اغلاق

المملكة تتخطى حاجز الربيع العربي


من تابع مسيرة المملكة خلال العام المنصرم والتحولات الايجابية التي طرأت على بنية الدولة يقف وبكل فخر واعتزاز احتراما للنموذج الأردني السلمي في التلاحم وتماسك الجبهة في الحفاظ على امن واستقرار الوطن وإن اختلفت الرؤى أحيانا بين المعارضة والشارع من جهة والسلطة السياسية من جهة أخرى على اعتبار أن الاختلاف يثري الساحة ويعزز المسيرة .

وتكمن أولى تجاوز مرحلة الربيع بالإصلاحات الدستورية التي نجم عنها لغاية ألان تعديل أكثر من ثلثي مواد الدستور والعمل على قدم وساق لإخراج قانون انتخابات عصري يلبي طموحات الشريحة الأوسع من الشعب إضافة إلى الهيئة المستقلة العليا للإشراف على الانتخابات متزامنا مع قانون يجذر ويؤمسس الحياة الحزبية وقانون البلديات كخطوة أوليه لانتخابات شفافة على مستوى الوطن .

أما امنيا والحمد لله فقد أعطى الأردن نموذجا راقيا في التعامل مع المسيرات والحراك الشعبي وقطع الطريق على كل من حاول ركوب الموجة لخروج المسيرة إلى غير مبتغاها حيث كان لصدر النظام الواسع وقدرة الأجهزة الأمنية على استيعاب وامتصاص جميع مخرجات الربيع الأردني الأثر الطيب في نفوس المواطنين وهاهي بشائر الخير تتجلى في الإفراج عن من أقدم على حرق صورة الملك أو من حاول التطاول على رموز الدولة بشكل علني ومباشر أو النيل من هيبة الدولة والاستقواء على المؤسسات الوطنية خارج إطار اللعبة الديمقراطية التي تحترم الرأي والرأي الأخر.


ترافق ذلك مع الكشف عن كبرى قضايا الفساد والزج ببعض حيتان هذه الآفة الذين تتطاولوا على مال الشعب في مراكز الإصلاح والتأهيل بعد أن قال القضاء كلمته فيهم واسند إليهم تهم استغلال الوظيفة وممارسة السطو على المال العام والحبل على الجرار لإيداع من تبقى منهم خارج الشبك .

أما اقتصاديا فان البشائر الأولية مطمئنة بعد أن حسمت القارة الأوروبية العجوز ثقتها بمسيرة الإصلاح الأردنية وزيادة نسبة المنح المقدمة للمملكة إلى نصف مليار دولار بينما سيقدم الأشقاء في الخليج ما قيمته مليار ما يعني أن فاتورة العجز في الموازنة وسداد فاتورة الدين الخارجي سنويا تم تسويتها وهذا ما كان ليتأتى لولا السمعة الطيبة التي يحظى بها الأردن على صعيد المنطقة والعالم اجمع.

هذه المعطيات السابقة جاءت في مناخ دافئ وسقف حرية مرتفع غير مسبوق في تاريخ الأردن على عكس من يقول إن النظام عمل على وأد الحريات .... وهل بقي حرية أكثر ونحن نقلب صفحات المواقع الالكترونية وشعارات الشارع التي لم تترك شاردة ولا واردة إلا عالجتها حتى أنني اجزم انه تم تجاوز كل ما كان يطلق عليه المحرمات أو الخطوط الحمراء في المرحلة السابقة.

لقد أعطى الأردنيون الكل نموذجا يستحق أن يشار له بالبنان في إطار معالجة الاختلالات والتشوهات بصورة ديمقراطية وحضارية في بلد يفتقد للكثير من مقومات الحياة المادية ولكنه غني وثري بإنسانه النبيل والشريف الذي لم تثنيه كل التحديات بل حاول دائما تذليلها والقفز عليها بصورة اتسمت بالحكمة والعقلانية .



تعليقات القراء

Ameen Ghazal
(((( لقد أعطى الأردنيون الكل نموذجا يستحق أن يشار له بالبنان في إطار معالجة الاختلالات والتشوهات بصورة ديمقراطية وحضارية في بلد يفتقد للكثير من مقومات الحياة المادية ولكنه غني وثري بإنسانه النبيل والشريف الذي لم تثنيه كل التحديات بل حاول دائما تذليلها والقفز عليها بصورة اتسمت بالحكمة والعقلانية .))))

الله يكثر من امثال العقلانيين و الحكماء حتى يضل الاردن بخير ...
03-03-2012 05:18 PM
و بمناسبة
و بمناسبة:

الربيع

هذه

كلمات اغنية الربيع:

كلمات :مأمون الشناوى

الحان وغناء : فريد الاطرش



ادى الربيع عد من تانى والبدر هلت انواره

وفين حبيبى اللى رمانى من جنه الحب لناره

ايام رضاه يازمانى هاتها وخد عمرى

اللى رعيته رمانى فاتنى وشغل فكرى

كان النسيم غنوه النيل بغنيها

وميته الحلوه تفضل تعد فيها

وموجه الهادى كان عوده ونور البدر واوتاره

يلاغى الورد وخدوده يناجى الليل واسراره

وانغامه تسكرنا انا وهو مفيش غيرنا

لمين بتضحك ياصيف لياليكوايامك

كان لى فى عهدك اليف عاهدنى قدامك

كان لى فى قلبك طيف يخطر فى احلامك

من يوم ما فاتتنى وراح شدو البلابل نواح

والورد لون الجراح

من الخريف بعده دبل زهور الغرام

والدنيا من بعده هوان ويأس والم

لاالقلب ينسى هواه ولاحبيبى بيرحمنى

وكل ما اقول اه يزيد فى ظلمه ويهنى

وادى الشتا بطول ليليه ع الى فاته حبيبه

ياليل يابدر نسمه ياطير يازهر يااغصان

هاتولى الحبيب كلمه تواسى العشاق الحيران

اخذ ورد الهوى منى وفات لى شوكه يالمنى

ما اعرفش ايه ذنبى غير انى فى حبى اخلصت من قلبى

وغاب عنى لاكلمتنى ولا قال امتى راح اشوفه

واقول يمكن يرحمنى ويبعت فى الربيع طيفه

وادى الربيع عاد من تانى

04-03-2012 07:42 AM
صقر1
الله يسمع منك. آممممممممممممممممممممممين
04-03-2012 04:38 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات