اغلاق

ظاهرة انفلات الكتابة الصحفية


قال تعالى في محكم كتابه بسم الله الرحمن الرحيم ( ألم ترى كيف ضرب الله مثلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلها ثابت وفرعها في السماء، تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتذكرون ) صدق الله العظيم.

وقال الرسول عليه الصلاة والسلام (إن الرجل يلقى الكلمة لا يلقى لها بالاً تهوى به في النار سبعون خريفاً ).

ويقول المثل الشعبي من لم يكن عقله أكمل ما فيه .. كان هلاكه أيسر ما فيه .

فالكلمة الطيبة جميلة لا تؤذي المشاعر ولا تخدش النفوس جميلة في اللفظ والمعنى يشتاق إليها السامع نتائجها مفيدة وغايتها بناءة ومنفعتها واضحة.
ولعل ما دفعني إلى هذه المقدمة ما يشهده الوطن ألان من حالة غير مسبوقة من ظاهرة انفلات الخطاب الصحفي جراء إفرازات و تداعيات الربيع العربي التي تعيشها البلاد حاليا‏.

‏وتأخذ هذه الظاهرة العديد من الأشكال والمستويات التي تترك أثارها السلبية على اتجاهات وتشكيل أراء الشارع الأردني.

فالاعلامى أو الصحفي أصبح في قمة أولوياته انتهاج أسلوب الإثارة لمتابعة مادته للحصول على اكبر نسبة مشاهده أو قراء لمقالاته فهو لا يفكر في مراجعة ذاته واحترام عقلية القارئ بقدر ما أن يصبح حديث الشارع دون اعتبار لأخلاق وشرف المهنة .
وتتسم مبادئ الكتابة بوجود أخلاقيات وقيم لا يخرج عنها الكاتب في نقده للأحداث والأشخاص بأسلوب يتسم بالموضوعية والبعد عن التجريح دون وجه حق أو دليل يستند إليه الصحفي في تدعيم وجهة نظره تجاه الموضوع الذي يتناوله.

لقد ألقت بعض الكتابات الضوء على سلبيات الممارسة المهنية التي كشفت عن وجه اللامسؤولية والانجرار الأعمى وراء تحقيق الكسب عن ألشهره الزائفة وهذا الحديث لا يعني أنني مع محاولة من يسعون لفرض أي قيود على حرية الصحافة والإعلام أو من ينتمون إلى المدارس العرفية.

لكن العدل يملي علينا القول إن انفلات بعض الأقلام يحتاج إلى وقفة ومراجعة شاملة تشمل التقييم الذاتي والمحاسبة المعنوية وكيفية إعادة الاعتبار إلى آليات العمل الاحترافي ومراقبة الأداء المهني وتوجيه اللوم الأدبي .

كما غزت ظاهرة الانفلات الصحفي والاعلامى مواقع التواصل الاجتماعي على الشبكة العنكبوتية فاتسمت معظم الكتابات والتعليقات بأداء يثير في معظمه حالة الإحباط الشديد لأنها لم تبرهن لغاية الآن على امتلاك كاتبها حداً أدنى من الرشد والعقلانية للتعاطي مع الشأن العام .
ولعل الخروج من هذا المأزق في ظل الانفتاح يكمن في أن تقوم المنظومة الصحفية بمراجعة ذاتها ونقد أخطائها وتصويب مسارها ووضع الأسس والضوابط المهنية اللازمة لبقائها بمنأى عن الانفلات والسقطات.



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات