اغلاق

بيان رقم 11 صادر عن مواطن اردني مقهور


بسم الله الرحمن الرحيم

ترتكب الاجهزة الامنية خطأ جسيما ان هي ظنت ان استخدام الشدة بحق المطالبين بالاصلاح سيجعلهم يتراجعون عن مطالبهم ..ويفقدهم اصرارهم ويحد من صمودهم .

ان اختراق الحراكات الشعبية وتشويه صور المشاركين فيها لن يخدم الوطن ولن يؤدي الى التهدئة .. فهذا الاسلوب يزيد من الاحتقان ويخلق حالة من العداء الخفي بين الشعب ومؤسساته.
مطلوب من كل الشرفاء في الاردن ومعهم جهاز المخابرات ان يقودوا حركة الاصلاح جنبا الى جنب مع كل الاردنيين المدافعين عن قوت الشعب والتصدي لكل محاولات الاجهاز على مقدرات البلد وانهاكه وتحويله الى مرتع يرتع به الأفاقّون واللصوص من شتى الاصول والمنابت .. وان يقفوا للفاسدين بالمرصاد ويطالبوا بمحاسبتهم وتعريتهم .

ان الالتفاف على الحراكات الشعبية من قبل الاجهزة الامنية لم يعد خافيا على احد وهي اختراقات من شأنها خلق حالة من الاحتقان الشعبي وتحويل خط الدفاع عن مقدرات الاردن من مطلب علني الى عمل سري يسمح لاصحاب الاجندة وقوى الشد العكسي واعداء الاردن الحقيقيين بالخروج من جحورهم ونفث سمومهم .. وعندها لن تتمكن اجهزة الدولة من التمييز بين الغث والسمين وسيختلط الحابل بالنابل والخاسر قطعا هو الوطن .

لا يجوز ان نكون مثل النعامة نضع رؤوسنا تحت الرمال ونترك مؤخراتنا تعبث بها الرياح ... والوضع في الاردن ما يزال جد خطير .. فالفقر والبطالة في تزايد وانعدام العدالة على اشدها .. وجذور الفساد تتمدد واغصانه تعلو و ترتفع .. والخطاب الرسمي يقوم على التطمينات .. وما يجري على الارض يفوق التصورات .
ان من حق الشعب الاردني ان يطالب بحقوقه المشروعة وهي حقوق عادلة ومكفولة .. ومن حق كل مواطن ان يعتصم وان يعبر عن رأيه .. ومن واجب النظام ان يسانده و ان يتصدى للفساد وان يقض مضاجع الفاسدين ..
ومن حق كل اردني ان يطالب باستعادة ثروات الاردن التي نهبت .. فهل يعد ذلك جريمة ؟؟ وهل من يحب وطنه ويسعى الى تنظيفه من الفئران والجرذان ومن القطط السمان ومن الكلاب الضالة مجرم ؟؟ ام أن الجريمة في التغاضي والسماح لمؤسسة الفساد بالنمو والتكاثر والتناسل .

من حق كل اردني ان يعيش حرا كريما داخل وطنه .. ومن حق كل اردني ان يناضل من اجل كرامته وكرامة بلده ..
كلنا يجب ان نكون مع الحراكات الشعبية شريطة ان تكون سلمية وعلى اجهزة الدولة المنتمية للاردن ان تشجع الاردنيين للمطالبة بحقوقهم ... الا اذا كانت هذه الاجهزة هي الاخرى مثل بقية الغرباء لا يهمها الا مصالحها الشخصية ولا أتمنى لها أن تكون كذلك ..

واذا كانت الاجهزة الامنية تعتقد ان اسلوب الامن الناعم هو بداية الطريق لاستخدام العنف في مواجهة الاردنيين الذين يطالبون بحقوقهم المشروعة فان اعتقادها هذا يتطلب منها حسن المراجعة.. وعلى كل منتسبي هذه الاجهزة ان يدركوا تماما ان تحقيق الاصلاح يصب بالنهاية في مصلحة الاردن ومستقبل ابنائه واجياله .. مثلما يصب في مصلحة اجهزته الامنية ايضا والذي يفترض بها ان تكون اجهزة وطنية بامتياز تدافع عن مقدرات الاردن وامنه وأمان ابنائه وان تكون هذه الاجهزة في طليعة المطالبين بالاصلاح والذي ستنعكس اثاره على كل مؤسسات الدولة بما فيها المؤسسة الامنية التي جربّت الفساد وتجرع بعض كبار ضباطها الذين دفعوا لقاء نزاهتهم واخلاصهم الثمن غاليا على يد بعض قياداتها ممن خانوا العهد ونقضوا القسم الذي اقسموه امام رب العزة ليحافظوا على شرف الوظيفة وكرامتها وان يخدموا الوطن بشرف وامانة .. ولأن الاعتراف بالخطأ فضيلة فلا بد من اعادة من كان ملفه ابيض الى الخدمة ومعاقبة من هم على شاكلة مدرائهم الفاسدين.

ان دخول المخابرات على خط الاصلاح دخول مرحب فيه اذا كان يهدف الى حماية المشاركين في المسيرات الاصلاحية ودعم المطالبين بمحاكمة رموز الفساد .. واذكاء روحهم المعنوية .. اما اذا كان هدفه محاصرة الحراكات ومحاولة إجهاضها ووأدها فهو مرفوض دينيا ووطنيا .. .... لأن محاربة الفساد هو تكليف شرعي من واجب الدولة ان تصدع به وان تمارسه عبر مؤسساتها المختلفة .. وهل هناك اولى من جهاز المخابرات للقيام بهذا الامر الرباني ..

لقد اهتزت صورة جهاز المخابرات امام كل الاردنيين ومن يقل غير ذلك فهو منافق ومجامل .. وعلى الجهاز ان يعيد جسور الثقة له .. ولا يتأتى ذلك عبر الاختراقات والاعتقالات والاعتداء على الحراكات .. بل يكون ذلك بتبني وجهة نظر الشارع الاردني للضغط على النظام لتقديم جميع الرؤوس المطلوبة للقضاء والذي هو صاحب الشأن في المحاسبة والمساءلة ..
والقضاء الاردني اذا ما اطلقت يده وسمح له بالقيام بواجباته فهو من انقى وانظف الاجهزة .. وهو محط احترام وتقدير كل الاردنيين ...

وهنا احب ان اتوجه بسؤال الى كل ضابط ومنتسب للاجهزة الامنية واستحلفه بالله العلي العظيم واقول له هل انت راض عن الطريقة التي تعالج فيها ملفات الفساد في الاردن ؟؟ اليس من المعيب ان تسرح الرموز الفاسدة وتمرح على مرأى ومسمع جهاز المخابرات ولا يجرؤ احد على الاقتراب من حدودها .. وهل يعتقد ضباط المخابرات ومنتسبو هذا الجهاز ان هؤلاء الفاسدين لو اتيح لهم النيل من هيبتكم ومن قوة بأسكم وانتمائكم للاردن فهل يترددون .. ؟؟ ان من طعن الاردن من الخلف واساء له لن يتردد في الاساءة اليكم .. انهم اعداؤكم واعداؤنا واعداء الوطن فلا تأخذكم بهم لومة لائم ..
نريد منكم ان تشفوا غليلنا نحن الاردنيين المقهورين ... وان تطأوا بأحذيتكم على رقابهم بعد ان حملّكم الملك امانة هذه المسؤولية وقال لا احد فوق القانون ولا احد فوق المحاسبة .. ولا يوجد كبير يحتمي بالملك او القصر ..\\ ومن غيركم أهل لهذه المهمة ؟؟ فماذا تنتظرون .... وممن انتم خائفون ..فالاردنيون هم اهلكم واخوانكم وابناؤكم فدافعوا عنهم وعن حقوقهم ليسجل التاريخ بمداد من الاحترام لكم وقوفكم الى جانب الشعب ضد اعداء الشعب .

لقد ترددت كثيرا قبل كتابة هذا البيان بانتظار لحظة يرى الاردنيون فيها انفراجا وتحقيقا لامالهم واحلامهم .. ومرت الايام والشهور ولم نسمع سوى الجعجعة و(طحن ) الحكي والقاء الخطابات التي لم تعد تنطلي ايحاءاتها حتى على طلبة المدارس لابتدائية .
كنت اتمنى ان يصدر مرسوما ملكيا بالقبض على كل المتجاوزين وان تتم محاكمتهم وفق محكمة خاصة وان ينالوا العقاب الذي يستحقون.. وان يتم الحجز على اموالهم وممتلكاتهم وان تعاد الثروات التي نهبوها لخزينة الدولة التي لم تعد تحتمل اكثر مما احتملت .. وطالما تساءلت ما الذي يمنع الملك من اتخاذ هكذا قرار .. فاذا كان محمد الذهبي ومن قبله البطيخي قد دخلوا القفص ( الذهبي ) فهل باسم عوض الله ومجدي الياسين وبقية الشلة هم اعز على قلب الملك من شعبه ؟؟ ام هم عنده اغلى عليه من عرشه ؟؟ او من هيبة الدولة التي اصبحت بسببهم في مهب الريح ؟؟

انني عبر هذا المنبر اتوجه للملك بكل الحب وبكل الصراحة والصدق .. لان يبادر اليوم قبل الغد لاخذ زمام المبادرة ويقود معركة الاصلاح جنبا الى جنب مع الاجهزة الامنية والقوات المسلحة للقيام بعملية تطهير حقيقية تشمل كل جيوب الفساد وألا يركن في ذلك الى حكومة عون الخصاونة الضعيفة الهشة ولا الى مجلس النواب الذي لا يمثلنا وقد اكتشفناه على حقيقته .. فهو مجلس يبحث عن امتيازات ومكتسبات مخجلة لا تليق باعضائه الذين يطالبون لانفسهم بجوازات سفر حمراء ابدية ورواتب تقاعدية مدى الحياة .. والله انها طلبات مخجلة ويكفي مجلس النواب انه صار محط سخرية كل الاردنيين الذين قرأوا عليه الفاتحة .
وان الشعب الاردني الذي يؤلمه اعتداء المجلس رئيسا واعضاء على حقوقه من خلال سلب الوظائف والتعيينات والحصول على الامتيازات ليدعوا الله عز وجل ان ينتقم لنا منهم وان يرينا فيهم يوما اسود .. ونتمنى على الملك ان يريحنا منهم .. فلسنا بحاجة لمجلس جاء بالتزوير .. وسرق حقوق الشعب واعتدى عليها بكل جرأة ووقاحة ..كما واتوجه بكل الاحترام الى ذلك النفر القليل من النواب الذين احترموا انفسهم واحترموا الشعب الاردني ولم يخذلوه ولم ينحازوا الى مصالحهم على حساب الوطن وأقول لهم بادروا الى الاستقالة لتضمنوا العودة اليه في الدورة القادمة .

ان الحراك الشعبي الاردني لم ولن يتوقف ما دامت اسبابه ومبرراته قائمة وموجودة .. والاولى ان تعالج هذه الاسباب والدوافع بكل صدق وجرأة ولا بد من الاعتراف بالأخطاء وبالقصور والاهمال واساءة استعمال السلطة وان يتحمل كل تابع ومتبوع المسؤلية كاملة جراء ذلك ليرتفع مقدارهم في عيوننا
.. اما معالجة الحراك بالقوة والتصدي له ومنعه من الحركة والنيل من رموزه فهو خطأ ترتكبه الاجهزة الامنية التي ولدت هي من رحم الشعب الاردني .. واريد ان ادلل على ذلك واقول بأن المتقاعدين من المؤسسة الامنية قد اكتشفوا الحقيقة المؤلمة بعد ان تركوا مواقعهم وغادروها .. وحري بكم انتم يا من انتم مؤتمنون على امن الاردن وامانه ان تقودوا السفينة الى جانب الملك الى بر الامان لا ان تتركوه وحيدا ليقع فريسة بين انياب اللئام ..


انتم اصحاب الشأن .. والتاريخ لن يرحمكم ان انتم قصرتم في حملة الامانة ..
فالاردن اعز واغلى من كل الاشخاص .. الاردن باق والاشخاص زائلون والله وحده هو الكبير المتعال وهو من يعز ويذل وهو من يستحق وحده العبادة .. وله وحده يركع ويسجد من في السماوات والارض
والسلام والامان على من خاف ربه وخشيه في السر والعلن .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات