اغلاق

رداً على برنامج الحكومة الجديدة نيابياً


" ثقه ونص دولتك "
" ارحم يا طراونه "

نعلم كما يعلم الجميع أننا سوف نسمع بعد ايام في مجلس النواب كلمه (ثقه) لا بل هناك من يزينها فيقول (ثقه ونص) و( كل الثقه) وسيغيب بعض الأذكياء ظناً منهم انهم بذلك يلعبون على الوجهين وسيمتنع البعض القليل وخاصه ممن لديهم باع طويل بالسياسه وبذلك يؤكدون للشعب انهم معه ولا يعلمون أن الأمتناع يعني بالضروره ثقه بحساب الأصوات وهذا الفلكلور المعتاد ليس هو المهم بالنسبة لنا لأن النتيجه معروفه مسبقاً.

الأهم بيان الحكومه وما جاء به وهنا اريد الوقوف قليلاً وبلغه بسيطه على ماجاء به البيان عن نقاط :-
أ‌- هذه ليست حكومة معجزات ووعود.
هذا ما جاء على لسان دولتكم ونعم نقر نحن كمطلعين على ذلك لأنها جائت بنفس الطريقه والتشكيله السابقه وسائره على نفس النهج ولكن دولتكم أن الأصلاح ومكافحة الفساد ليس معجزه خارقه فخارطته واضحه ولكنها بحاجه للتطبيق.

ب‌- أن الحكومه على قناعه كامله بأن المجلس الموقر سيسعى للوصول الى اعلى قدر ممكن من التوافق الوطني من خلال الحوار والتواصل مع كافة القوى الأجتماعيه والسياسيه للوصول لقانون انتخاب معبراً عن اراء الأغلبيه.

وهنا أقول أن هناك توافق وطني على أن هذا المجلس لا يمثله وفقد شرعيته من الشارع الأردني وبالنسبه لقانون الأنتخاب الذي سيصدر عن هذا المجلس هو القانون الذي يعبر عن مصالح اعضائه بالعوده له وهذا صرح به علانيه احد النواب بأن اغلبيه النواب تتباحث ابقاء قانون الصوت الواحد خاصه بعد قول السيد فايز الطراونه ان قانون الصوت الواحد لم يمت!!

ج- أن اهمية الحكومه ليس بعمرها الزمني بل بالمهمات التي تنجزها.
نعم ولذلك كان على مقدمة برنامجكم رفع الأسعار لتغطية العجز بدل من استرداد الأموال المنهوبه أو الأنتقال للمرحله العمليه لأستخراج خيرات وثروات قد ثبت بالوجه القاطع وجودها من نحاس ظانا الى البترول الى الصخر الزيتي وغيرها.
ام مهمة سلق قانون انتخاب على يدين مجلس الأمه
ام مهمة دفن الأصلاح وإلهاء الشعب بالإنتخابات والأسعار المرتفعه

د- كما تعلمون ايها الأخوان والأخوات بمجلس النواب بأن أوضاع أقتصادنا الوطني تأثرت سلباً بما يجري على الساحه الدوليه والأقليميه والمحليه فقد تباطأت معدلات النمو الأقتصادي وكذلك تدفقات الأستثمار الأجنبي وارتفع مستوى العجز في الموازنه العامه.

هنا نريد ان نوضح بأن اغلب ما ورد بهذه الفقره قد جانب الصواب إلا موضوع ارتفاع العجز في الموازنه العامه. وذلك بالدليل أن الأوضاع الأقليميه والدوليه قد فتحت الباب للأردن على مصراعيه لزيادة الأنتاج ولعقود ضخمه لا تعلم اين ذهبت وارداتها فهل اغفل دولة الرئيس عقود النفط مقابل الغذاءوعقود التصدير للعراق وهل اغفل رؤوس الأموال التي دخلت للأستثمار بالأردن ولكنها تراجعت لأسباب لايد للشعب بها وكانت عباره عن البيروقراطيه والندخل والرشوه وغيرها وبمعنى آخر الفساد سواء الأدراري أو السياسي هو السبب الرئيسي.

وهل اغفل ان الوضع الرهن بسوريا قد جعل من الأردن المتنفس الأقرب للسياحه العربيه وهل اغفل أن برنامج الخصخصه قد دخل كل المستثمرين ليتملكوا خيرالت الاردن وبأرخص الأثمان؟ بدلاً من رفع مستوى الصناعه الأردنيه وتشغل ابناء الوطن؟

هـ- كما يتضمن برنامجنا اعادة النظر في تخفيض دعم التعرفه الكهربائيه مستثنيه بذلك شرائح الأستهلال المنزلي للطبقات الفقيره والمتوسطه والقطاع التجاري والصغير والصناعات الخفيفه.
وهنا هذا كلام على ورق جميل ولكن ينقصه علامة الأستفهام (كيف؟)

لايمكن بكل تجارب العالم أن لا يتضرر من استثناهم دولته في رفع التعرفه وهنا لايجب أن تقف فرفع هذه التعرفه سيرفع كل ماده تدخل بها وهذا واقع وليس حبراً على ورق وإلا فنريد الأجابه على ( كيف؟) سيتم ذلك.

اما نهايه البيان فلا اريد تفصيله ولكني اتسأل كثيراً بموضوع وقد سبقني امس احد الناشطين ونشره مختصراً إلا وهو كثرة استعمال كلمة (ستعمل الحكومه أو ستبدأ أو ستقوم أو ستلزم أو سنهتم) كلها كلمات سبقت مخططات جميله والسؤال هنا كما سبق وذكرت كيف؟ ومتى؟ وهل تستطيع؟

الى دولة فايز الطراونه هذه المقاله ليست أنتقاداً لشخصك الكريم ولا لطاقمك الوزاري ولكنها رساله واضحه بأن المواطن يريد تطبيقاً لبرامج وليس تلاوه لها وكون بيانكم يحتاج لسنوات ومدة حكومتكم بالعرف الدستوري اشهر فأننا غير متفائلين والثقة ليست من مجلس النواب الثقة من الشعب لأن مجلس النواب قد اعطاكم مسبقاً " ثقه ونص " ؟؟؟.


وفقكم الله فقط لما فيه خير للوطن والمواطن



تعليقات القراء

مراقب عن كثب
يبدو يا سيد طارق ان مهمتك مع الجماعه قد انتهت او لم تعد صالحه ... زملائك في الحراك يعرفون كل شيء
رد بواسطة jooj
ههههههههههههههه حبيتك عن جد
صحيح
23-05-2012 08:56 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات