اغلاق

يموت الأردن ويحيا الفاسدون


صدق الشاعر عندما قال وطن يباع ويشترى وتقول فليحيا الوطن ونحن الشعب الأردني أصبح حالنا اليوم يردد الكلمات التالية وطن يباع ويشترى ونقول فليحيا الفاسدون.

الحقائق التي بدأت تتكشف عن واقع سلب شركة الفوسفات الأردنية يلين لها ضمير شارون ونتنياهو على الحال المتردي الذي آل إليه وضع الشعب الأردني جراء ما اقترفه أبنائه الفاسدون .

كنت اسمع في السابق أن مقابلة وليد الكردي تتطلب إجراءات صعبة بينما مقابلة جلالة الملك أو رئيس الوزراء لا تتطلب مثل التعقيدات .

ويبدو أن السبب الرئيس أن الكردي أصبح يعتقد نفسه جزء من العائلة المالكة وبالتالي فانه محصن متناسي أن جلالة الملك خاطب الشعب الأردني قائلا لو أن ابني أو احد إفراد العائلة المالكة ثبت تورطه بالفساد فيجب محاسبته.

وإذا ثبت صحة ما ذهب إليه بعض أعضاء مجلس النواب أن محافظ البنك المركزي قام بالتوقيع على أوراق بيضاء لبيع شركة الشعب وانه طلب منه ذلك من جهات عليا فان القضاء أولا ثم المحاسبة الشعبية ثانيا مطالبان وعلى الوجه السرعة بمعرفة هذه الجهات العليا وفضح مخططاتها أمام الشارع .

وبحسبة بسيطة فان الشركة تم بيعها بسبعين مليون دينار مخصوم منها خمسة وعشرين مليون كرصيد للشركة في البنوك المحلية فيصبح السعر الحقيقي للبيع خمسة وأربعين مليون دينار وهو سعر بخس .

وحسب رأي الخبراء والمختصين فان الشركة كانت تملك في تلك الفترة كميات من الفوسفات تعادل أكثر من ملياري دينار .

لقد أظهرت صفقة الفوسفات أن وليد الكردي شأنه شأن باسم البهلوان ومحمد الذهبي وبالتالي يجب على حكومة الخصاونة الاسراع في تحويله إلى القضاء بتهمتي الاختلاس والإخلال بالواجبات الوظيفية أو شكر آل كردي وإعطائهم وسام النهضة من الدرجة الأولى على تشغيلهم غلابة الأردنيين في مزرعتهم الخاصة التي ورثوها عن الإباء والأجداد.



تعليقات القراء

لن
........
رد من المحرر:
نعتذر........
15-02-2012 11:43 AM
صاير
الكريم و المبجل

امجد السنيد

صاير

من قيين

المعارظه

شو القاله؟

مع عظيم مودتي
15-02-2012 01:56 PM
ابو شهد
معقول .....يأتي بنتيجه ان شاء الله
16-02-2012 02:25 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات