اغلاق

ثقافة الاميركيين


ريغان وسمك البحر الميت

لم افاجأ بالخبر الذي قراته على صفحات دنيا الوطن والذي يقول بان عضو الكونجرس الامريكي عن ولاية بنسلفانيا ( جــــو بيتــــس ) اعرب مؤخرا عن امله في ان يستانف قريبا كل من ارئيل شارون رئيس الوزراءالاسرائيلي وياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية مسيرة السلام حدث هذا قبل يومين
عضو الكونغرس المحترم لا يعرف ان الرئيس عرفات ارتقى الى السماوات العلا كما ارادت له مشيئة الله وكما اراد هو فقلب المؤمن دليله وان ارئيل شارون عبارة عن مجموعة من العظام المجرودة على سرير مهمل باحدى المستشفيات عقابا له في الدنيا والاخرة على ما اقترفته يداه بحق الابرياء الفلسطينيين و بسبب تدنيسه لمسرى النبي محمد صلوات الله وسلامه عليه او ربما دعوة المراة الفلسطينية المظلومة التي دعت عليه بطول العمر وشدة المرض فاستجاب لها ربها والحديث يقول اتق دعوة المظلوم فانها ليس بينها وبين الله حجاب فاستجاب الله لدعاء هذه الولية الحزينة المقهورةالمظلومة المكلومة الثكلى
هذه هي ثقافة الاميركيين فمثلا سايروس فانس وزير الخارجية الاسبق ووزير الجيش ونائب وزير الدفاع ونقيب المحامين في نيويورك والمحاضر في جامعة جورج تاون عندما اوكل اليه جيمي كارتر وزارة الخارجية خلفا لسيء الذكر هنري كيسنجر عام 1977 لم يكن يعرف شيئا عن قضية الشرق الاوسط وهذا ما اوردته ما اوردته وكالات الانباء خبرا مرفقا مع خبر تعيينه وزيرا للخارجية
اما الممثل السينمائي رونالد ريغان ورئيس الولايات المتحدة بعد ان فاز على جيمي كارتر وحكم لفترتين رئاسيتين من عام 1981 وحتى عام 1989 فالييكم هذه القصة التى رواها شمعون بيرس رئيس دولة اسرائيل الحالي عندما كان رئيسا للوزراء
قال شمعون بيرس بالحرف الواحد كنا نتناول طعام العشاء انا والملك حسين والرئيس الاميركي رونالد ريغان وكانت الوجبة الرئيسة على المائدة هي السمك فراح الملك حسين يتباهى ويتحدث عن افضل انواع السمك في العالم والموجودة في البحر الاحمر بالاردن فسأله ريغان وما هي انواع السمك الموجودة في البحر الميت ؟ فظننت انا والملك حسين ان ريغان يمزح فقال الحسين البحر الميت لا يعيش فيه سمك فانتفض ريغان مستغربا ومتسائلا اول مرة بحياتي اسمع ان بحرا لا يوجد به سمك اصحيح ما تقول ان عندكم بحرا لا يوجد به سمك هذا امر مستحيل فحيثما يوجد الماء يوجد السمك انا لا اصدق
هذه عينات ونماذج من ثقافة الاميركيين ولو امعنا النظر في هذا الامر لوجدنا ان الاعلام الاميركي هو اعلام معلب والشعب الاميركي شعب متلق للاعلام الذي تزوده به اجهزة الدعاية الصهيونية فهو ليس حرا لا بما يقرا ولا بما يدفع ولا بما يقرر ولا لمن يصوت فهو اسير شركات الدعاية التي تهيمن على المال والاعمال والاعلام اسير عقدة الصهيونية واليهودية العالمية واسير وجبات الهمبورجر السريعة التي تغطيها اموال النفط العربية من قوت الشعوب العربية المسخرة لرفاهية الاميركين وسد عجزهم الذي تنهبه اسرائيل من اموال الشعب الاميركيdaralqastal@yahoo.com



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات