اغلاق

ما بين حقيقة الطاقة النووية وأحلام الطكاقة المتجددة


مما لاشك فيه أن هنالك تبايناً في الاراء والمواقف حول مشروع إقامة المفاعل النووي الاردني , فهنالك من ينادي بجدية هذا المشروع ويتطلع لمستقبل نووي أردني مزدهر في ضِل وجود المواد الخام و الكفاءات العلمية و يتطلع الى ما بعد قيام هذا المفاعل وفؤائده التي ستنهض بالاردن اقتصادياً وعلمياً وطبياً, وهنالك من يعارض هذا المشروع ويعتبره مشروع ذا تكلفة عالية ويُسبب الأضرار البالغة في حالة حدوث مشكله اثناء عمله , وينادي بالطاقة البديلة كـ(الطاقة الشمسية) على أنها الحل الأمثل لمشكلة الطاقة في الاردن .

ويدلل المعارضين للبرنامج النووي الاردني بشواهد عديده يقولون بأنها ترجح الكفه لِصالحهم منها التسرب الذي حصل في مفاعل شرنوبل عام 1984, و بمؤشرات حول ابتعاد الدول المتطورة عن إنشاء مفاعلات جديده بل ومحاولتها اغلاق هذه المفاعلات بعد حادثة فوكوشيما اليابانية .

من هنا يجب على المواطن الاردني أن يعي الحقائق العلمية الموثقة والمعتمدة عالمياً في مجال الطاقة النووية , مبتعداً عن ما قيل وما يقال من غير المُختصين الكثر الذين خاضوا في هذا المشروع الوطني دون أن يَعوا أهميته الكبرى على أردننا الحبيب في الوقت الحالي وفي المستقبل .

والسؤال هنا أين نحن من حادثة شرنوبل قبل 26 سنة, هل نقارن أنظمة الحماية في تلك الحقبة بوقتنا الحالي , والدول التي عادت النظر بمفاعلاتها النووية بعد حادثة فوكوشيما فهي دعوةٌ لتحديث المفاعلات النووية و زيادة معاير الأمانة فيها وتحديث القديمة منها, فحاليا يبلغ عدد المفاعلات تحت الإنشاء 61 مفاعل نووي موزعة في اسيا واوروبا وامريكا , حيث تصل نسبة الكهرباء المُنتجة عن طريق الطاقة النووية في بعض الدول الى 78% من اجمالي الطاقة المنتجه كــ فرنسا.

وتبلغ تكلفة إنتاج كيلوواط/الساعة من الكهرباء باستخدام الطاقة النووية ثلث تكلفة إنتاجها بواسطة الطرق التقليدية, مع العلم أن تكلفة إنتاج الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية اعلى من الطرق الاخرى للانتاج , حيث أن أكبر محطة توليد بواسطة الطاقة الشمسية في العالم يبلغ انتاجها 60 ميجاواط وتستخدم 160 الف لوح ضوئي وتمُّد 40 الف بيت بالتيار الكهربائي, وتبلغ قدرة الاردن الانتاجيه حاليا 2400 ميجاواط , فكم محطة شمسية تلزمُنا لسد حاجة الاردن من الكهرباء.

وهناك تحديات أخرى تواجه الطاقة الشمسية حيث لم يفلح العلماء حتى الآن في تطوير نظام تخزين فعّال بحيث يمكن استغلال هذه الطاقة ليلاً أو في حالات السَّحب الكثيفة , أي أن انتاج الكهرباء عن طريق الطاقة الشمسية نظام غير معتمد عالمياً في سد الاحتياجات الكهربائية المتزايدة , انما هو نظام تحت التطوير .

إنما تنتج مفاعلات الطاقة النووية كمية هائلة من الطاقة الكهربائية من كميّة صغيرة من الوقود حيث تنتج حُبيبة يورانيوم واحِدة كميّة من الطاقة تكافئ ما ينتجه 149 جالون من النفط، أو طن واحد من الفحم او 17 الف قدم مكعب من الغاز ، ويعتبر الاردن من البلدان التي أنعم الخالق عليها باحتوائها إحتياطات هائله من اليورانيوم .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات