اغلاق

بيان رقم 8 صادر عن مواطن اردني مقهور


ان الفلسطيني الذي يقبل بغير فلسطين وطنا له هو ديوث وخائن لعرضه ودينه وكرامته .. وان الاردني الذي يرضى للاردن ان يستباح ويصبح وطنا لمن لا وطن له هو قطعا ليس اردنيا و لا يستحق الاحترام ..
كل شيء اصبح واضحا وضوح الشمس .. فحل القضية الفلسطينية على حساب الاردن بات قاب قوسين او ادنى .. والاردنيون الطيبون هم من سيدفع الثمن ... والخونة من الفلسطينيين الذين تسري الخيانة في عروقهم اذا ما قبلوا بذلك هم من سيقبضون الثمن ...

المؤامرة حيكت خيوطها بالغرف المغلقة .. وابطالها مسؤولون رفيعو المستوى اردنيون وفلسطينيون وقادة عرب واجانب ..

من يظن ان تجويع الاردنيين وتحويلهم الى كتبة في دواوين الحكومة لم يكن مقصودا فهو ابله وقصير نظر ..
ومن يعتقد ان بيع مؤسسات الدولة الاردنية بأبخس الاثمان وعلى مرأى ومسمع النظام ليس جزءا من المؤامرة على الاردن فهو ساذج ومسكين ..
انني اتوجه من صميم قلبي الى كل الشرفاء الفلسطينيين ليضعوا ايديهم بأيدي احرار الاردن ويرفضوا كل قرارات بيع فلسطين لليهود .. ويتصدوا معا لسياسات التجنيس والتوطين.

كما اتوجه الى كل اردني غيور يعرف معنى كلمة الوطن ولديه العزة والكرامة والمرؤة ان يعلن رأيه بكل صراحة ووضوح .. ويقول دون رهبة من صاحب سلطة ودون خوف من دعاة بيع الوطن مقابل البقاء على الكراسي .. لا للتجنيس لا
للتوطين .. لا لبيع الاردن .. لا للوطن البديل .. لا للمساعدات الامريكية والخليجية المشروطة بحل قضية فلسطين على حساب الاردن .


كما اتوجه الى كل الاخوة الاعزاء في المخيمات الفلسطينية ليكونوا على اعلى درجات الحلم والوعي والوطنية وان يرفضوا الانجرار وراء الاصوات الناعقة التي تجّيش ابناء المخيمات وتفصلهم عن عشقهم الابدي ( فلسطين ) وتدغدغ عواطفهم بمستقبل امن وامين فوق تراب الاردن .. وأقول ان من يستبدل فلسطين بغير فلسطين وطنا له هو نذل ودنيء وحقير .. وان من يتنازل عن جنسيته مقابل المال والمكتسبات الدنيوية قد لا يجد حرجا في ان يجعل من بيته وكرا يدنسه الزناة والاثمون .

اخواني في المخيمات ارجوكم غاية الرجاء المؤامرة علينا وعليكم جد خطيرة .. نحن وانتم اهل .. وعشيرة وعزوة .. ولكن فلسطين هي فلسطين والاردن هو الاردن ..

ان العصابات الصهيونية والعصابات العربية المتصهينة وازلام امريكا وجواسيس اليهود من العرب وممن يدين بعضهم ظاهريا بالاسلام يريدون لكم ولاخوانكم الاردنيين ان تقتتلوا ..
يريدونه (ايلول اسود ثان) تسيل فيه دماء زكية .. فيقتل الاردني اخاه الفلسطيني .. ويقتل الفلسطيني اخاه الاردني .. نحن وانتم اعقل من ان تنطلي علينا المؤامرة .. واذكى من ان تتلطخ ايادينا بدمائنا ودمائكم ..

ان ما يخيفني امر في غاية الخطورة .. فهناك فئات تستعديكم على اخوانكم الذين احتضنوكم وصاهروكم واختلطت دماؤهم بدمائكم .. وهناك فئات تستعدينا عليكم .. وانتم الاخوة والاصهار والاحباب .. همومنا همومكمم .. مستقبلنا مستقبلكم .. دموعنا دموعكم .. ودماؤنا دماؤكم ..

ان من يغريكم بالتشبث بالاردن وطنا بديلا عن فلسطين هو عدو لكم وعدو لنا .. وان الحكومة الاردنية التي تغريكم بالحصول على الجنسية الاردنية .. وان السلطة الفلسطينية التي تغض الطرف عن تخليكم عن الجنسية الفلسطينية لا تختلفان بشيء عن حكومة العدوالتي تضيق عليكم الخناق لتتركوا فلسطين وتستوطنوا الاردن الى غير رجعة ..

ايها الاردنيون الشرفاء .. ايها الفلسطينيون الاحرار ارفضوا كل القرارات المشبوهة ..وقولوا بصوت عال .. لا .. للتوطين .. لا .. للوطن البديل .. لا .. لغير فلسطين وطنا للفلسطينيين .. ونعم للأخّوة الاردنية الفلسطينية .. اخوّة الدم والنسب والدين والقربى .. وليذهب كل السياسيون الباحثون عن الكراسي المهترئة .. والامجاد الزائفة الى مزابل التاريخ .

انا لا أكتم سرا اذا قلت ان كل الاردنيين يشعرون بالخطر على مستقبل الاردن ويحملوّن النظام الاردني المسؤولية الكاملة عن الضبابية التي تم التعامل بها مع الاشقاء الفلسطينيين المقيمين في الاردن .. ولا اكتم سرا اذا قلت ان اكثر ما يخيف الاردنيين هو جرهم الى معركة مع اخوانهم الفلسطينيين المقيمين في المخيمات وفي المدن الاردنية .. وهو ما تسعى اسرائيل واعوانها الى تنفيذه بشتى السبل .. كلنا ايها الاهل .. خاسرون في هذه المعركة القذرة .. اكرر رجائي الى اخواني الفلسطينيين مرة ثانية وثالثة وعاشرة واقول اياكم ثم اياكم ان تتخلوا عن فلسطين .. ووالله انها جنة الارض وام المدن ومهوى القلوب ..

قد يقول قائل ان كاتب هذا البيان يتحدث عن امور لا وجود لها على ارض الواقع .. وانه يستجلب افكاره من عالم الخيال .. وارد قائلا انني وبحكم تركيبتي التي ترفض الاقليمية والعصبية على تواصل مع كل شرائح المجتمع الاردني في المدن والريف والبوادي والمخيمات واستمع لكل الاراء واقف على كل المخاوف .. نعم انني خائف بل خائف جدا من هول ما سمعت ورأيت وعلمت واستنتجت ... ولا اجد حرجا اذا قلت انني مرة اخرى احمّل صاحبة الولاية (الدولة الاردنية) مسؤولية فشلها في قوننة وأنسنة العلاقة بين ابناء الشعب الواحد ...
انني ومن موقعي كمواطن مقهور يتقطع قلبه حزنا وكمدا على ما الت اليه اوضاع الامة التي باتت مثل الزبد فوق الماء لا وزن ولا قيمة لها


أدعو الله عز وجل أن يحفظ لنا الأردن ويبقيه آمنا مطمئنا ويكلأ بعنايته الرحمانية الشعب الاردني الذي ضاقت عليه الدنيا على سعتها وتجرع أبناؤه كأس المرارة على يد حفنة من اللصوص الذين كنا نظنهم يقطرون شرفا ومرؤة فإذا هم بلا شرف ولا ضمير ..كما ادعو الله عز وجل ان يثبت الاهل الفلسطينيين فوق تراب فلسطين وان يفجروها ثورة عاصفة في وجه المحتل الذي لم يتوان عن احتلال الارض بل تعداها الى اغتصاب الحرائر الماجدات وانتهك حرماتهن على مرمى عيون الزعماء العرب الذين قدموا رأس صدام حسين الى اليهود على طبق من ذهب صبيحة الاضحى المشؤوم ليكون اول شهيد يقدم قربانا للكرامة العربية المستباحة بعد ان انحاز لأمته ورفض ارتداء عباءة الذل التي لبسها الخانعون ..

والله أسأل ان يجنبنا اردنيين وفلسطينيين مسلمين ومسيحيين كل مكروه .. وان يبعد عنا الفتن ما ظهر منها وما بطن .. امين ..






تعليقات القراء

بيان رقم 9
كل كلامك مش راكب على بعضه
29-01-2012 05:01 AM
فنيخر
(انني اكرر نفسي)

وفي التكرار افاده و روايه ملل للقراء



تتابعت البيانات الصدره عن الامه العربيه خلال نكسه حزيران حتى وصل الامر بلبنان الذي لم يكن يملك جيشا ولا سلاح جو ولا نظام دفاع جو بمفهوم الجيوش في ذلك الوقت(مع اعتذاري الشديد لدوله لبنان الشقيق) وكان عدد الطائرات المسقطه من قبل لبنان

34 طائره

اما مصر

15 بيانا

و 188 طائره

الجزائر

50 طائره

54 طائره



اعترفت اسرائل

(طبعا هذا كذب)

بسقوط 26 طائره





جراسا

و المحرر الكريم

و هذلول:(اشاره للمعلومات)

شكرا

29-01-2012 08:58 AM
فنيخر
تصحيح
و روايه
المقصود
و في روايه(السطر الثاني)
54 طائره
هاي
حصه الشقيقه
سوريا
29-01-2012 11:49 AM
عنبوط
ايضا
مجرم
كذاب
منافق
فاسد
كل
من يبيع....
29-01-2012 02:46 PM
سلطي حر يعشق الأستاذ أبو العبد
...........
رد من المحرر:
نعتذر.........
01-02-2012 10:56 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات