اغلاق

من سرقَ الوطنَ إذن .. ؟!


جميع خطواتنا الرّسميّة والشّعبيّة سليمة وسديدة مائة بالمائة، قوانيننا تدعم الأردن وتنهض به، اختيارنا للمسئولين موفّق ومنظّم ودقيق...، الجداول الزّمنيّة التي حدّدناها ونحدّدها للحكومات ورؤسائها؛ تمّ ويتمّ احترامها والالتزام بها، خطواتنا الإصلاحيّة سريعة بسرعة (المئة متر حر وليس حواجز)، لم يبقَ لدينا فاسد، أو شاحذ، الوضع (هِيف ورِغيف)...!


الحكومات (بما فيها هذه الحكومة)؛ راضية مرضيّة عن انجازاتها ونفسها مُطمئنّة، رئيس كلّ واحدة منها؛ يحدّثك طوال الوقت عمّا أنجزته وقدّمته من إجراءاتٍ وانجازات في كل السّبل والمجالات...، وأنّها قد عملت وتعمل الذي عليها ولم تُقصّر في واجباتها المنوطة والموكلة إليها قيد أنمله، أعضائها يوصلون الليل بالنّهار فلا ينامون من أجل الوطن والمواطن...، وجهودها وجهودهم لا يمكن أن يُنكرها إلّا ظالم مُظلم وباهت مُبهِت، أو حاسد حاقد، أو ناكر جميل وموتورٍ مأجور...!!!


الحراك الشّعبيّ السّلمي وأصحاب الاحتجاجات والاعتصامات؛ راضون عن أنفسهم ومرتاحو الضمير ...، إذ لم يُرَ لهم أخطاءَ تُذكر أو تُدرَج، وأخرجونا من الظّلمات إلى النّور؟ أناروا لنا الدّربَ بعد ظُلمه، وحقّقوا تماماً ما أراده الأردنيّون وتحتاجه الأردن، أنقذونا من الفساد والمُفسدين وأعادوا المديونيّة إلى وضعها الطّبيعي... !


عقل ووعي وحركة ودور وأهداف ورؤساء وبرامج أحزابنا سابقها ولاحقها، قديمها وحديثها... (اللهمّ لا حسد) ...؛ جميعها عال العال...، ومثال وقدوة للتجارب الحزبيّة في البلدان الأخرى...، فهي تحظى برضاً تام عن جميع مقوّماتها السّابقة وعن انجازها وتأثيرها الواضح بالاتجاه الايجابي للوطن... !


إخواننا المسلمون...، وإخواننا السّلفيّون ومعهم الجهاديّون والجماعات الإسلامية الأخرى...؛ كلّهم على حقٍّ ولا يشوبهم شائبة، راياتهم بيضاء وقلوبهم خُضر، وأياديهم ناصعة بيضاء، وطريقهم جميعاً هي الطّريق الأوحد إلى الله...!


انجازات مجلس (نوّابهم) لا تُحصى ولا تُعد...، وعن جدارة واستحقاق...؛ استحقّوا الحصول على تقاعدٍ لكلّ نائبٍ مدى الحياة...، (الله يجزيهم الخير) أرضوا الجميع بعد أن رضوا عن أنفسهم وأرضوها بالحقّ والعمل المخلص النّزيه...، تفوّقوا على المجالس السّابقة وتميّزوا عنها فطلبوا منّا كلّ الشّكر والتّقدير...!


الشّعب جميعه راضٍ عن ما يُقدّمه للأردن (الهاشميين، الحسنيّه، الصّخور، السّلطيّه والبلقاويّه، الحورانيّه، الحمايده، العدوان، العجارمه، العبّاديّه، الكركيّه، بدو الشّمال والجنوب والوسط...)، وكلّ واحدٍ منه يبحث عن الحفاظ عليه والارتقاء به...، يتغنّى به ليلاً نهارا...، ويحمل همومه على عاتقيه، يعشقه كعشقه لأبنائه وبناته...، وينام ويصحو فيه وعليه... !


يا الله...، ما دامَ الكلّ في أردنّنا (أطرافْ وأطيافْ)؛ راضٍ عن نفسه ويقول: (يا أردن اهتزّي ما حدا عليكِ قدّي)...، فإذن...؛ ليس هنا أحد يستطيع أن يقول أو يُفسّرَ لنا أسباب الفشل والانفلات والحيرة والقلق والدّهشة والتّشويش التي نعيشها ويعيشها بلدنا، أو أن يبيّن لنا كذلك لماذا يبدو الأردنيّون في حالةِ إحباطٍ مُتقدّمة، وفقرٍ رهيب، وشكٍّ مُبين، وإرباكٍ بائنٍ، واضطرابٍ مستفحلٍ، وحرمانٍ عاطفيٍّ وسياسيٍّ واجتماعيٍّ شديد ؟!


أتمنّى أن يكون وزير الأوقاف راضٍ عن نفسه كذلك مثلنا جميعاً؛ فيأمر خطباء الجمعة القادمة في كلّ مساجد المملكة أن تكون خطبتهم موحّدة ونصّها على الشّكل الآتي:


(بعد الحمد لله والصّلاة على رسوله الكريم...؛ أيّها النّاس: ما دام الجميع هنا في الأردنّ راضٍ عن نفسه وبريء؛ فمن الذي سرق الوطن إذن...؟ هداكم الله لما فيه خيركم...، وأنت يا أخي لا تُقِم الصّلاة...، فالكلّ يصلّي (لحاله) أو كيفما يكون راضٍ عن صلاته...، قوموا وصلّوا في بيوتكم يرحمكم الله...، وأكثروا في هذا الشّهر الثّقيل من مشاهدة اليورو 2012 في البرتغال والرولاند جاروس في فرنسا...؛ فأجر مشاهدة كلّ دقيقةٍ منهما يعني بالمقابل سرقة ألف مترٍ من وطنكم وفي روايةٍ أخرى مائة ألف دينارٍ ويزيد في حال كانت شاشتكم L. C. D...، والله أعلم) !!!


shahimhamada@yahoo.com
د. صالح سالم الخوالدة



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات