اغلاق

البدو في الأردن ولاء وأنتماء أم تهميش وأقصاء


لقد ضحى أبناء البادية الاردنية في سبيل تثبيت دعائم الدولة الاردنية وقدموا من أجل دلك كل شيء جادوا بالغالي والرخيص وقدموا المهج والارواح وحبة الفؤاد وزهرة العمر وروعة الشباب وسنين العمر من أجل تاسيس الكيان الاردني وتثبيت دعائم استقرار النظام الملكي الهاشمي في الاردن. سقط الشهداء مند مسيرة الثورة العربية الكبرى رحبوا بمقدم أحفاد الشريف الحسين بن علي في معان وعمان وساروا في ركاب الثورة العربية الكبرى وهبوا هبة رجل واحد في ركابها جنودا أوفياء وحرسا أمناء وأخص البدو تحديدا حيث قدم البدو كل شيء من أجل الثورة لطرد المحتل التركي العثماني وسقط الشهداء تلو الشهداء لتثبيت اركان الدولة و الحكم والنظام الملكي الهاشمي ، بقيادة الامير عبدالله الملك المؤسس فيما بعد وتكونت الدولة الهاشمية ، كما رحبوا به عمان وكانت زيزيا ثم ماركا ثم رغدان فيما بعد مقر الحكم الملكي الهاشمي حيث القصر الملكي العامر .
وحارب البدو وقاتلوا من أجل الامارة وتأسيها وتثبيت اركانها ووقف ابناء عشيرة بني صخر في منطقة البادية الوسطى أمام أول تحدي أمني خارجي وهو ما يعرف" بغزوات الخوين"، الغزوات الوهابية في بداية تشكل الامارة حيث صد الاشاوس من حمر النواظر بني صخر هده الغزوات واثبت البدو انهم الركن والاساس وصمام الامان واستمر البدو في الدفاع عن الامارة وكانوا الجنود الاوفياء لها من كيد الاعادي من اجل الدفاع وحماية الدولة وتثبيتها في الاردن في الكثير من المحطات والتحديات الداخلية والخارجية التي واجهتها وخاصة في فترة الحمسينيات والستينيات في فترة المد القومي وظهور الاحزاب القومية والتي كانت تستهدف تصفية النظام الملكي الهاشمي ولولاء جهود أصحاب الجباه السمراء التي لوحتها شمس الصحراء الحارقة البدو ومواقفهم البطولية مواقف الشهامة والبطولة والرجولة التي كانت الصخرة المنيعة امام من يقف بوجه النظام الملكي الهاشمي والدولة الاردنية ووقف ربع الكفاف الحمر والعقل مياله مع النظام والدفاع عنه.
واستمر البدو دعائم استقرار وصناع مجد وحضارة يدا بيد في تاسيس المملكة وفي رفع مداميك البنيان والاعمار للدولة الاردنية ، وحينما هبت احداث ايلول وقف النشامى للدفاع عن الوطن بالعرق والتعب والدم والشهادة وظلت جهودهم واضحة لا يستطيع احد يشكك بولائهم للوطن و اخلاصهم ودفاعهم وحسهم الوطني .
وأتساءل كما يتساءل معي الكثير من أبناء البادية الأردنية عن العلاقة بين البدو من ناحية والدولة الاردنية من ناحية اخرى ، وهل هي كما كانت مند بداية وتاسيس الكيان الاردني والدولة الاردنية في العشرينيات من القرن الماضي ، هل العلاقة علاقة محبة ووفاء وأنتماء وحسن رعاية لهده الشريحة الطيبة التي قدمت كل شيء للدولة الاردنية ، هل هي علاقة تواصل وأتصال ورعاية مصالح البدو ومتابعة همومهم وقضاياهم ومشاكلهم واحتياجاتهم التنموية والمعيشية عن كثب ومعالجتها بموضوعية ومنهجية علمية ودراسات جادة وواعية لاحتياجاتهم المتنوعة والشائكة في هده المناطق الصحرواية القاحلة في التعليم والصحة والتربية والتنمية والتعليم الجامعي والطلبة الفقراء ، ومعالحة الفقر وتطوير مناطقهم ونشر الجامعات والكليات في مناطقهم واستيعاب حملة الماجستير والدكتوراه ومحاولة تعيينهم في الجامعات الحكومية او في وظائف الدولة القيادية العليا وتحسين احوالهم الوظيفية حيث انفق هولاء الشباب البدوي مئات الالاف من الدنانير وارتحلوا الى دول الجوار العربي والاجنبي من اجل اكمال الدراسة الجامعية وحاليا توصد بوجوهم الجامعات وهم قد تعلموا في ظروف الفقر والقهر هدا من ناحية ومن ناحية اخرى هل يتم تغعيل صندوق تنمية المحافظات وصندوق التعويضات لخلق تنمية جادة وحقيقة ومستدامة واطلاقها بشكل يلمس المواطن البدوي هده التنمية بصدق ، بعيدا عن الوعود والعهود التي يتنكر لها الكثير من الوزراء ومن يقوم على مسؤولة صنلديق التنمية المختصة بشؤون التنمية في البادية .
ان ادامة الاتصال والوصال بين البدو والدولة يجب ان يكون مستمرا ومتواصلا من خلال تاسيس دائرة لتنمية البدو في الديوان الملكي على ان يكون من ابناء البادية هم المسؤولين عن هده الدائرة بعيدا عن تعيين عناصر غريبة لا تفقه بهموم ومشاكل ابناء البادية الاردنية.
ان النخب المثقفة في البادية الاردنية تأمل اعادة اللحمة والتعاون وعودة العلاقات الطيبة بين البدو والدولة والابتعاد عن سياسة الاقصاء والتهميش والتي يسعى اليها البعض من اجل قطع العلاقات بين الدولة والبدو.
ان البدو يعتبرون من ركائز الدولة الاردنية و النظام الملكي الهاشمي في الاردن وان دعم صمود واستقرار وتحسين احوال البدو اقتصاديا واجتماعيا وتعليميا ومعيشيا وتنمويا هو ركن اساسي في تثبيت الدولة الاردنية والنظام الملكي الهاشمي وان فتح ملف التنمية بحق هولاء اصبح مطلبا شعبيا مهما وضروريا.
ان سياسة اسناد المواقع في السيادة والقيادة والادارة والتنمية والتخطيط التنموي والاشراف والمتابعة والاسناد والاتصال والتواصل لعناصر غريبة عن مشاكل البدو وهمومهم وتهميش أبناء البادية الاردنية وممارسة الفساد والعناد والاستبداد والظلم والفقر والقهر واتباع سياسة التجويع وكتم الانفاس والاصوات وتقسيم البدو الى موالاة ومعارضة لتمرير سياسات ظالمة وطرق تنموية فاشلة ومشاريع تنموية هي بواد ومشاكل التنمية الحقيقية في واد اخر ، مثلما ان سياسة الاسترضاء لعلية القوم في البادية واغداق الاموال عليهم وعرض الوظائف والحوافز والامتيازات والسيارات والطائرات والاراضي والواجهات الشرعية وغير الشرعية ومنح الدراسات في الجامعات الاجنبية اصبحت سياسة لا تجدي نفعا في ظل تنامي الحركات الشبابية البدوية العشائرية التي ينخرط بها المهندس والطبيب والمحامي والمعلم واستاد الجامعة وطالب الماجستير وحامل الدكتوراه الباحث عن فرصة عمل ، حيث اصبحت هده النخب المثقفة على درجة من الوعي والخبرة والدراسة وتضع يديها على الهموم والمشاكل والتحديات التي تواجه البدو وسكان البادية و مشروعها الوطني هو ينبع من الوطن وللوطن المطالب بالاصلاح ومحاربة الفساد ونشر مكاسب التنمية وتحقيق مبدأ تكافؤ الفرص في المواقع والمناصب والوظائف العليا لابناء البادية الاردنية في الدولة الاردنية كحق وطني مكتسب فنحن من صنع الأمن وحمى الارض والتراب ونحن نطالب اليوم بحقوقنا المشروعة التي تم تغييبها من قبل الحكومات المتعاقبة .
ان تنمية البدو لا يكون بنشر مكبات النفايات والمحاجر والمقابر ومصانع التلوث البيئي التي لوثت طبيعة البادية : الهواء والماء والتراب ، ونهب خيراتها وثرواتها وماءها واراضيها ، لكنه يكون بنشر الجامعات الحديثة والمدارس والارتقاء بالواقع الاجتماعي والاقتصادي والتربوي وتحسين نوعية الحياة للسكان البدو في هده المناطق القاحلة والصحراوية .
أننا نعلم أن هناك من قوى الفساد والافساد ومراكز القوى في البادية وقوى الشد العكسي تقف بوجه كل مشروع حيوي يخدم الناس ، فكلما طرحنا فكرة تنموية وعلى سبيل المثال في تأسيس جامعة في البادية او فرع لكلية هنا او هناك في مناطق البادية او تاسيس محافظة او اجراء بحوث ودراسات ،هناك البشمركة وقوى جاهزة تقف بوجه هده المشاريع الانسانية الخيرة والله لا نعلم لمادا، وانا اتساءل الا تستحق مناطق البادية لفروع لجامعات حكومية تخفف على الطلبة عناء السفر وتكاليف مالية عالية ،الا تستحق البادية سلطة اقليم ودمج جميع الصناديق ومستشارية العشائر والصندوق الهاشمي لتنمية البادية ومركز بحث وتطوير البادية الاردنية وتوحيد جهودها لخدمة التنمية في البادية الاردنية في المجال السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والتربوي والصحي والاستفادة من فرص التنمية ومقدرات البادية لخير السكان والبادية فيها من الثروات الطبيعية المستغلة والغير مستغلة الكثير الكثير؟
ان البدو في معظم الدول العربية والاسلامية هم اساس الدولة والنظام وادا كانت هده الشرائح تعيش من خيرات وطنها وتنعم بها يدوم النظام ويستمر ، فلا بد من اعادة النظر بواقع حياة البدو الاقتصادي والاجتماعي وتطوير مناطقهم والارتقاء بها وأنني اعتقد انه لو تم استثمار التعويضات البيئية والتي تقدر ب160 مليون لتم بناء وتاسيس مرافق حيوية في الصحة والتعليم والبنية التحتية ؟
واخيرا سيظل البدو الركن الأساس في استقرار الدولة الاردنية وحماية أمنها الوطني .



تعليقات القراء

عرفان.
الاعراب اشد كفرا ونفاقا
04-02-2012 06:34 PM
الى عرفان
اكيد انت ليس من الاعراب والاعراب هم اساس البلد وانت ما الك مكان عندهم بالاردن والله يسهل عليك . ----------
مصطلح الاعراب كما يسميه شحادين البلد هم البدو اساس البلاد وليس كما ورد في القران الكريم
04-02-2012 08:13 PM
صخري
يسلم كلامك اخ عارف الجبور ويكثر من امثالك البدو ثم البدو ثم البدو الا فالا والله حيهم البدو جميعا
05-02-2012 07:53 AM
بنت القاضي
الله حي بني صخر الزلم الزينة بس احنا بني خالد كان لنا دور البداوة مرتبطة بالانتماء ع هكذا تربينا وتنمينا
05-02-2012 08:47 AM
جخيدم و شركاه في التنميه و الانتماء
المبجل و الكريم

الدكتور عارف الجبور

(البدو في......)

البدو



انا اشهد ان البدو حلوين حلوين ... وخفة الدم زودتهم حلاوة



عشرتهم الحلوه على الراس والعين ... مااحلى مرابعهم وذيك الطراوة



البدو فيهم كامل الملح والزين ... زادت غلاوتهم في قلبي غلاوة



يوم ٍ تذكرت يوم كنا مقيمين ... يازين في الراحه ولالي شقاوة



البدو للطيب والشهامه عناوين ... والزين حطه فيهم الله نقاوة







كلمات: وضاح

ملحوظه

هذلول

تربى عند البدو



مع عظيم مودة هذلول
05-02-2012 09:31 AM
اهل العرفا ويعرف شخصيتك كويس
وين انت ومن انت ومن يعرفك لماذا لم تشارك باالندوات ويكون لك حضور وتاثير مش بس .....
05-02-2012 10:55 AM
الدكتور عارف الجبور
الى التعليق رقم6 اهل العرفا تحية طيبة اخوية صادقة وبعد انا موجود في الساحة وبسبب ناشطي الفكري وجهودي حول تنمية البادية الاردنية ونشر المقالات حول مشاكل البدو في الاردن تم تكريمي من قبل الديوان الملكي الهاشمي ومثلت بني صخر ضمن وفد الشباب لمقابلة جلالة الملك في القصر الملكي ، وانا الان عضو مؤسس لتجمع ابناء قبيلة بني صخر للاصلاح ، وهناك اجتماع اسبوعي اشارك به مند سنة في اجتماعات التجمع واشارك في حضور الفعاليات الشعبية التي تطالب بالاصلاح واخرها الاعتصام الدي عقد امام هيئة مكافحة الفساد مع نخبة طيبة من تجمع بني صخر للاصلاح ، اخي الحبيب لا اطمع بمنصب ولا كرسي ولو اردت دلك لقلت لجلالة الملك مباشرة حينما صافحته في الديوان الملكي الهاشمي ، وهل تعلم مادا طلبت لابناء البادية من جلالة الملك طلبت تاسيس ثلاث جامعات في البادية الاردنية وثلاث محافظات وتعيين حملة الماجستير والدكتوراه فيها وووو ، اخي الكريم هل تعلم انني قد ساهمت في التعريف بمشاكل البادية الاردنية في الصحة والتعليم والتربية وغيرها الكثير ، اخي الحبيب هل تعلم انني محارب من قبل الكثير لانني اكتب عن البادية ومتخصص وباحث فيها ، اما عن الندوات فقد جربنا عقد الكثير منها ولكن للاسف الحضور قليل ، اخي الحبيب كنت اتنمى منك ومن غيرك من ابناء بني صخر كلمة شكر وتقدير او مدح وثناء على هدا الجهد العلمي وهل تعلم ان كتابة مقالة تحتاج الى حهد فكري وعلمي ومعلومات وايضا المهارة اللغوية والتعب والجهد اخي الحبيب كل حبي وتقديري لك ولغيرك من ابناء البادية الاردنية درع الوطن ، واختم بمقولة يرددها الكثير من افراد بني ، بان الصخري عظمه ازرق ، كريمهم..، وفارسهم مدبوح
05-02-2012 08:32 PM
هذلول
الى التكتور عارف
و لويش مغلب
حالك
يا تكتور
مع عظيم مودتي و احترامي
06-02-2012 11:04 AM
هذلول
المقصود بالتعليق 8
با لرد
على
بعض
.........
06-02-2012 11:10 AM
تعليقات
في تعليق لاحدهم
(لم يعد يعلق)


في تعليق على مقال الكاتب الكريم

(محذوف)
المبجل
(محذوف)
سلمت يسراك

و في روايه لاحدهم(بتعتمد مين هو):


يسعد البطن اللي جابك


وفي روايه


جعله الله في ميزان حسناتك


(هظول(بالظاء)منصبين حالهم قائمين عالميزان)


وفي روايه

بتستاهل تكون نائب على هالتعليق


وفي روايه


وزير


وفي مدونه :


لهذلول:


نص اللي بكتبو الاطراء


و خاصه لما يكون المقال طويل


ما بكونوا قرأوه


بكونوا اما


نفس الكاتب


او اصحابه


او قرايبه


او سحيجه


او قابظين


خاصه اذا الكاتب واصل و غني



مع عظيم مودتي

جراسا

و المحرر الكريم

شكرا


06-02-2012 11:24 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات