اغلاق

الأردن .. وموسوعة جينيس !!


... لن يكون إنجاز وزارة السياحة بدخول موسوعة جينيس مؤخرا لبناء أكبر زجاجة رمل في العالم هو الانجاز الوحيد الذي كنا نتطلع إليه ، فبلادنا والحمد لله تزخر بعناوين جذابة عظيمة وظواهر لا يمكن لها أن تتكرر في أي بلد في العالم وعلى كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقضائية والإنسانية .
إذ يمكن لنا أن نسجل إنجازا أخرا على مستوى اقتصادي لم تبلغه دولة ولا حكومات ، فنحن الدولة الوحيدة في العالم التي خلص بعض قادتها الاقتصاديين إلى ان بيع الثروات ونهبها والحصول على السمسرة المطلوبة سيؤدي إلى رفاهية ورغد عيش لم يسبق له مثيل في دولة أنعم الله عليها ببعض ثروات البر والبحر من فوسفات وأسمده وبوتاس واسمنت وغيرها ، وتقوم ببيعها بثمن غير معروف لجهة غير معروفه ، أي لشركات وهمية غير معروفة النسب والحسب ! فهل حققت أي دولة تلك الخطوة كما حققناها نحن في الأردن وبامتياز كبير ! ومن واجب الحكومات أن تطالب القائمين على الموسوعة العالمية منحنا ذلك التميز دون غبرنا في كيفية حرمان الشعب من ثرواته وبيعه لجهات غير معروفه !.
وعلى الجانب القضائي والقانوني ، فلازلنا نمارس سياسة الاعتقال والحبس والتوقيف بحق مشتبه بهم في جرائم اقتصادية واستثمار الوظيفة للحصول على مكاسب خاصة ، ومن ثم يجري الإفراج عنهم بعد يوم أو يومين بكفالات أو حتى دون كفالات ، ودون أن يتم استدعائهم بعد ذلك لجلسة محكمة حتى لسماع أقوالهم رغم مرور عام او أكثر على إطلاق سراحهم بكفالات ،والبعض منهم توقف لظروف مختلفة لأكثر من مره لكنه خرج بيمن الله ورعاية النظام له دون أن يلاحق أو يحضر حتى جلسة محكمة واحده ! فيما تستمر حالة توقيف آخرين مشتبه بارتكابهم نفس الجنح والجرائم الاقتصادية منذ أكثر من عام ويرفض القضاء تكفيلهم أو إرسالهم للمحكمة ! فهل تميز أحد دوننا في هذه الحالة !! إذا، من حقنا أن نطالب الموسوعة تمييزنا بتلك الظواهر الريادية المميزة عن بقية دول وأنظمة العالم !
لا يوجد برلمان أو مجلس شعب في أي دولة في العالم يمارس سلطة إضافية كما الحال في بلادنا ، فمجلس النواب الأردني كان السباق لممارسة سلطة قضائية مميزة ، يمنح من خلالها حكم البراءة لمن اثيتت الأيام والتحقيقات تورطهم في قضايا فساد ، والمميز هنا في مجلس نوابنا كذلك أنه أشغل نفسه لشهور طويلة في مطالبات تتعلق بحقوق رواتبهم ومكافآتهم و امتيازاتهم بعيدا عن ظروف الوطن الصعبة ، فهل يوجد مجلس نواب في العالم ينأى بنفسه عن هموم الوطن ويتفرغ لتحقيق مطالبه والسعي لمزيد من المكاسب الشخصية لأفراده ! هذا تميز وسابقة فريدة، وعلينا أن نسجلها للتاريخ ونحفظها في تلك الموسوعة قبل أن يسبقنا إليها مجلس أخر قد يأتي من دولة أخرى ، أو من بلادنا نحن !
وهل ثبت في أي دولة في العالم كما جرى في بلادنا أن يتجرأ وزير او مسئول او مقرب من النظام بسبّ وشتم واهانة مواطنيه لمجرد أن عبروا عن رأيا او خالفوه بموقف ما دون مسائلة او ملاحقة قانونية ! لا اعتقد ذلك ، لأن من يجروء على سب شعبه ولعنه ونعته بأوصاف الحيوانات والتخلف وغيرها غالبا بل ومن الطبيعي أن يلقى الملاحقة والحبس والعزل في أي دولة في العالم ، فيما نتميز عن دول العالم هنا بمكافأته ودعمه ! في خطوة تعتبر الأولى والفريدة من نوعها لم يسبقنا إليها أحد ، ونستحق أن ننال من خلالها فرصة دخول تلك الموسوعة لأغرب علاقة بين المواطن والنظام !
بلادنا مليئة بالظواهر والسلوك والمفارقات التي تجعل منه أرض بكر لأي ظاهرة لم تحدث في التاريخ ، وعلى كافة المستويات والجوانب ، واعتقد أن القائمين على الموسوعة بحاجة إلى رصد تلك الطفرات " والعجائب " التي تحصل على الأرض الأردنية ، وتسجل " براءات " اختراع أو تضاف إلى عجائب تلك الموسوعة من أجل إغناءها وشمولها لكل مناح حياة الأمم والشعوب وما تلاقيه من ألوان العيش الفريدة التي لم يسجل مثلها في التاريخ !!
سجلنا قبل أسابيع تميز فريد من نوعه ، إذ كان المزارعون يقومون برمي منتجات البندوره في الشارع بسبب انخفاض سعرها للحد الذي لم تعد فيه تغطي ثمن نقلها إلى الأسواق ، وبقدرة خارقة لم يحققها أحد ، انتقلت تلك السلعة من ماده ترمى في الشارع إلى ماده غير متوفرة في الأسواق ، وإذا توفرت فقد ارتفع سعرها 20 ضعف ما كانت عليه بين ليلة وضحاها ، وباتت الشغل الشاغل للناس ، فقد استطعنا انجاز سابقة رائده في مجال إيجاد أسواق تصدير منوعه لهذه السلعة ، ورفعنا سعرها إلى الحد الأعلى الذي حرم المواطن من شرائها ، فحصل عليها المواطن في الدول الأخرى بسعر أقل بكثير مما هي في بلد المنشأ ، والعجيب أن المزارع نفسه صاحب الأرض والجهد بقي على حاله دون أن يناله خبر وعلى عكس كل المزارعين في العالم قاطبة ، وبقيت الحيتان الكبيرة من السماسرة والوسطاء وتجار الجملة والمصدرين والناقلين هم الذين استفادوا من تلك الخطوة الفريدة ، فهل يمكن لأي حكومة أن تحقق مثل هذا الانجاز لمزارعيها كما حققنا نحن !!
لازال في شعبة الحكومات المزيد من الظواهر التي ستميزنا عن العالم ، ولازال المواطن يسجل سبقا عظيما في ارتفاع حالات الانتحار وحرق الجسد والروح جراء ما يعانيه ، لدرجه أننا تخطينا دول عظمى كاليابان والسويد في عدد المقبلين على الانتحار ، واستطعنا تحطيم الرقم العالمي في انسحاب الآف الطلبة من الجامعات بسبب حالة الفقر وارتفاع رسوم الدراسة وقيود الدراسات العليا التي لا يمكن لك أن تجدها إلا في الأردن !! والأيام القادمة ستشهد تحطيم أرقام قياسية أخرى في ظل سياسة التقشف والمراوغة وغض الطرف عن المجرمين والفاسدين ! وقد نسجل كبقية الشعوب المقهورة سابقة جديدة في سبيل الدفاع عن كرامتنا ورغيف خبزنا !!



تعليقات القراء

محمود كريشان
اذا وقفت على هالاشياء بسيطه ...!
17-05-2012 12:43 AM
عصام المحيسن
ولا على بالك استاذ علي - من سنين واحنا محطمين كل الارقام في اعتقال الاحرار والصحفيين ، وحطمناها في حجم الضرائب على الفقراء وليس الاغنياء - وحطمناها في رفع الاسعار واسعار الاراضي وحجم ما بلعه الفساد في اقل من سنه .ز كل فاسد حطم الرقم العالمي في حجم الاموال التي نهبها خلال شهر من توليه المنصب .. والحبل على الجرار
17-05-2012 09:02 AM
معن البطاينه
والله انك صادق، انجاز كبير ان ترتفع سعرالبندوره من قرشين يوم الخميس الى 120 يوم الاحد!!هل يمكن لاي دوله ان تحقق هذا النمو في السعر ! يكفينا هذاالانجاز ، حتى البترول في زمن الحرب لم يرتفع بهذا الشكل في 48 ساعه
17-05-2012 09:23 AM
موظفة في التعليم العالي
احصائيةعدد الطلبة الذين تركوا الجامعات لأسباب ارتفاع الرسوم حسب نشره اصدرتها احدى الجامعات :

الأردنية "312 -2009-2011

اليرموك201 - نفسالعام

التكنولوجيه "89

مؤته :411 ( ارتفاع معظمهم

من ابناءالجنوب)

الحسين :148

الطفيله : 188

البلقاءكافة فروعها :548

وتشهد الجامعات الخاصة انسحابات أخرى لم ترد في التقرير
17-05-2012 09:28 AM
ناشط سياحي
مبروك لهيئة تنشيط السياحه هذا الانجاز وان شاء الله الانجاز القادم هو بلوغ الرقم العالمي في عدد السفرات التي يقوم بها القائمون دون لزوم على العالم بحجة التنشيط وتكلفتها للعام الماضي 5مليون و 344 الف دينار فقط وزعت على 3 موظفين وموظفه سوبر ( نفقات مجلس الوزراء في عهد البخيت ) 189 الف دينار فقط !! بس للعلم
17-05-2012 10:44 AM
عبدالله المعايطه
انا اقترح ان يفتتح مكتب لكتاب غينيس في بلادنا ،لان الارض الاردنية خصبه ومليانه بالظواهر والانجازات والعجايب ، لا داع للجماعه يسافروا كل اسبوع النا ، مكتب دائموخلال سنه ورح يفتحوا كتاب أخر لرصد انجازات البلد .
17-05-2012 11:00 AM
مروان غساسنه
كيلو البندوره بقرشين ، ومن ثم دينار ، وان شاء الله تصير 10 دنانير ، لعل هالشعب يصحى يشوي ويبطل يدبك ويسحج . الجوع هو من سيحركه
17-05-2012 12:52 PM
قابيل الهوشه
تخيل أننا قد ندخل حرب ضد سوريا ، ولا علاقة لنا بالحرب ولا أطماع في سوريا ، وهي مغامره تعادل السقوط من الطائره بدون برشوت معتمدا على عناية الله وحفظه فقط دون الأخذ بالاسباب .. وهي سابقه ان شاء الله لن نسجلها ونعيش ما عاناه العراق في حرب لا ناقه له على ايران بدعم الخليج ..
17-05-2012 01:25 PM
مجني عليها
الله لا يبارك الهم ، انا تركت الجامعه وعدت الى بلدتي وانا في السنه الثالثه صيدله بسبب ارتفاع الرسوم الجامعية وارتفاع السكن ، انا مع 3 من زملاء لي صبايا وشباب اثنين ، وهينا جالسين في البيوت لا دراسه ولا مستقبل ولا وظيفه .. وامثالنا كثيرين ..
17-05-2012 02:24 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات