اغلاق

والله لولاكم لما ظلمونا وما شتمونا !!!!


لن تكون هذه الشتيمة الاولى التي تفوه بها أحد مسؤولي الديوان الملكي العامر بحق الشعب الأردني حين وصفنا " بالرعاع " ، ولن تكون الاخيرة في مسلسل الشتائم بحق الشعب الأردني الكريم. فقد سبقتها شتائم لفظية تفوه بها العديد من المسؤولين فيما مضى، وشتائم على شكل قرارات ظالمة وتعسفية تطاول فيها بعض المسؤولين على حقوقنا السياسية والإقتصادية والإجتماعية.
لن يكون وصف الشعب الأردني بـ" الرعاع " من قبل هذا المسؤول الذي لم نسمع به من قبل ولا كيف اتى إلى موقعه ولا كيف نزل بالبراشوت على ذاكرتنا الوطنية التي لم تألف ولم تعهد ان يتم شتمنا ونعتنا بمثل هذه الاوصاف من موظف في بيت الأردنيين جميعاً !!!!
يا ولاة أمرنا ويا حكامنا ويا رئيس حكومتنا، ويا من استأمناكم على أرواحنا وأوطاننا ومقدراتنا أينما كانت مواقعكم وكيفما كانت مسؤولياتكم ، ألا يستحق الشعب الذي يدين لهذا الوطن بمثل هذا العشق والهيام والصبر على الشدائد ورفع الأسعار والضرائب والعجز في الميزانية الذي يدفع من جيوبنا وعرقنا وقوت أبنائنا، ان يوضع حدٌ لمن يتجرأ ويصفنا بمثل هذه الاوصاف المعيبة المقززة !!!!
الشعب الأردني الذي صبر ويصبر على ضنك العيش، وعلى رؤية بلاده تنتهك حرماتها، وتسلب ثرواتها جهاراً نهاراً، وصبرنا على المتهمين بالفساد يدخلون السجن سياحة في ضيافة خمس نجوم واكثر ويخرجون أبطالاً مظفرين، وصبرنا على تحملنا لمصاريف المسؤولين وسفراتهم وملابسهم وأثمان أحذيتهم الفلكية، وصبرنا على ضياع الحقوق السياسية المتمثلة في إيجاد مجالس نيابية مزورة ومدجنة، وصبرنا على تدخل أجهزتنا الامنية في كل مفاصل حياتنا فتضع الرجل غير المناسب في المكان غير المناسب في معظم الاوقات.
أقول لكل المسؤولين عنا كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية عندما كان في سجنه بسجن القلعة في دمشق، وجاءه جلاده يعتذر منه، فقال له : اغفر لي يا شيخنا فأنا مامور ،،،
فقال له ابن تيمية: والله لولاك ما ظلموا .... !!!
وأقول لهم: والله لولاكم لما ظلمونا وما شتمونا !!!!!!



تعليقات القراء

نيمو
زمان عنك
04-06-2012 08:59 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات