اغلاق

على من ستدور الدائرة


عندما تدور الدائرة فالخط يسير بشكل مائل حيث يبدأ من نقطة الى ان يلتق بشكل دائري ويعود إلى نقطة البداية الذي انطلق منها فتغلق ومن يوجد بداخلها لا يخرج ابداً فتدور الدائرة عليه ويصبح وحيدا في عالم كروي داخلي مغلق .
فلنتخيل أنفسنا في ذلك العالم وحيدون لا سبيل لنا ولا حياه لنا إلا هذه الحياة فمن يقود بنفسه إلى ذلك العالم فأنه بحق جنى على نفسه واقترف خطأ لا يمكن معالجته لكن يبقى الأمر مرهونا بمعرفة الشخص أو الأشخاص الذين قاموا بالإمساك بالقلم ورسم الدائرة للتضييق على من وضع بداخلها فهناك أمران : الأمر الأول إما أن يكون الشخص الموجود داخل الدائرة صاحب جرم عظيم وإما أن يكون الشخص أو الأشخاص الذين قاموا برسم الدائرة مجرمون أرادوا طمس هوية واغتيال شخصية الفرد الذي تم تضييق الدائرة عليه فلا بد من وجود ظالم ومظلوم فالأمر لا يحتمل غير ذلك .
فهناك قلم واحد في الأردن يتسابق إليه مجموعتان من يصل إليه اولاً سيقوم برسم الدائرة على المجموعة الأخرى فمن يا ترى أسرع ؟ حكومة القاضي الدولي أم الحراكات الموجودة في الشارع فمن المؤكد أن المظلوم سيصل اولاً فدعونا نتابع من الظالم ومن المظلوم , ومن الذي سيصل قبل الأخر لانه على ما يبدو إن الفريقان قريبان جداً من القلم ولم يتبقى سوى مسافة قصيرة جداً والاهم من ذلك أن لكل صراع يحدث ما بين طرفين فأنه له بداية وله نهاية مهما طال الوقت ومهما تعقدت الأمور . فأن كانت حكومة القاضي الدولي مظلومة فأنا ندعو الله أن ينجينا من كيد من يقومون بتأجيج الحراكات وان كان من يقومون بالحراكات والمطالبة بالإصلاح وتحسين الأوضاع المعيشية للمواطن هم المظلومين فأننا ايضاً ندعوا الله أن يوفقهم لما يحبه ويرضاه وان يحقق مطالبهم لما فيه خير للبلد ومصلحة الشعب ونتمنى ايضاً ان يكون القلم الذي سترسم به الدائرة قلماً كبيراً ذو خط واضح غير متقطع حتى لا يكون بالدائرة منافذ يستطيع من بداخلها الخروج مرة أخرى والاهم أن يكون قلم يحتوي على حبر يصعب طمسه أو محو أجزائه وان لايكون كالحراكات السابقة قلم رصاص يتم محو خطوط الدائرة المائلة لمن وضع من قبل فيها وتم إخراجه منها .
اللهم أحفظ الأردن وأبقيه سداً منيعاً فالمستقبل قادم لا محالة وسيبقى الأردن بعون الله تعالى قلعة شامخة يتحدى كافة الصعاب والمحن وان الفساد سيزول لانه بني على باطل فالمستقبل المشرق قريب منا وسنبقى متفائلون من أجل تحقيقه ومن أجل أن نعيش بسلام وبطمأنينة وبحياة رخاء بعونه تعالى فأني اترك الحكم للقراء الكرام ليحددوا من الظالم ومن المظلوم ليدعوا له .



تعليقات القراء

لا يوجد تعليقات


أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات