اغلاق

إفهم ياعون .. الأخوان هم الأفيون!


كان السادس من نيسان 2012 يوماً عاصفاً على حكومة عون الخصاونة وفي ذات الوقت يوماً حزيناً على الأردن.فالذي حدث في ساحة الجامعة الأردنية عند قيام أحد قيادات الأخوان المسلمين النائب الأسبق د.أحمد الكفاوين بكشف لغة مسمومة كانت تتراقص على جوارحنا منذ أشهر قليلة ، وكانت مدفونة وعدا أنها غير قابلة للنشر من قبل.
فمنذ توليه رئاسة الوزراء وحتى اليوم.. لم يتعرض دولة الرئيس الأكرم لهكذا هجوم ..معنى ذلك أن لغة المصالح والأهواء الشخصية التي كانت فيما بين حكومة الخصاونة والأخوان المسلمين قد كشفت ، هذا بالعلم أننا كنا نتوقع ذلك الأمر،وعلى هذا الأساس يحق لنا إبداء سؤال مهم لهذا القيادي، ما الذي جعلك الآن تكشف أن الحكومة بمعنى كلامك رشت جماعة الأخوان المسلمين بعشرون مقعداً فقط مقابل وقف المسيرات والضغط على الحراكات الشعبية لتهدئة اللعب مع الأجهزة الأمنية؟ فلا يوجد جواب في مخيلتي إلا جواب واحد وهو أن سعادة النائب لم يكون إسمه من ضمن النواب العشرون الذين أعلن عنهم.
عندما كانت تبرز مسيرات مؤيدة للحكومة كان أنصار تلك المسيرات يهتفون بحياة الملك والأردن..ولكن كانوا في نفس الوقت عندما كانوا في الجهة المقابلة لهذا الحراك أو ذاك يقولون أنهم أتباع الخميني أو يريدون تخريب البلد والبحث عن مناصب شخصية وتنفيعات ،أليس هذا التصريح المخجل والمؤسف يؤيد ما كانوا مايقولونه ،ولكن كنا ننتقدهم لأنهم أساؤا إلى الوطن أكثر ما دافعوا عنه..فالألفاظ التي تخدش الحياء العام ليست من أخلاق الوطن،ولهذا قلنا عنهم بلطجية، وعندئذ لن نجدي نفعاً لإيجاد حلول للجم الإصلاحات بتلك الألفاظ.ولم يكن الملك راضي عنهم حتى ولو هتفوا بحياته وهذه ليست بأخلاق الهاشميين ومخالفة جملة وتفصيلاً لعاداتنا وتقاليدنا.
وتفاجأنا بلغة الأخوان المسلمين سلفاً في تلك المسيرات..فكانوا يرسلون أصحاب الحراكات الشعبية ليطالبوهم بالتحريض على إسقاط النظام.ولكن في الجهة المعاكسة نراهم في مسيراتهم التي ينعقون فيها، بأنهم يطالبون بإصلاح النظام..فماذا يعني هذا؟ الجواب: تخريب البلد واللعب بورقة العشائر للضغط على الأجهزة الأمنية بتنفيذ مطالبهم.
وإن الصفقة التي أعلن عنها ستقابل بالنفي مراراً وتكراراً من قبل الطرفين..عندئذ ماذا يقول الشعب الأردني عن الذي كشف ؟ أليس هو واقع بين مطب عواطف الإخوان الجياشة وبين وعود الحكومة بتحسين المستوى المعيشي؟
هذا الأمر يجعلني أعلن إنتهاء شهر العسل بين الجماعة والحكومة ولحقاً إنها فضيحة سيدفع ثمنها عون ، بل يعتبرخطأً جسيم إرتكبه دولة الرئيس لإقترابه من الحوار الإخواني،فكانوا أسلافك يتحاورون وبعد ذلك يتم هدم الحوار ويحصل بنشر سياسي ملغوم لأنهم كانوا يعلمون بغشهم وخداعهم بإسم الإصلاحات.
إفهم ياعون أن هؤلاء عبارة عن قيادات يريدون الضغط عليك من أجل إنهاء ملف جمعية المركز الإسلامي والمتهم فيها العشرات من قيادات الأخوان بتهم الفساد.هؤلاء يريدون تعيين أنجال كل واحد منهم في الدوائر والمؤسسات الحكومية ،وقد كشف قبل أيام تعيين عاصم نجل حمزة منصور مدير عام مركز الحسين للسرطان.هؤلاء يريدون تمرير قضية الوطن البديل كورقة ضاغطة على الحكومة لتنفيذ مطالبهم وبالتعاون مع حركة حماس. وماذا تفسر شيخ البستونة أجله الله بالفتوى الأخيرة التي أطلقها على كل فلسطيني مقيم في الأردن بعد عام 1989 آثم شرعاً؟أليس هذه الفتوى تحمل بصمات الأخطبوط الصهيوأميركي؟
إفهم ياعون دعك من الأخوان ومصائبهم ، ولاتحترم ثقلهم .شاركوا والله لايجعلهم يشاركوا ..الأردن بلد للأحرار، ولكن ليس الأردن لمن يستغل عواطف شعبنا ليلاً نهاراً بالإصلاحات المغشوشة ..فكل تكبيرة في مسيرة أو مظاهرة يعني إيعاز للحكومة بأننا نريد مناصب وإمتيازات.
الوضع يا عون أصبح مخيفاً ..أتعلم لماذا؟ لأن الأخوان أقسموا أن يدمروا البلد بدعم خارجي وتحت شعار مكافحة الفساد ومنها إستغلال ملفات خطيرة تنظر دائرة الإدعاء العام بها كشعارات يتاجرون بها،فهذا الأمر لايروق لهم ..وأقسم لو أنك سلمتهم الحكومة لثلاثة أشهر فقط عندئذ لايستطيعون إيقاف فاسد واحد في السجن.فاللعبة هنا ليست مكافحة الفساد..بل هو جعل الأردن خالي من العباد.
إفهم ياعون في إطار لعبتهم القذرة هذه يريدون الضغط عليك حتى تستضيف قيادات حركة حماس ..ويريدون إستغلال الفقراء للوصول إلى كراسيهم – بحجة أن الحكومة لاتستطيع مكافحة الفقر وعليه يتطلب البدء بتجنيد تلك الطبقة لدمجهم في صفوفهم..وتحريضهم على الحكومة والقصر .ألا يعلموا أن هذا ضرب من الجنون ؟..ولو كانوا يريدون مكافحة الفقر،وفرضنا أن الحكومة ضالة تريد تجويع الشعب..عندئذ ألا يحق لنا سؤالكم أين هي الملايين والمليارات التي تخبؤنها ؟ وعدا عن ذلك تقبضون بها ثمن تصريحاتكم الهزيلة ..فمتى تنتهي لغة العواطف يا أخوان ؟أليس الشعب الأردني برقبتكم كما تزعمون؟
ألم تقرأ يا عون تصريح الشيخ عبد اللطيف عربيات المخزي بحق هذا الشعب عندما إقترح بأن يلغى الشعب الأردني ويستورد شعب آخر حتى لايفوزوا الإسلاميون بالإنتخابات.فبالله عليكم أليس هذه مهزلة ؟ وهل كان الشيخ عربيات الناطق الرسمي بإسم الشعب الأردني ليتحدث بهكذا تصريح؟ وأليس هو من أساء إلى عشيرته بهذا التصريح؟ ألا يعتقد الشيخ عربيات أن عشيرته ليس لها علاقة بالشعب؟ وألا يقبل شيخ عشيرتك يا سيدنا الشيخ بهذا التصريح؟
هذه الإستنتاجات تجعلني أقول أنه بعد مرور أقل من ستة شهور على تولي دولة الرئيس عون الخصاونة ،قد بدأت دائرة الخطر في هذا الوطن تحوم على الجميع ، ولهذا أناشد الأجهزة الأمنية بمعاملة هذا الأفيون بالمثل ،وبالأخص كما عاملتم أنصار الحراكات الشعبية التي إعتصمت أمام رئاسة الوزراء في 31 آذار ،فدعونا من الزعامات يا أصحاب الهتافات النارية وأصحاب العضلات المفتونة . الشعب سيقف في طريقكم ونقول لكم طريقكم يامشايخ مسدودة..فأتحدى أن تفتحوها لأنكم واهمون من أن تقللوا من نعمة الأمن والأمان التي تتمتع بها بلادنا.وللباطل له جولة..اللهم بلغت اللهم فاشهد.



تعليقات القراء

طبوش
أحسنت ، فهل من سامع ؟
07-04-2012 12:42 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات