اغلاق

محمد داودية مرحبا


في تسعينيات القرن الماضي اشتهر بين كل الاوساط بالنشمي وقد فخرنا جميعا به وبلقبه الذي لايدل الا على معاني الاردني الاصيل بطبعه والذكي بفطرته والانسان بغريزته فكان محمد داوديه يعرف على نفسه حتى بين من يعرفه بانه محمد داوديه تاركا وراءه كل الالقاب والتسميات وله ان يتركها فقد حاز على اللقب الذي يتباهى كل منا اذا ناديته به وهو يانشمي،.
اليوم اكتب عن محمد داوديه ابن الطفيله البار الذي ماعرف عن خلقه الا التواضع والنخوة الاصيله والانسان المكنون بداخله ، فقد شهدته غير مرة يجالس الصغار والشباب والشيب ويترك بصمته في اي جلسة كيف لا وهو ذالك الجنوبي الاصل وشرقي المولد وعماني المكان وسفير الوطن في غربه وشرقه.
ابو عمر تقاسمت معه ذات يوم صحنا من التوت البلدي الذي لم نبقي فيه شيئا ليس من جوع او نهم وانما من قصة عشق الارض وخيرها وارتباط هذا النشمي بكل ماله دلالة وعلامة على بأن على هذه الارض من يعشق كل مافيها من شمالها لجنوبها ومن شرقها لغربها.
محمد داوديه لايكبر بالمناصب والالقاب ، بل هي من تكبر فيه ولاتعنيه الدنيا كثيرا فقد عرفته شهما كريما مافي يده ليس له، وتاريخه يسجل له لاعليه كغيره من رافقوه وزاملوه بذات الزمن والمواقع من الاردنيين الشرفاء، الذين عملوا بصمت الكلمة ونزاهة الضمير ونظافة اليد.
محمد داوديه نرحب بك اليوم في وطنك وبين اهلك وعشيرتك متشوقين لك في كل موقع ، متلهفين لزاوية (خلي سري في بير) عندما كنت تضع يدك على جراحات الوطن قبل الربيع العربي والحراك الشعبي بكثير فكأنك كنت في ربيع خاص بك استقرئت فيه الحاضر والمستقبل، فهل نحن فعلا على موعد جديد مع سر جديد في بئر جديد، الاجابة لديك ايها النشمي الاصيل.

APAباحث نفسي وخبير احصائي/عضو جمعية علم النفس الامريكية



تعليقات القراء

شيفرا الريناد
واانا اشششهد بأن محمد داوديه انسسسان ينحط ع الراس ابن اصل ابن كرم ما هو كلام لكن ينشد بيه الظهر خسارة على اي انسان لم يعرف شخص ك محمد داودية نشمي اخ لصديقه محب لوطنه متمرد اذا راى شخص يحاول العبث بها يثور قبل ثورات العرب لا يتباهى بالعشائر بل يفعل كشخص كفرد وان كانت العشائؤسة مهمة .. فمن اهتمامها تبدأ من نفس الشخص وانتا فخر لكل من يريد ان يفتخر بأختصار محمد داودية انسان والدنيا الي ما فيها محمد داودية اكتبو في عالي سماها خسسساره
13-06-2012 11:40 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات