اغلاق

صراع مع المجهول !!


ابحث كل يوم عن شيء لايشبه تفكيري وخيالي لأجد نفسي أمام مرآه من الواقع تعكسها أحاسيسي..التي تمزقني من الداخل لارحل مع ظلام الليل إلى رحله تصمت فيها أفكاري..ويبدأ المسير نحو اللاشيء ؟عندها اشعر بأنني لست هنا وما أنا سوى خيطا من... الأوهام التي تتلاشى في فضاء من اللاشعور... عندها تحدجني جميع الرؤى وأضغاث الأحلام وترسم أمامي شريط من الذكريات التي ترقد...فاعلم بأنها استيقظت من داخلي وتركتني على موج البحر أغفو....

كان هذا الحديث هوا حوار يخالجني من الداخل ويبحث عن إجابات للعديد من الاسئله التي أنا بحاجه إلى أن أجيب عنها... وكانت لحظات الخوف أيضا تقرع طبولها عندما أتذكر بأنني موجود في فراغ لا يقدم لي سوى انطباعات ترتسمها لغة الأثير على ملامحي ...أثناء ذلك أتوقف على جبل شاهق من الاراده لأشاهد عالم المجهول يناديني من بعيد...واحدث نفسي عندها بحديث آخر يعطيني تلك النشوه ...

لا..لن اصمت بعد اليوم ولن اسمح لتلك الفوضى العارمة أن تجتاحني مره أخرى؟ فمازلت احمل بداخلي أيضا حقيبة السفر..وأنفاس المطر.. ومازالت شموع الأمل تضيء طريقي نحو ضوء القمر ..فأنا ابحث عن مكان آخر غير كل البشر...مكان القي فيه جميع أفكاري...واعزف فيه أحاسيسي على أوتار ..واشعربانني وراء كل الأسوار...

ومازالت الشمس ترقص في سماء الرحله التي امضي بها عبر شرايين الزمن ..وأنا امتطي صهوة الإبحار عبر النجوم وبين كل المجرات...واحمل بيدي شعله الحريه و ارفع أشعاري وكتاباتي وأقدمها قربانا للمجهول لأستعيد زرقة البحر و صوت المواويل وأزهار الربيع ...واحضر معي ابتسامة المساء....وأعود من جديد


بقلم كريم شوابكه



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات