يدورون في فلك نظامه وبالتالي هو يريد حوار مع نفسه تحت مظلة الدكتور المجرم بشار الأسد

الغرب إلى الآن لا يتعامل بواقعية مع الثورة السورية فهو إلى الآن لم يقدم أي حل منطقي للأزمة حتى تلك الحلول والتي يراد من خلالها تطبيق النموذج اليمني على سوريا فهي لا تلبي طموح الشعب فالشعب السوري لن يقبل بأي حال من الأحوال نجاة الأسد ونفيه إلى موسكو أو طهران في مقابل بقاء جيشه وأجهزته الأمنية وهذا الحل هو ذاته ما أيده ايهود باراك ممثلاً رغبة إسرائيل في بقاء جوهر كيان الأسد حتى وإن رحل الأسد فهذا الحل لن يقبله الشعب بل لا بد من إسقاط نظام الأسد بالكلية مع إعادة تشكيل الجيش السوري الوطني على أن تكون نواته الأساسية مكونة من الجيش السوري الحر وكذلك إعادة تشكيل الأجهزة الأمنية وفق آليات وطنية تمنع عودة عصور القمع والاستبداد

إن على المجتمع الدولي التحرك عسكرياً الآن لضرب قوات ومليشيات الأسد العلوية قبل أن تصبح الطائفة العلوية بمجملها هي الهدف المباشر للثورة السورية كونها تحولت في نظر غالبية السوريين إلى حاضنة النظام الأسدي وذريعة الغرب بأن التدخل العسكري قد يدخل البلاد في أتون حرب أهلية لا تستقيم مع ما نراه على الواقع حيث أننا نشهد حرباً أهلية تمارسها طائفة مسلحة ضد الشعب السوري لذا يجب وقف هذه الطائفة الآن قبل أن يتحرك الشعب بكليته لإيقافها بقوة السلاح ولذلك فإن الواقع أصبح أن التدخل العسكري بضرب عصابات الأسد الطائفية وإيقافها هو الكفيل بمنع انسياق البلد نحو حرب أهلية رداً على جرائم النظام الطائفي ..



تعليقات القراء

بنت حمص
من قال لك يا استاز اياد هاد الحكي من فين جبتو انا بنت حمص وما في من هيك حكي هههههه اكيد حضرتك بتحضر افلام هنديه كتير
08-06-2012 09:05 PM
كاتب
واضح جدا انه....
08-06-2012 10:39 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات