اغلاق

السحيجة يخالفون شرع الله


شيء غريب , حالة عجيبة , لم نعهدها في الاردن , نطبل للرايح ونصفق للجاي, ان حركت قدوم وذهاب الحكومات المتوالية فتحت الباب امام السحيجة والذين لا يؤمنون بمنجزات الاردن. وفتحت الشهية امام من يريد المناصب , وفتحت الضمائر السوداء للطعن , وفتحت وفتحت , ولدي سؤال لا استطيع اجابتة , هل يمكن لحكومة عمرها اقل من سنة ان تنهي برنامجها الاصلاحي او التطوير الذي اتت من اجلة ؟ لماذا الحركات الباهتة تهاجم اي رئيس قادم ولا تريدة رغم انة لم يعلن عن برنامجة (انتقد النائب حمد الحجايا الرئيس الطراونة واصفا اياه بعراب وادي عربة/ منقول عن جراسا) ؟ تم طعن كل شخص استلم منصب من مناصب الولاية العامة والتنقيص من شأنة , وبعد رحلية يا ويلة لمدة لا تقل عن ثلاث اشهر من التشهير والطعن.

كل من اتي لمنصب رئيس الوزراء او احد الوزراء هو من ابناء الاردن , فاذا طعنا باحد ابناء الاردن الان سنطعن مستقبلا , اهذا ما يقولة الدين الاسلامي , والخلق العربي , والشهامة الاردنية؟ لا اعتقد ذلك ولكن الذي حصل ان عصر الربيع العربي مع التكنولوجيا في لحظة مفاجئة فتحت قريحة كل مواطن ليقول ما عندة وحتى لو كان باطل , انسينا ان كل كلمة اذا كانت غير صادقة ترمي بصاحبها سبعين خريفا في النار .

لماذا نكران الذات من تقدم وازدهار ؟ لماذا نكران الجميل لكل مسؤول قدم حسب قدراتة ؟ الى اين نريد ان نصل ؟ انريد ان نصل الى نقطة يصبح فيها الشعب الاردني لا يثق بكلمة مسؤول؟ واذا وصلنا هذه النقطة من يتحمل امانة المسئولية في الاردن؟ احترم واقدر مؤسسة العرش واحترم واقدر الاشخاص الذين توكل اليهم المسئولية حتى وان اخطاؤه في بعض الجوانب , ومن هو معصوم عن الخطاء او لدية قدرة خارقة تفوق قدرات ابناء الاردن فاليتقدم برسالة الى سيد البلاد يشعره بقدراتة التي تفوق البشر العادي .
كل مسؤول او رئيس وزراء اتي او سيأتي له الشكر والتقدير على الجهد الذي قدمة او سيقدمة .

نفتخر ونعتز بانجازات الاردن وبالشعب الاردني , ونعتز ونفتخر بسيد البلاد الذي فتح باب الاصلاح على مصرعية , ونعتز ونفتخر برجال الاردن , ولنتحدث عن الانجاز والجميل في الاردن , ونترك جلد الذات واغتيال الشخصية . كل شخص قادر على التغيير في موضعة . روي عن الرسول محمد صلي الله علية وسلم (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته، فالإمام راع ومسئول عن رعيته، والرجل راع في أهل بيته ومسئول عن رعتيه، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها، والخادم راع في مال سيده ومسئول عن رعيته، وكلكم راع ومسئول عن رعيته). قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول (من رأى منكم منكرا فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه ، وذلك أضعف الإيمان). فهل نحن رعاة ومسئولين عن الرعية ضمن مجالنا ؟ وهل نحن نغير منكر ام نجلد انفسنا؟



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات