اغلاق

شركة الاتصالات اورنج مثل غيمة هارون الرشيد ( اذهبي أينما شئت فان خراجك عائد لي ) ..


كثيرون منا لايعلم ان مؤسسة الاتصالات الأردنية – سابقا هي كغيمة هارون الرشيد أو أنها دجاجة تبيض ذهبا للوطن ولإثراء الموضوع وتوعيه للمواطن عن ماهية هذه المؤسسة و كيف سحبت هذه الثروة الوطنية من المواطن الأردني ومن الوطن وتم بيعها بمبلغ 116 مليون في بادئ الأمر , لشركة ( مجموعة الاتصالات الأردنية " اورنج" وكانت تحمل اسما تجاريا آخر شركة البتراء !! التابعة لمجموعه فرانس تيليكوم الفرنسية فأصبحت هي الوريث الشرعي لشركة الاتصالات الأردنية سابقا ومن ثم عدل الرقم بعد ان ضج من لم يستفد من البيع على ما اذكر إلى 418 مليون دينار هذا المعلن أما ماخفي فالله اعلم وكان على زمن الوزير جمال الصرايرة واذكر رئيس الوزراء عبد الرؤوف الروابده ..هذا لتذكير
قيمة ( شركة الاتصالات الأردنية ) وبحساب القرويين تناهز أكثر من 6 مليار دينار ( في أتعس الأحوال ) في ذاك الزمن والشركة الفرنسية لم تفعل شيئا جديدا لان كل الخدمات التي قدمتها أصلا موجودة على المقاسم فقامت بتفعيلها وغيرت الإدارات والأثاث واهم مافعلت إنها تخلصت من أكثر 4000 موظف لوافترضنا كل موظف يعيل خمسة ( أي 20000 ألف نسمة قطعت أرزاقهم ) فألقت بهم على قارعة الطريق .. مراحل البيع كانت كمايلي عام 2000: تم بيع 40% من حصص شركـة الاتصـالات الأردنية إلى البنـك العربـي و فرانس تيليكوم و8% لصالح مؤسسة الضمان الاجتماعي و1% لموظفي شركة الاتصالات الأردنية
تشرين أول عام 2002تم بيع ما نسبته 10.49% من أسهم شركة الاتصالات الأردنية في اكتتاب عام.
عام 2006 قررت الحكومة بيع حصتها البالغة 41.5% من أسهم شركة الاتصالات الأردنية. حيث تم بيع الأسهم إلى فرانس تيليكوم وبعض الجهات المحلية والإقليمية وتم طرح باقي الأسهم للاكتتاب في سوق عمان المالي إلا أن عملية البيع لم تنجح بالكامل وبذلك بقيت الحكومة تمتلك ما نسبته 11.6% من أسهم الشركة
فأصبحت الشركة الفرنسية هي المسيطر على كامل شركة الاتصالات الأردنية وقطاع الاتصالات في الأردن
طبعا رافق هذه الفترة الزمنية برامج مدروسة ومخطط لها لإجبار الموظفين على ترك الشركة رغم تطمينات المسؤولين وعلى رأسهم د شبيب عماري
وهنا مخالفة قانونية يعمل الآن على عدد من الموظفين السابقين لرفع قضية على الحكومة والشركة لمخالفتهم شروط البيع وإجبار الموظفين فسريا على التقاعد !!! وترك الخدمة مصدر رزقهم
ان كل شركات الاتصالات والانترنت في الأردن تستأجر قنواتها من (اورنج) باعتبارها المالك للبنية التحتية لشبكة الاتصالات وبذلك هي كغيمة هارون الرشيد عندما قال لها ( اذهبي أينما شئت فان خراجك عائد لي ) وأما هيئة تنظيم الاتصالات فهي تحصل على حصة للحكومة من عائدات اورانج والتراخيص وغيرها
قد يسأل احدهم كيف تقيم أملاك شركة الاتصالات الأردنية بهذا الرقم فنقول له سنبيعها خردة حديد خشب وأبنية أراض وغيرها
محطة الأقمار الصناعية , محطة هاشم 1 وهي المزود الرئيسي للانترنت في الأردن, الأعمدة الخشبية في المملكة لو بيعت خشبا ,الكوابل النحاسية في الأرض لوبيعت بالكيلوا الكوابل البحرية الناقلة كوابل الألياف الزجاجية الأسلاك المطرية الهوائية
محطات الميكروويف والتي أهداهم إياها جلالة الراحل الملك حسين وعددها 113 محطة
الأراضي والعقارات والأبنية الضخمة فمباني كلية الاتصالات والمستودعات لوحدها تقيم عليها جامعه اكبر من ألجامعه الأردنية وهي جاهزة
مبنى اتصالات العبد لي يمتد من دوار الداخلية إلى إشارات الصناعة و التجارة قيمته أكثر من مليار دون أجهزة مبنى الاتصالات في الخيام يصل بين جبلين وسط المركز التجاري !!!عدا عن المحافظات
المقاسم ولأجهزة الألمانية و والأميركية والفرنسية تقدر بأكثر من 2 مليار ففي الزرقاء لوحدها أربعه أو خمسة مباني كل واحد يحتوي على أكثر من مقسم .. وغيرها الكثير كل هذه الأملاك هي ملك شركة الاتصالات الأردنية يبرز سؤال : إذن من قيض الفرق ؟
أما بخصوص استيفاء 11 قرش على مكالمة الاستعلامات فلا يوجد في العالم شركة تستوفي رسوما على هذه الخدمة فهي مجانية والغريب أنهم حددوا لك ان تسال مأمور الاستعلامات عن رقمين وفي حال لم يجدهما يطلب منك لاتصال ثانية لأنك استنفذت السؤالين !!!
أما بخصوص الرسائل الدعائية التي ترسلها شركات فهي أيضا مخالفة قانونية يمكن للمواطن ان يرفع قضية على الشركة لانتهاك خصوصيته ولزيادة المعرفة كيف تقوم الشركات بإرسال الرسائل النصية لك
ان الشركات التجارية تقوم بشراء حزمة من الأرقام من الشركة الخلوية أيا كانت وبذلك تكون الشركة قد باعت خصوصية المعلومات الخاصة بك وهذا ليس من حقها دون الرجوع لك ,, مثل شركات البريد الالكتروني
يتبع \ من يسدد ديون شركة الاتصالات الأردنية ؟!!



تعليقات القراء

محترم
عيب توكلو حلاوه بعقول الناس.....كل شي ممكن....انا بتركيا ويوم احكي مع خدمة المشتركين يخصمو علي مصاري يا استاذ......يكفي تبخيس بالوطن .......اخ لو ترجع االاحكام العرفيه
28-01-2012 05:36 PM
حسين العمري \ من متقاعدي الاتصالات
الى الاخ محترم
الكاتب موظف 25 سنة في الاتصالات ويعرف اكثر من الوزير بخفايا هذه الشركة
28-01-2012 11:07 PM
فنيخر
الكاتب الكريم

الاستاذ :سامح الدويري

(شركة الاتصالات اورنج مثل غيمة هارون الرشيد ( اذهبي أينما شئت فان خراجك عائد لي ).. )

يعني

زين\امنيه

اشلب؟

مع عظيم مودتي

جراسا

شكرا



29-01-2012 09:52 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات