اغلاق

كم من البشر قتلت .. هذه الحوادث .. وروعت ؟!!


بأي ذنب هذه الأرواح أزهقت وأشلائها انتثرت وعائلاتها دُمرت ، بأي ذنب أطراف عُطلت وأخرى بترت وأجساد شوهت ، وكم من قتلى ومصابين هذه الحوادث خلفت وكم من الملاين أهدرت ، والحسرة والأنين في نفوسنا تركت وكم من القلوب روعت ، آه لتلك الحوادث كم قتلت ورملت ويتمت وعطلت ، فهل من أجل ذلك هذه السيارة وجدت . ؟!!

فكم مرة سنسمع في اليوم هذه الأخبار التي تقشعر لها الأبدان ، حادث سير مروع راحت ضحيته وفيات وإصابات ، هذه الأخبار التي اعتدنا على سماعها في الليل والنهار حتى مللنا التكرار ، شباب ذهبوا في عمر الأزهار وعائلات أصبح مصيرها إلى دمار ، كم تركوا من خلفهم أطفال صغار ، ودوما نضع اللوم على الأقدار لكن السرعة العالية وتغير المسار وقطع الإشارة في وضع الاحمرار واستخدام الهاتف الغدار والسير على الطريق بكل استهتار ، أكيد كل ذلك من أنواع الانتحار ، فهل لنا من اعتبار فيما نسمع ونشاهد من أخبار .

إحصائية تقول ان عدد الوفيات نتيجة لحوادث السير بلغت أكثر من 700 حالة وحوالي 18 الف مصاب في العام 2011 فهل يعقل في بلد بحجم الأردن ان نقرأ أو نسمع هذه الأرقام أضف إلى ذلك ما تركت خلفها على الأهل والأولاد والاقتصاد من أثار ، نتيجة هذا الاستهتار ، فكم شقينا وتعبنا وسهرنا الليالي حتى نفرح بك يا غالي . ؟؟

فكم فقدنا من عزيز وكم فجعنا بقريب ، وكم وقف الأطفال في الباب ينتظرون عودة الحبيب ، لكن ؟!! للأسف ليس من مجيب فقد قدر الله له ان يغيب وها نحن ننظر في حيرة بين صدمة وتكذيب ، فنحن في انتظاره من شروق الشمس حتى المغيب لكنه تركنا خلفه في ظرف عصيب سنقضي بعدها حياتنا من دونك يا حبيب ،

ولكن هل من مستجيب ......؟؟



تعليقات القراء

احمد القرم

كلام رائع ولكن لا حوله ولا قوة الا بالله العلي العظيم
طيش واستهتار وغالبيتهم من جيل الشباب الله يلطف يا رب
29-05-2012 03:02 PM
ام نشأت ارشيدات

اللهم احفظنا يارب من مشاهد الحوادث الي في الاردن سرعه جنونية وارقام فلكية ولكن والله لامن مستجيب الا بعد ما يقع المحظور

نشكرك استاذ زيد المحارمة على هذه الكلمات التي تدل وتعبر عن حرصك على سلامة المجتمع
29-05-2012 03:30 PM
ام انور خريس
يارب ارحم ابني الذي فقته في لحظه من لحظات هذه الحوادث اللعينة
اللهم ارحمه يارب واجعله من نزلاء الجنه عندك يا الله

يا رب ارحم انور يارب يا الله

نعم استاذي الكريم زيد المحارمة
هذه الحوادث تركت في نفوسنا الآلم الكبير والأثر البالغ من لوعه وحسرة الى يوم الدين

نعم استاذي السرعه هي اساس كل هذه الحوادث نسال الله ان يحفظ ابنائنا من من كل سوء ومن شر هذه الحوادث اللعينه يا رب
29-05-2012 04:06 PM
عبد الوهاب الزغول

والله ونعم منك اخي الكريم ومن كلامك

نعم والف نعم حوادث السير اهلكت الدولة والناس والبشر وكل يوم اخبار جديدة وفيات ومصابين
يجب على الناس نفسهم ان ينتبهوا الى هذه الامور وعدم السرعة والتجاوز الهاتف الخلوي

كلها من اسباب تلك الحوادث الله يستر
29-05-2012 09:56 PM
طلال الخالدي

ياريت الناس تفهم انه المشكله هذه كبيرة وخطيرة ومش موضوع بسيط
هذه الارواح التي تزهق وهناك الاف المصابين والذين فقدوا اطراف او شلل او الخ يعني الى متى سيبقى هذا الاستهتار بالارواح الله اكبر
30-05-2012 10:05 AM
والده المرحوم احمد جمال
والله كلامك صح يا اخي زيد المحارمه انا ابني عمره 18 عاما وجدو ابني على طريق الاوتستراد الزرقاء ولكن مش معروف دهس ام قتل انا كل يوم ابكي لاني مش عارفه الي حصل لابني منهم لله الذين دهسو او قتلو انا متوكله على الله ثم على الاجهزه الامنيه وحسبي الله ونعم الوكيل
31-05-2012 12:09 PM
فقدت الانسانية
وهل يبقى الامر عند الحوادث ولكن ما يتبع هذه الحوادث من اسعاف وتدخل طبي سريع فهل شعرت كم انت ..... ايها الانسان ؟ هل تمزقت الما على حبيب لم تستطع ان تفعل شيئا من اجله وهو يحتضر طالبا ابسط حقوق الحياة نفس.... نفس..... نفس......؟ هل شاهدت ملائكة الرحمة بدون رحمة؟

هل شاهدت مسعفا لروح تزهق باجهزة معطلة واخرى لم توجد؟

هل شاهدت مشفى المرضى وامل اليائس سوقا ومتنزها للسالمين؟ هل وهل وهل والف سؤال وسؤال يطرح امام المسؤولين في مستشفى الامير حمزة اين انتم من قسم الطوارئ ؟ اين انتم من اللذي يحصل في هذا المستشفى؟ اين كرامة الانسان؟ اين ابسط حقوق الانسان ؟

31-05-2012 12:20 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات