اغلاق

التدخين ومنافعه الفكرية


التدخين احد العادات الشائعة التي استوحت على الكثير من الناس من رجال و سيدات , حتى انه وصل إلى أيدي الأطفال , و للصدمة الجميع يعرف أن للتدخين مضار على الصحة لما يسببه من أمراض في القلب و الرئة و الشرايين و السرطانات و غيرها , رغم ذلك الجميع يدخن !!!!!!! ويتعامل مع منتجات التبغ بمختلف أنواعها و أشكالها و أصنافها .
و هنا نتساءل لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فعندما ننظر إلى المدخنين بمختلف أصنافهم و نسألهم عن التدخين يكون الجواب نفسه على السنتهم ( نفسي اترك الدخان ) !!!!!!! , و عندما يسأل لماذا لا تتركه ؟؟؟ يجيب وهو حزين دائماً ( لا استطيع فأنا مدمن على الدخان ) !!!!!.
ولكن في الحقيقة التدخين ليس إدمان , ولكن هو عادة في احد المرات و تباهي في المرات الأخرى .
فكيف يكون عادة ؟؟؟؟؟؟
التدخين عاده عند اغلب المدخنين لأنه من المعروف أن المدمن لا يستطيع تمالك نفسه في حال فقد ماده معينه ( حسب المادة المدمن عليها ) مما يسبب عوارض مختلفة غير موجودة عند المدخن في حال فقدانه أو عدم توفر السجائر مثلاً , فبنظري هو عاده مع فنجان القهوة مثلاً أو بعد ( وجبة زفر ) بالعامية ففي هذه الحالة هل هو إدمان أم عادة؟؟؟ اترك الجواب لكم .

و في الحالة الأخرى التدخين عبارة عن أسلوب لإيصال الشخصية أو النفسية للطرف الآخر و لفت للأنظار , ليبقى السؤال كيف ؟؟؟؟
لننظر إلى تصرفات بع الطبقات مثلاً :
• رجل أعمال : تدخل إلى مكـتب ليفتح أمامك علبة من نوع فاخر ( خشب أو مخمل ) مثلاً ليخرج سيجار من نوع غير معروف للأغلبية ليلفت النظر فقط بأنه من الناس الذين يدخنون أنواع فاخره من السجائر ( ما في داعي أزيد بالحكي أتوقع الصورة وصلت ) .
• بعد شجار : يُخرج الشخص علبة السجائر و يشعل سيجارة و يتلفت و يتنفخ ليلفت النظر للأطراف الثانية بأنه وصل إلى حد من العصبية و عدم تمالك أعصابة .
• عند الأطفال : ليشبع رغبته بأنه وصل إلى عمر الرجولة أو مراحل الشباب المتقدمة و يتباهى و يرفع السيجارة بالشارع و أمام اصدقائة ( وبس يرجع على البيت بيتبهدل .... ) .
و غير ذلك من التصرفات التي و بالتأكيد خطرت على ببالكم أثناء القراءة .


فهنا نرى أن للتدخين مضار على الصحة و منافع للتفكير لينسى الكثير من الناس و للأسف مضار التدخين على الصحة و الجيب أيضاً , و يتذكر فقط منافعه على التفكير .
محمد سمير الجوابرة .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات