اغلاق

في مولدك الشريف سيدي


صلىّ الله عليك وسلّم
يا سيّدي يا حبيب الله
اعتبر الكاتب اليهودي مايكل هارت (ولا يُشرّفنا شهادة يهودي في رسولنا الكريم) سيّدنا محمّدا عليه افضل الصلاة والسلام أعظم الشخصيّات أثرًا في تاريخ الإنسانية كلّها باعتباره «الإنسان الوحيد في التاريخ الذي نجح نجاحًا مطلقًا على المستوى الديني والدنيوي». ترك محمد (ص) أثرًا كبيرًا في نفوس المسلمين، حتى كثُرت مظاهر محبّتهم وتعظيمهم له، من ذلك الاحتفال بمولده، واتباعهم لسنّته، وقيامهم بحفظ أقواله وأفعاله وصفاته وجمع ذلك في كتب عُرفت بكتب الحديث النبوي الشريف.
ولد «أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان في مكة في يوم الاثنين الثاني عشر شهر ربيع الأول من عام الفيل قبل ثلاث وخمسين سنة من الهجرة ، ما يوافق سنة 570 أو 571 ميلاديًا و52 ق هـ. ولد يتيم الأب وفقد أمه في سنّ مبكرة فتربى في كنف جده عبد المطلب ثم من بعده عمه أبي طالب حيث ترعرع، وكان في تلك الفترة يعمل بالرعي ثم بالتجارة. تزوج في سنِّ الخامسة والعشرين من خديجة بنت خويلد وأنجب منها كل أولاده باستثناء إبراهيم. كان قبل الإسلام يرفض عبادة الأوثان والممارسات الوثنية التي كانت منتشرة في مكة. وقد نزل الوحي عليه وكُلّف بالرسالة وهو ذو أربعين سنة، أمر بالدعوة سرًا لثلاث سنوات، قضى بعدهنّ عشر سنوات أُخَرى في مكة مجاهرًا بدعوة أهلها وكل من يرد إليها من التجار والحجيج وغيرهم. هاجر إلى المدينة المنورة والمسماة يثرب آنذاك عام 622م وهو في الثالثة والخمسين من عمره بعد أن تآمر عليه سادات قريش ممن عارضوا دعوته وسعوا إلى قتله، فعاش فيها عشر سنين أُخر داعيًا إلى الإسلام، وأسس بها نواة الحضارة الإسلامية، التي توسعت لاحقًا وشملت مكة وكل المدن والقبائل العربية، حيث وحَّد العرب لأول مرة على ديانة توحيدية ودولة موحدة، ودعا لنبذ العنصرية والعصبية القبلية .
يروي صحابته عنه أنه كان أحلم الناس وأشجع الناس وأعدل الناس وأعف الناس وأسخى الناس، لا يبيت عنده دينار ولا درهم، وكان يخصف النعل ويرقع الثوب، وما عاب مضجعًا، إن فرشوا له اضطجع وإن لم يُفرَش له اضطجع على الأرض، يمزح ولا يقول إلا حقًا، يضحك من غير قهقهة. وكان لا يثبت بصره في وجه أحد، وكان يقبل الهدية ويكافيء عليها، ولا يأكل الصدقة، ويعود مرضى مساكين المسلمين وضعفائهم، ويجالسهم ويؤاكلهم، ويتبع جنائزهم، ولا يصلي عليهم أحد غيره، وكان يمشي وحده بين أعدائه بلا حارس، يقبل معذرة المعتذر إليه. وما شَتَم أحدًا من المؤمنين، وكان لا يصارح أحدًا بما يكرهه، وما ضرب شيءًا قط بيده، لا امرأةً، ولا خادمًا، وما انتقم من شيء صُنع إليه قط إلا أن تُنتَهك حرمة الله، وما خُيّر بين أمرين قطّ إلا اختار أيسرهما إلا أن يكون فيه إثم أو قطيعة رحم.
وكان أبعد الناس غضبًا وأسرعهم رضًا. وكان يبدأ من لقيه بالسلام، وكان يمرّ على الصبيان فيسلم عليهم، وكان لا يقوم ولا يجلس إلا على ذكر الله ، وكان أكثر ما يجلس مستقبل القبلة، ولم تكن تُرفَع في مجلسه الأصوات، وكان لا يدعوه أحد من أصحابه وغيرهم إلا قال‏ \"لبيك\"، ولا يُسأل شيءًا إلا أعطاه، وكان يجلس بين أصحابه مختلطًا بهم كأنه أحدهم، وكان أصحابه لا يقومون له لما عرفوا من كراهته لذلك، وكان أكثر الناس تبسمًا وضحكًا في وجوه أصحابه. وكان أكثر طعامه الماء والتمر، وما عاب طعامًا قط، إن اشتهاه أكله، وإن كرهه تركه. وكان في بيته لا يسألهم طعامًا إن أطعموه أكل وما أعطوه قبل وما سقوه شرب. وكان يعصب الحجر على بطنه مرة من الجوع. كان يتكلم بجوامع الكلم لا فضول ولا تقصير، وكان جهير الصوت، لا يتكلم في غير حاجة ولا يقول المنكر، ولا يقول في الرضا والغضب إلا الحق، ويكنّي عما اضطره الكلام إليه مما يكره.
كان أوّل ما أُعلم به النبي محمد (ص) باقتراب أجله ما أُنزل عليه في فتح مكة،من سورة النصر: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ . وكان ابتداءُ مرضه أواخر شهر صفر سنة 11 هـ بعد أن أمر أسامة بن زيد بالمسير إلى أرض فلسطين، لمحاربة الروم، فاستبطأ الناس في الخروج لوجع محمد (ص). وكان أول ما ابتدىء به من وجعه أنه خرج إلى البقيع ليلاً فاستغفر لهم ثم رجع إلى أهله، فلما أصبح ابتدىء وجعه، وكان صداع الرأس مع حمّى،ويُروى أنّ سبب مرضه كان السمّ الذي دُسّ له في طعام وهو في خيبر،وكان من شدّة وجعه أن كان يُغمى عليه في اليوم الواحد مرات عديدة. حتى دعا نساءه يستأذنهن في أن يُمرّض في بيت عائشة بنت أبي بكر، فانتقل إلى بيتها يمشي بين الفضل بن العباس وعلي بن أبي طالب .
ولما كان اليوم الذي توفي فيه، بعد 13 يومًا على مرضه،خرج إلى الناس وهم يصلون الصبح ففرحوا به، ثم رجع فاضطجع في حجر عائشة بنت أبي بكر، فتُوفي وهو يقول «بل الرفيق الأعلى من الجنة»، وكان ذلك ضحى يوم الإثنين ربيع الأول سنة 11 هـ، الموافق 8 يونيو سنة 632م وقد تّم له 63 سنة.‏ فلما توفي جاء أبو بكر مسرعًا فكشف عن وجهه وقبّله، وقال «بأبي أنت وأمّي، طبتَ حيًا ميّتًا»، ثم خرج وخطب بالنّاس قائلاً «ألا من كان يعبد محمدًا ، فإنّ محمدًا قد مات، ومن كان يعبد الله فإن الله حيّ لا يموت»، وقالت ابنته فاطمة الزهراء «يا أبتاه، أجاب ربا دعاه. يا أبتاه، من جنة الفردوس مأواه. يا أبتاه، إلى جبريل ننعاه».
ثم أقبل الناس يوم الثلاثاء على تجهيز محمد (ص)، فقام علي بن أبي طالب والعباس بن عبدالمطلب والفضل بن العباس وقثم بن العباس وأسامة بن زيد وشقران مولى محمد (ص)، بتغسيله وعليه ثيابه. ثم قام الصحابة برفع فراش محمد(ص) الذي توفي عليه في بيت عائشة، فحفر أبو طلحة الأنصاري له قبرًا تحته. ثم دخل الناس يصلون عليه أرسالاً، دخل الرجال، ثم النساء، ثم الصبيان، ولم يؤم الناس أحد. ثم أنزله القبرَ عليّ والعباس وولداه الفضل وقُثَم، ورشّ قبره بلال بالماء، ورُفع قبره عن الأرض قدر شبر،وكان ذلك في جوف الليل من ليلة الأربعاء .
يا سيّدي يا رسول الله لقد ارشدتنا ان نأخذ بكتاب الله وسنّتك المباركة وها نحن ابتعدنا عن كتاب الله ولم نتبع سنّتك الشريفه فأنظر يا حبيب الله ماذا حلّ بنا وهل ستقبل شفاعتنا يوم العرض والحساب أم ستجد انّ اكثرنا فاسدين ولصوص نسرق الحقوق من اصحابها عنوة وخجلا وطمعا هل ستجدنا يا نبي الله اهلا للشفاعة والجنّة ام اننا نصلح وقودا لنار جهنّم الفاسدون بذنبهم والبقيّة بسكوتهم .
فيوم مولدك نكتفي بتلاوة القرآن الكريم وإستذكار سيرتك العطرة أمّا ايام أعياد ميلادنا نقيم الافراح والليالي الملاح احتفالا بفسوقنا وفسادنا وهكذا نعلّم اطفالنا إلاّ من رحم ربّي .
يوم الاثنين من ربيع الاول من كل عام نحتفي بمولدك الشريف ويوم الاثنين من ربيع الاول يوم وفاة جسدك الطاهر الذي نجدّد فيه الوفاء والبيعة لسيّد البشر ورسول المحبّة والسلام للبشريّة جمعاء حيث اكتملت الرسالة ونزلت الآية القرآنية ذاك العام ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا﴾صدق الله العظيم .
عليك يا أحبّ بني البشر لقلبي يا ساكن العقل والقلب والروح .وكما قال الامام البوصيري
يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم
ولن يضيق رسول الله جاهك بي إذا الكريم تحلَّى باسم منتقم
فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم
يا نفس لا تقنطي من زلةٍ عظمت إن الكبائر في الغفران كاللمم
لعل رحمة ربي حين يقسمها تأتي على حسب العصيان في القسم
يارب واجعل رجائي غير منعكسٍ لديك واجعل حسابي غير منخرم
والطف بعبدك في الدارين إن له صبراً متى تدعه الأهوال ينهزم



تعليقات القراء

جخيدم
المبجل و الكريم

المهندس:احمد سعيد

اسمح لي ان اقول:

لقد نسيت ان تقول:

ان الذين اجتمعوا و تامروا لقتله:

كانوا يختلفون فيما بينهم و لايثقون ببعضهم بعضا

و يضعون اماناتهم

عند

المصطفى

"صلوات الله عليه"

ليس هذا فقط

بل عندما هاجر

و نام سيدنا علي (كرم الله وجهه)مكانه

طلب منه:

"ان يرد الامانات الى اهلها"

و ليس

كما فعل

ابناء

القردة و الخنازير

عندما

خرجوا

من

مصر

هربوا

بالذهب المستعار(على سبيل القرضه)

من اهلها





جراسا

و المحرر المبجل

شكرا

من فريق البحث

هذلول\بريغش\فنيخر و اجريبع
03-02-2012 11:42 PM
عنبوط
اللهم صلي وسلم وبارك على خير الخلق سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلّم
04-02-2012 07:56 AM
عنبوط
جخيدم\فنيخر\هويمل\بريغش\جريبع

اعجابي
يزيد
يوم عن سنة
04-02-2012 07:58 AM
جخيدم(الناطق الرسمي )
المبجل

عنبوط

رجاء

لست معتادا

على

المديح

مع عظيم

مودة

الفريق
04-02-2012 09:14 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات