اغلاق

الوطن البديل أم فلسطين ..


ليس خافيا على احد أن فلسطين وطن الفلسطينيين وان الفلسطينيين تعرضوا لهجمة استعمارية قاسية من الطائفة اليهودية ومن معهما من المتخاذلين الخون من الفلسطينيين أنفسهم ومن العرب بمساعدة دول استعمارية عظمى بريطانيا وأميركا وفرنسا وروسيا كان لها حصة في المنطقة .
إن المواجهة لو كانت بين اليهود والفلسطينيين وعلى مقولة رجل لرجل لتمكن الفلسطينيين من سحق هذه الطائفة التي هي بقايا شعب اغضب الله تعالى فكان أن شتتهم في بقاع الدنيا وهذا ما اخبرنا به العلي القدير في كتابه الكريم , فنام الفلسطينيين على انه وعد الله ..!!
فلسطين بها مقدسات إسلامية وبها خيرات وموقعها استراتيجي فلماذا يتخلى عنها أبناءها ويهجرونها لولا إنهم تعرضوا للخيانات والمؤامرات من الداخل !!امتدت هذه المؤامرات والخيانات بان وعدهم ساستهم وتجار الأوطان بوطن بديل , فخسروا إرادتهم
الفلسطيني أصبح مكرها على قبول أي عرض لأنه استسلم لواقع صنعته أيدي التجار الذين تاجروا بأرضه فأصبح كمن تم غسل دماغه يجلس في ركن يمتهن الدعاء وهذا لأنه أصلا لم يتم تعبئته لضرورة أن يقاتل اليهود ولو بعصا بل تم تعبئته بقصص الخرافات عن اليهود وعن أحلام الوطن البديل والتجارة والمسكن والثراء ...! فخسر إيمانه بوطنه فلسطين ولم يعد يأبه به
أما من لم تستطع مافيا الخون الوصول إليهم وغسل أدمغتهم فقد امنوا بأنه لاوطن لهم إلا فلسطين فحاربوا وصمدوا وتصدوا للدبابة بحجر لأنهم لم يضعوا بحسبانهم لا المال ولا الجاه فهم امنوا بالأرض ألمقدسه وبفلسطين وطنا ولم يروا في اليهود إلا غاصبين محتلين لصوص ضعفاء فلا يوجد منهم من يقبل بوطن بديل لو عرضت عليه الدنيا كلها بعكس من نظفت عقولهم وتم سحب صورة فلسطين منها ... فأصبحوا بعيدين عن فلسطين سنوات عديدة يحتاجون إلى إعادة تأهيل ليكونوا فلسطينيين ..!!
سامح الدويري




تعليقات القراء

انسان عادي
...
رد من المحرر:
نعتذر
01-02-2012 06:38 PM
مراقب
كلام يجافي الحقيقة والواقع والتاريخ وينكر التضحيات الكبيرة للشعب الفلسطيني ويتغاضى عن عشرات آلاف الشهداء منذ بداية احتلال بريطانيا العظمى لفلسطين وحتى نهاية القرن العشرين في سبيل تحرير فلسطين ، ويتغاضى عن المؤامرات ضد هذا الشعب من قبل القريب والبعيد ، أما فيما يتعلق بالوطن البديل فهذه اسطوانة مشروخة ووهم في عقل من يعتقد به ، لأن الفلسطينيون داخل أراضي 48 وفي أراضي 67 وغزة وعددهم يقدر بحوالي خمسة ملايين متمسكون بأرضهم ولا يرغبون بوطن بديل ولا يستطيعون فرض وطن بديل على أحد .

أما المواطنون الأردنيون من أصل فلسطيني فهم مواطنون أردنيون بالتأسيس حيث قدموا لدولة الوحدة القدس والضفة الغربية بكافة مدنها وقراها والتي سقطت أثناء الوحدة ومازالت محتلة ، وإضافة لما سبق فإنهم يستحقون الجنسية الأردنية بجدارة الإنجاز والبناء وعمارة البلاد .
01-02-2012 06:53 PM
جخيدم
فلسطين
01-02-2012 10:41 PM
شاهر السويطي
للعلم فقط ان العربي خارج فلسطين الجهاد عليه فرض , اما في الداخل كفاية , وليس كل من خرج من فلسطين كان هاربا , بل الكثير منهم كان في صفوف الجيش وانسحبوا مع الجيش الذي كان اكثر الجيوش العربية ثباتا وقتالا على اسوار القدس , وهذه تسجل لهم لانهم بقوا متمسكين بجيشهم ولم يتركوه
02-02-2012 02:38 AM
ابو ايهم الديرباي
للانصاف كاتب المقال لم يختلف مع المعلقين بشيء فقد اشار لكل ماذكرتوه من تعرض الفلسطينين لمؤامرات وخيانات وان هناك صامدين واشار الى التجنس وانه في هذا الوضع يعتبر جزء من المؤامرة على الشعب الفلسطيني، ونا قد اميل الى تاييد مقالت التي يرمي من خلالها الى ان الشعب الفلسطين سقطت من بين يديه فلسطين بمؤامرة دولية عميقة الحذور ، لذلك اعتبر مقالته من اروع المقالات التي تتحدث عن فلسطين تقبلوا مروري
09-06-2018 07:29 PM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات