اغلاق

عبدالله أسمه سطور من نور


في مثل هذا اليوم من كل عام، نحتفل كأردنيين في عيد ميلاد حامي الحمى عامود البيت ورافع الراية، جلالة الملك عبدالله الثاني. فالذكرى الخمسون لميلاده السعيد هي مناسبة عزيزة على قلوبنا للالتفاف حول قيادته الحكيمة نبادله حباً بحب وعطاءً بعطاء... أما لماذا الأغلبية الصامتة تلتف حول هذه القيادة الهاشمية، فلكل له أسبابه ولربما استطيع معرفة البعض منها.

وقبل أن أمضي في تعدادها تعيدني الذاكرة إلى اليوم الحزين الذي عاشته الأردن يوم وفاة القائد الخالد المغفور له الحسين بن طلال، ووسط ذهول الأردنيين بحجم الفاجعة انطلقت حنجرتي مع ملايين الأردنيين مؤكدين بأن عبدالله خير خلف لخير سلف ليكون مليكنا وقائدنا وهتفنا بصوت واحد كلنا مع عبدالله نفديه بالمهج والأرواح.
فكانت إجابتي ببساطة من تفيض روحه حبا، وكيف لا وأنا مطمئن على وطني الكبير بالأمن والأمان في ظل وجوده وقيادته، وكيف لا وأنا أشعر أن مصير بلدي وحقوق العرب بيد أمينة، وكيف لا وهو الذي مضى دون أن يفرط بحبة تراب من وطني، وكيف لا وهو مما تعجز ذاكرتي عن حصره من فضائل هذا القائد العربي الذي سطر اسمه بأحرف من نور في دنيا العرب والأحرار في العالم .

أما حبيبنا جلالة الملك عبدالله فهو من مدرسة القائد الخالد نهل من معينه الشرف والإباء والكرامة العربية، نهل من معينه حب الأرض والإنسان الذي يعيش على هذه الأرض .

نحبه؟ نعم وألف نعم، فهو القائد العربي الذي لم يخضع لتهديدات الغرب الاستعماري والصهيونية البغيضة وظل محافظا على حقوقنا، داعما لكل حركات المقاومة في الوطن العربي الكبير، محققا الانتصار تلو الانتصار، وعدنا أن يكون بيننا، فكان واحدا منا يشعر ما نريد ويلبي ما نرغب، حافظ على استقرار الأردن وعلى مصالح الفقراء رغم موجات الغلاء العالمي التي تجتاح أقطاب الأرض، يتابع باهتمام تفاصيل حياتنا وطموحاتنا ويعمل على تحقيقها، يلتقي المتفوقين من طلبتنا وأسرهم مكرما لهم الانجاز ومشددا على حقيقة – بالعلم تحيا الشعوب وتتطور – فازداد عدد المعاهد والجامعات، يلتقي العمال والفلاحيبن المنتجين في معاملهم وحقولهم يشد على أيديهم لأن الأردن بهم يكون قوياً يهابه الأعداء وبخيرات أيديهم تكون حياتنا أفضل، رعى مشاريع السدود واستصلاح الأراضي لأنها سلة الغذاء للأردنيين، يتابع باهتمام بناء جيشنا العربي المصطفوي حامي الحدود ويتابع التفاصيل الصغيرة مع جنودنا الرابضين على الحدود. وماذا أيضا: يستمع باهتمام لسيدة عجوز ويطبع قبلة على خد طفل، يربت على كتف شاب وينصت لكبير أراد خيرا .

نعم، نحبه لأنه منا وفينا، نحبه لأنه لم ينفصل عنا، نحبه ونعينه بكل ما أوتينا من قوة لأننا نثق به.

هكذا عبر الأردنيون عن محبتهم للقائد العظيم في الوقت الذي نرى هامات وعروشاً تهوي لأنها انفصلت عن شعوبها ولم تتحسس نبض الشارع، نرى الأردنيين يرفعون هامة القائد عاليا ويرفعون هاماتهم به .

حماك الله يا سيدي وحمى الأردن بك ولن نخاف ما دمت بيننا وعاشت الأردن حرة كريمة بجهود أبنائها الأحرار بقيادة حكيمة لجلالة الملك عبدالله الثاني المعظم كل عام وأنت بخير يا صاحب الجلالة يا أبا الأردنيين جميعاً.

kifahok@yahoo.com



تعليقات القراء

علي الغدير الشمالي
وظل محافظا على حقوقنا، داعما لكل حركات المقاومة في الوطن العربي
29-01-2012 11:23 PM
الفرزدق
احسنت يا امرأة واليك كيسا من الدراهم لا فض فوك
30-01-2012 12:47 AM
عليان
انصحك بالليمون وبعض من الزعتر مع الريفانين والاغفاءة بقرب صوبة الكاز لعلى حرارتك تنزل شوي بعد التعرق وتخف حالتك ...الله يشافيكي!
30-01-2012 08:26 AM
موسى
العوض على الله يا عوض الله الله يعوض على اهلك
30-01-2012 08:29 AM
الحاجب
قد أعطيناك ما سألت فانصرفي ولا تعودي مرة أخرى،يا غلام،أوصلها إلى ناقتها.
30-01-2012 09:50 AM
علي مشاااااااااااااااقبة
الى جميع المعلقين

كاتبه المقال لم تحتفل بعيد ميلاد شارون او قاتل والم لشعبه

هي عملت اقل مايمكن تقديمه لحامي الوطن

هي لم تاتي بشي من عندها ولكن ذكرت الموجود به

نعم انا ذكرت ولاول مر كاتب يذكر عنوقوف سيد البلاد مع الحراك الشعبي ةتلبية مطالبهم المسلوبه

وذكرت وقوفه مع المقاومه العربيه ضد الحكام الظالمين والجائرين

ماذا تريدون منها لماذا تحبطو معنويات ابناء الوطن هل تبحثون عن زعزعة الامن والنظام
30-01-2012 09:51 AM
ابوميعاد الحيويطي
مشكوره اخت كفاح دائمآ متألقه بكتاباتك والله يحمي الوطن وابوحسين وكل عام وملكنا بخير اشكرك انسه كفاح بجد ابدعتي مشكوووووووووره
30-01-2012 10:04 AM
أبو موسى ....
(أبدعتي)
30-01-2012 11:06 AM
ناصر محمد الحر
بدايتا شكر لوكالة جراسا وشكرا للكانبة واود ان اقول للاخوان الذين اسئو بكتابتهم وتعليقهم انتم جهلاء لا تعلمون ماذا تكتبون لانكم جهلا ...
31-01-2012 12:39 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات