اغلاق

الثورات العربيه بين المؤامره والهم الوطني ج (2)


ليبيــــــــــــــا واليمـــــــــــــــن

بالبدايه أريد أن أنوه الى أن الحاله العامه بالوطن العربي قد نقلتنا للتفكير الثوري والتغير وهذه الحاله فرضت على الجميع أعادة النظر بسياسه السكوت والخنوع التي أوصلنا لها زعماء العرب هذا كله أصبح من صفحات الماضي.

ويبدو أن زمناً جديداً قد بدأ منذ شرارة الثوره التونسيه زمناً قد عرف الشعب فيه أنه مصدر السلطات وليس رقماً لا قيمه ولا معنى له لدى المتنفذين.

واستكمالاً للجزء الأول للمقاله وبخصوص الحاله الثوريه بليبيا واليمن ابدأ باليمن فاليمن ضربت أروع أمثله النضال السلمي بالوطن العربي كاملاً وذلك لأن شعب اليمن شعباً مسلحاً ولم يطلق رصاصه واحده بمسيرته ضد النظام وحالات المظاهر المسلحه كانت من خارج الحراك السلمي باليمن وهي قليله.

وعن اسباب ثورة اليمن نتحدث عن نفس الأسباب لكل الوطن العربي مؤسسة الحكم فساد ونهب وأحتكار مناصب وكأن اليمن مزرعه علي عبد الله صالح وأعوانه وشعب له تاريخ تم تجهيله وأفقاره ليبقى بمزرعه صالح وأعوانه إلا أن جائت شرارةالتغيير فكسر الشعب اليمني كل القيود وسطر اسمى الحالات حضاريه بعكس ما كان يروج عنه فالمرأه اليمنيه كانت بالمقدمه بمجتمع يضن الكثير أن المرأه لا دور لها به وهي مهمشه والرجال المسلحين تركوا سلاحهم وشاركوا وساهموا بالمحافظه على سلمية الحراك الى أن جاء الحل الذي حقن الدماء بتنحي صالح وتداول السلطه.

اليمن اليوم بمرحلة مخاض عسير سينجم عنه ولادة حريه معافاه ودوله قويه رغم كل ما يدور من أعمال تخريبيه من جهات لها مصالح بعدم استقرار اليمن وكما اشرت سابقاً بأن الثوره نجاحها لا يتوقف عند إزالة الحاكم بل بالسيطره الكامله على البلد ونبذ أعوان النظام المخلوع التي ستحاول خلق البلبله مراراً وتكراراً وسيعود اليمن على يد شعبه يمن العروبه وذراع العرب.

ليبيــــــــا:-
أن الحاله الليبيه قد غيرت مسار الثورات العربيه وفتحت الباب على مصراعيه للتأويل والتشكيك بهذه الثورات وخاصه بعد تدخل النيتو بهذه الثوره والمظاهر المسلحه من الثوار وغيرها الكثير ....... وبهذا الصدد يجب توضيح ثلاث محاور لموضوع ليبيا.


المحور الأول: معمر القذافي وأبنائه.

كان معمر القذافي محط إهتمام العالم بأسره ليس لزعامته أو لمعرفته بل لأنه رئيس لا يمكن توقع تصرفاته وله مواقف غريبه وعجيبهوهذا ما سرع بشهرة معمر القذافي الذي تبين وسيتبين أنه ليس موزوناً عقلياً ويعاني من حالة من النرجسيه لا تحتمل وهذا كان جلياً من تصرفاته أو المسميات التي اطلقها على نفسه أو من كونه دكتاتور من نوع خاص جداً وهنا وعندما استنشق الليبيين عبق الثورات العربيه وخاصه من الجاره تونس بدأ أهالي ليبيا بالهمس وبعضهم بادر للتحرك بمظاهرات هنا وهناك وخاصه ببني غازي والتي ذاقت ذرعاً بتصرات معمر القذافي وأعوانه بها فأعادوا الماضي الأليم الى الحاضر وبدأو بالفعل بالحراك من اهالي شهداء سجن بوسليم الى كل أهالي المفقودين والى المحرومين من خيرات بلادهم فبدأ معمر الدكتاتور بالرد عسكرياً ضناً منه أنه يستطيع إخماد هذه الثوره إلا أن النتائج جائت عكسيه عليه فثارت ليبيا على معمر القذافي وتوالت المدن واحده تلوه الأخرى بالثوره حتى أن بني غازي خرجت عن السيطرة معمر القذافي ولم يكن أمام الثوار إلا التسلح كون القذافي قد بدأ حرب على الثوار وليس قمعاً للثوره فقط.

المحور الثاني: تدخل النيتو.

وبنهديد القذافي المباشر بمسح بني غازي وبمعلومات عن طيارين منشقين بنوايا معمر تدخل المجتمع الدولي بطلب من أبناء ليبيا وخاصة بعد حالة من الأنشقاقات عن نظام معمر القذافي؛ قد يكون الرأي العام ضد التدخل الأجنبي وأنا معهم تماماً ولكن هل ترك معمر القذافي خياراً آخر؟ هل تقدمت جامعة الدول العربيه بخياراً آخر؟.
فأما موت ملايين أو التدخل الأجنبي لحماية الشعب الليبي فكانا خياران أحلاهم مر وبالتدقيق بشخص القذافي وعقليته ذهب الرأي العام أو أغلبيه مع تدخل النيتو لحماية أرواح الأبرياء فتمت عملية الحظر الجوي.

المحور الثالث: ليبيا بعد الثوره سياسياً.

أن أنتهاء عهد القذافي قد ترك الباب مفتوحاً لباقي الدول التي تعاني من فساد زعمائها فا نتقلت الثوره من ليبيا لغيرها ولم تقف كما راهن بعض المحللين السياسيين وبدأت بليبيا عملية الأعمار فهذا البلد العربي الفتي والنفطي لاتوجد به أي مقومات للدوله سواء الحياه السياسيه والأحزاب والأنتخابات أو من البنيه التحتيه والمستشفيات والمدارس والجامعات فليبيا قد ولدت بأنتهاء القذافي وعهده وهنا يجب التذكير بأن هناك أخطاء ستقع وهناك معوقات قد تحدث ولكن علاجها الوقت والوقت هو الكفيل بأعادة البنيه الفكريه والسياسيه لدى المواطن الليبي والذي عرف الطريق للخلاص من أي دكتاتور قد يحكم لا حقاً لا سمح الله.

أن المجريات بالساحه اليمنيه والليبيه كلها تصب بصالح المواطن لأن صوت الشارع هي من سوف تسترد قيمة العرب بالمجتمع الدولي فالدول العربيه قاطبة مجتمعه شعبياً بالكثير والخلاف بينها كان صوري يمثله الزعامات الفاسده فقط وعند أزاحة هذه الزعامات نهدم جدار سايكس بيكو ونقترب نحوا الوحده العربيه خاصة وأنه قد ولى زمن الزعماء واليوم زمن الشعوب.

الجزء الثالث سوريا
م. طارق ابو الراغب



تعليقات القراء

ابو خاطر
يا رجل لا تكتب اي مقالات

صدقني ما الك علاقة بالتحليل السياسي ...
06-06-2012 04:57 AM
صادق ابن الحراك
الرويبضه تنطق وهذا زمنها ... كم هي مصروفاتك الشهريه وخصوصا بدل اتصال مع الفضائيات
06-06-2012 09:26 AM
المحامي طارق ابولراغب
اكثر ما يشجعني على الكتابه هو بعض التعليقات من امثال ابو خاطر وصادق ابن الحراك خاصه وانني اتأكد ان الرساله وصلت من المقاله ومن شدة انفعال المعارضين لها يخرجون عن طور الادب ويشتموا ويشككوا دون الاقتراب من الموضوع وهذا هو المراد من اي كتابه لي ولكم الشكر والتقدير
06-06-2012 03:36 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات