اغلاق

لن ندفع ثمن ما سرقتموه


نعم ...لن ندفع ثمن ما سرقتموه ونهمتموه من اموال الوطن ومقدراته ...لن ندفع قيمة المديونية التي تشكلت وتراكمت نتيجة فسادكم وسرقاتكم ونهبكم ...
باموالنا اموال الوطن , انشأتم الامبراطوريات الاقتصادية ..شركات , وكالات , مولات , متاحف ,.... بنيتم القصورالفاخرة , وركبتم السيارات الفارهة , وسافرتم وتسافرون خارجاً وتقضون إجازاتكم وعائلاتكم على نفقتنا ومن جيوبنا .... نعم ..كل ذلك من جيوبنا نحن الشعب الفقير .. ولا زلتم مستمرين بنهبنا وسرقتنا دون خجل او حياء ...
منذ بداية الثمانينات والحكومات الفاسدة المتعاقبة تضع الخطط العشرية والخمسية وغيرها ..وتضع البرامج الاقتصادية ... كلها فاشلة مثلها ... ليس نحن السبب ... بل انتم وبسياساتكم وإنفاقاتكم وتبذيركم على انفسكم دون حساب ....بعد منتصف الثمانينات طلبتم منا شد الأحزمة على البطون ..وشددناها .. حتى اصبحنا بدون (خصر) لنضع عليه الحزام .. اوصلتمونا لمرحلة (تسحيل البنطلون ) ومع هذا (سحلناه ) كل ذلك من اجل الوطن وعيون الوطن وللخروج من الأزمة , ووصل الامر لتطلبوا منا وبكل وقاحة ايتها الحكومات بأن نرفع ارجلنا ....!!!!!

حاولتم إقناعنا (غصبن عنا ) بان الخصخصة وبيع المؤسسات الانتاجية والتي كانت ترفد الموازنة بمئآت الملايين سنوياً , هي لصالح الوطن ولتسديد المديونية ..لم نقتنع حينها ... قلتم الشريك الاجنبي ..الشريك الاستراتيجي ...وخصخصتم وبعتم ونهبتم وسرقتم وسمسرتم وسافرتم واصبحتم من اصحاب المليارات والملايين ....ومع ذلك تضاعفت المديونية ... انتم واقربائكم تزدادون ثراءً ونحن نزداد بؤساً وفقراً .. ومع ذلك سكتنا وصبرنا ولعيون الوطن ....
خصخصتم الكثير ..ونهبتم وسمسرتم وشاركتم ...والأمثلة على ذلك كثيرة وكثيرة ...

باسم عوض رئيس الديوان الملكي الاسبق وهو (عينة ونموذج للكثيرين ) والذي كان يعمل سائقاً في شركة والده في امريكا والخاصة بتأجير السيارات , وسقط علينا بالبراشوت واصبح وزيراً ورئيسا للديوان الملكي وضع نصب عينيه هدفاً محدداً ..هذا الهدف كان إفشال اي مبادرة يعلن عنها الملك ... بالرغم من انه هو من كان صاحب فكرة هذه المبادرات..كل هذه الالاعيب ( العوضية ) كانت لإظهار ان مبادرات الملك غير ناجحة وغير موفقة , بحيث يعمل على انجاح اي مبادرة تصدر عن غير الملك وليست باسمه ..وكان له ما كان .......!!!! .. وكم من باسم عوض الله لدينا ..؟؟؟

عوض الله وامثاله وزمرته ادخلوا البلاد والعباد في متاهات سياسية واقتصادية من خلال اصطناع صراعات داخلية بين مؤسسات الحكم واصحاب القرارا , اثرت جميعها على الوضع الداخلي , وخلقت الفتنة , ولا زال هو وغيره يصنعون الفتن ويخلطون الاوراق , لتفتيت الجهود وضرب الحراك الصادق وطمس قضايا الفساد وتفتيتها وبالتالي نسيانها مع مرور الزمن ....
اما وقد بلغ السيل الزبى , وبلغت الوقاحة اوجهها ...وكشفت عن وجهها , فلتعلم الحكومة وكافة الحكومات القادمة , ان الأيام السابقة قد ولّت ورحلت , وانه لم يعد بإمكانهم الاستمرار في نهب جيوبنا وثمن خبزنا وحليب اطفالنا .. وإن اردتم الخروج من المأزق المالي والإقتصادي وبشكل جاد وفعلي , فعليكم إعادة ما نهبتموه وسرقتموه , وهذا يكفي لحل كافة مشاكلنا وإغلاق كل ( خزوقنا) , والتي من كثرتها اصبحت البلاد مثل ( الغربال ) , لا يمسك سوى الحصى و(البرارة ), فالخير والبركة (سحل وتغربل ) وذهب لجيوبكم ..فانتم السبب والحل بيدكم ...اعيدوا اموالنا التي آلت لكم بشتى الطرق الالتفافية وبقوالب قانونية واصبحت مُلككم وبحوزتكم.... والحل ليس على حسابنا وقوتنا واطفالنا ...
اللهم اشهد اني قد بلغت ..وللحديث بقية ..

مدير تحرير " ديرتنا نيوز "



تعليقات القراء

ابو بهاء / دبي
صح لسانك ابو عبدالله
28-05-2012 12:24 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات