اغلاق

التجنيس .. وعجائب الرقم الوطني الأردني


على هامش قرار الحكومة في منح الجنسية لأبناء البادية الشمالية بكامل حقوقها ونتائج دراسة (كانت جريدة الدستور بالتعاون مع مركز البادية للدرسات والأبحاث ) مع التحفظ !!
تقول الدراسة (أن معظم أبناء تلك الأسر يعتبرون بيئة خصبة للانحراف وانتشار المخدرات .) !! عجبا وهل إذا منحناهم الجنسيات بكامل حقوقها سيصبحون أنبياء.. !! ويبنون المساجد على أطراف البادية , تجار المخدرات ومتعاطيها ومروجيها يحملون الجنسيات وهم بالآلاف ومن عليه القوم ويسكنون ليس في البادية بل في عمان والمدن وهم منتشرون من العقبة جنوبا إلى اربد شمالا ومنهم من تبوأ أعلى المناصب ويحملون جوازات ذات ألوان متعددة ولكن يبدو أن رقمنا الوطني قادر على القضاء على ظاهرة المخدرات .. إذن لنصدره للعالم مثل البترول فأميركا والعالم بحاجة له ياله من رقم عجيب انه ثروة تجلب العملة الصعبة
تحدثت الدراسة حول الواقع الاجتماعي لتلك الفئة المنوي تجنيسها و عن العنوسة فقالت أن هناك 187 حالة تعثر بالزواج, غريب وهل هذا سببا كافيا لمنحهم الجنسية فهناك مئات الألوف من الفتيات والفتيان العوانس في المدن والأرياف وذلك لعدم قدرتهم على الزواج .. فلماذا لم تحرك الحكومة ساكنا لمساعدتهم هل هي فقط مهتمة بأمر 187 حالة , غريب أمر رقمنا الوطني الساحر الذي يقضي على ظاهرة العنوسة بمجرد الحصول عليه !
كما أفادت الدراسة أن هناك 822 شابا عاطلا عن العمل وغير متزوجين تتراوح أعمارهم مابين 18 – 35
أيضا أتساءل هل إذا منحناهم الجنسيات سيتم إيجاد فرص عمل لهم !! غريب أمر هذه الدراسة هناك مئات الألوف يحملون الجوازات والشهادات العلمية بكل مستوياتها وهم عاطلون عن العمل .. انه رقما وطنيا ساحرا
أوردت الدراسة أن 73 شخصا في حال إثبات الهوية لهم وتحسين ظروفهم الاقتصادية سيتمكنون من الزواج ) انه أمر مضحك ومخزي فهناك ألاف مؤلفة بدأوا العمل ولم يتمكنوا من إتمام زواجهم وهم يحملون الجنسيات والأرقام الوطنية ولهم بيوت في مختلف أنحاء المملكة !! ياله من رقم ..وجب علينا ترشيحه للعجائب السبع
ذكرت الدراسة أن مايزيد عن 33 شابا وشابة فضلوا الزواج فيما بينهم بدون توثيق لزواجهم وإنجاب أجيال تعاني نفس المشكلة ) وهنا أتساءل ماداموا يتزوجون الايستطيعون توثيق الزواج والتوثيق ليس بحاجة إلى رقم وطني ففي الزمن السابق كان الشيخ أو المختار يقوم بتوثيق الزواج ومن يحضر إلى الأردن من أية جنسية ويعقد قرانه هنا ليس بحاجة إلى رقم وطني كما يفعل الأردنيين عندما يوثقون زواجهم في أي بلد بالجوار هل هم بحاجة إلى جنسية البلد التي تزوج فيها !! فهذا غير مبرر لمنحهم الجنسيات إلا أن رقمنا بسحره سيجعلهم ينجبون علماء وخوارق ..
أما عن الأرامل .. البالغ عدهم 148 سيدة أرملة فقط أتساءل هل بمنحهن الجنسيات ستتحسن أمور حياتهن ويعود أزواجهن من القبور , ؟ فهناك أيضا مئات الألوف من الأرامل ويحملن الجنسيات لم تتحسن ظروفهن الاقتصادية وهن من أبناء البلد يعشن تحت خط الفقر فالرقم الوطني لم ينقذهم من الفقر إلا أن سحر الرقم حسب الدراسة سيعيد الأموات من قبورها ..الم اقل لكم انه من العجائب ويزيد من نضارة وجوههن !!
بينت الدراسة أيضا أن هناك 326 شابا وشابة يعانون من أمراض عصبية ونفسية 51 فردا يعانون من نوبات صرع و18 طفلا يتيما تحت سن الثامنة و33 طالبا جامعيا 297 طفلا بانتظار الالتحاق بالمدارس ونحو 366 طالبا وطالبة على مقاعد الدراسة في المراحل الابتدائية والإعدادية والثانوية يتنظرون مصيرهم المجهول .
كل الأردنيين يعانون من مشاكل نفسية وعصبية ولم يعالجهم الرقم الوطني وهناك عشرات الآلاف يعانون من الصرع الظاهر على اعتبار إننا شعب مصروع ( كل إنسان يحمل الصرع ولكن بدرجات) وعشرات الآلاف من ألطلبه الذين يحملون الشهادات الجامعية وآلاف الأطفال الذين ينتظرون الالتحاق بالمدارس علما أن الحكومة تقبل أي طالب بدون رقم وطني فمصيرهم ليس مجهولا ولدينا عشرات ألوف الأطفال الأيتام تحت سن الثامنة والخامسة والأشهر !!! نعم فسحر الرقم الوطني سيشفي الإمراض ويعيد الآباء وبفعل فعله بكل شيء .. مصباح علاء الدين!!
إن ماذهبت إليه الدراسة ليس مبررا لإعطاء أي شخص الجنسية الأردنية .. ولكن الدراسة والحكومة وهذا المركز ومن شارك بها إنما يتطلعون إلى أمر اخطر من الحديث عن هذا العدد الضئيل ممن يقولون إنهم من البادية الشمالية فلو بحثنا في أصولهم لوجدنا أنهم ليسوا من البادية الشمالية
إن الغاية واضحة وليست بحاجة إلى توضيح فالهدف أن تكون من هنا نقطة بداية تجنيس من يحملون جوازات السفر المؤقتة من الفلسطينيين ودراسة حالة من لايحملون وثائق ...تمهيدا لتجنيس الفلسطينيين وليس من يقطنون البادية فمحكمة العدل العليا ستمنح أي معترض نفس الحق !! وهم جاهزون
من هنا لماذا تتلاعب الحكومة ولماذا لا تكشف عن أوراقها دفعة واحده فالأردنيين تعودوا على ذلك وهناك حل أفضل للجميع .. لنعلنها دولة مشاع ونمنح كل من فيها أو من يدخلها أرقاما وطنية ولا تنسوا أن هنك مصريين وليبين وسودانيين وعراقيين ومغاربة وتونسيين وغيرهم يرغبون بالحصول على هذا الرقم الرخيص
سامح الدويري



تعليقات القراء

رمثاوية
أقسم بالله انك فشيت غلي..
بس يا ترى هل من سامع ومجيب لهذه الكلمات النابعة من عقل وقلب غيور....؟؟؟؟
15-02-2012 08:03 PM
حمد
صراحه معظم الكتاب مش لاقيين شغله و بدوروا على الشعبيه من خلال كذبة التجنيس والوطن البديل. اتقوا الله يا جماعه
16-02-2012 07:13 AM
فلسطيني
ول يا رقم واحد لها الدرجه قلبك مغلول ؟ يا عيب ..
16-02-2012 07:16 AM
متابع من البادية الشمالية
وليش يا .... ما تحكي احتمال في مشروع وتمهيد لتجنيس السوريين الذين بدأو بالتوافد على المخيمات في البادية الشمالية وبما انك خارق الذكاء ما ربطت المواقع الجغرافية ببعض وبالنسبة لموضوع الوطن البديل فان اصحاب القضية هم اول من رفض فكرة الوطن البديل ولكن ما تفوهت به ...... دافع الحرص على المصلحة الوطنية او الحرص على عدم المساس بالحقوق المشروعة لأخواننا الفلسطينيين والله اعلم . اللهم احفظ هذا البلد امناً
16-02-2012 10:01 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات