اغلاق

شاب سوري


أرجو أن يسمح لي هذا الشاب السوري أن أكون قد قمت بالتعبير عن مشاعره وأحاسيسه الداخلية بما سيرد أدناه حيث أني تقمصت شخصيته وعشت إحساسه بعد أن هدم منزله
وقلت حينها ........
تمر الأيام والشهور وتعصف الساعات بالأمل وتحاول هدم جدار الصمت فالعقرب من حديد ينتظر الى ان تدق أجراس الغضب لكي ينفرد في المقدمة متحدياً كافة الحواجز لكي يطرق ويبطش ويهدم حتى لا يبقي على شئ

فالانتقام وارد لانه مشروع حضاري في عالم ملئ بالغدر وبالإساءة وبالتشويه بعد أن تغيرت المفاهيم وتشابهت مبادئ الترويع والحقد حيث تم اتخاذ المشاعر الإنسانية للهو وللتسلية ولقمع الآخرين وهدم شخصياتهم وتوجيه الشتائم والاهانة لكرامتهم فقد تناسوا الضمائر بعد أن قتلوها بداخلهم وجعلوها رهن الدفن إلى إشعار أخر إلى أن يجدوا مقابر فيها أركان ملعونة و دونت على جنبات أركانها احافير من صنع شياطين الإنس .

فقد عاثوا فسادا وخرابا ووصلوا إلى قمة المراتب من دون شعور منهم بالآخرين فقد داسوا على الإنسانية وتفوقوا على وحوش البرية ففتكوا بالكرامة وصنعوا المجد للاهانة فالتعالي رمزهم والكبر نهجهم .

قسماً بالذي خلق السموات السبع وما بينهن سأنتقم وسأعود كما كنت رجلاَ عنيداً شديداً , اقتلع الصخر وأهدم جدران الذل وسأقطع حبال الخوف التي القوا بها في بئر الإذلال لأني حر وستكون لهذه الكلمات صداها وسيكون لها نصيب من النصر فلم اكتب من اجل أن يقال عني أني اعمل على تفريغ ما بداخلي بل كتبت ودونت لكي اهجر الخوف ولأدخل سراديب الشجاعة التي ستوصلني إلى قصور النصر لأعتلي أبراج السيادة وأدوس على الاهانة وعلى من أسس طريقها في البداية لأنها صنيع من شرار أشعلت نيران الألم بداخلي فصعقت وأحرقت وتطاولت على جسد إنسان ملئ بالمحبة وبالسعادة .

فالانتقام أصبح جزءاً من حياتي فلن أتخلى عنه ولن أتنازل عن مبادئه لانه سيوصلني إلى كوكب الحرية الذي سأعيش فيه وحيداً بعيداً عن الإنسانية والتي غيَِِر صورتها من ساروا على نهج البربرية والهمجية بعد أن غزو أرضنا ودنسوا قلوبنا الطاهرة .
حتماً فأني في النهاية سأنتقم .



تعليقات القراء

اذا
اذا لم تستطع ان تتعلم

كيف

تفعل شيئا ما باتقان

فتعلم

كيف تستمتع وانت تفعله

"بشكل مزري"

Ashleigh Brilliant



مع عظيم مودتي
13-02-2012 09:13 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات