اغلاق

البادية البادية يا دولة الرئيس


ان الحديث عن تنمية وتطوير البادية الاردنية كان حديث العديد من الحكومات الاردنية المتعاقبة فكم كانت الزيارات لمناطق البادية في الشمال والجنوب والوسط وكم كانت مطالب واحتياجات ابناء البادية الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والخدمية من قبل الحكومة بهدف تطوير وخلق تنمية حقيقية وجادة في تلك المناطق الصحراوية القاحلة التي تعاني من شح الموارد والامكانيات وظروف الفقر المدقع والبطالة المتشرية حتى بين حملة الشهادات الجامعية.
هذا عدا عن وضع المرأة البدوية التي تعيش على هامش الحياة بسبب غياب مؤسسات الرعاية الاجتماعية التي تعرف بحقوقها ودورها في الحياة كشريكة للزوج واهميتها في التنمية من خلال دعمها في اقامة مشاريع منتجة ومدرة للدخل تساهم في تحسين دخلها واعالة اسرتها وعلى الرغم من وجود بعض التجارب هنا وهناك في بعض مناطق البادية الى ان الوضع بشكل عام سيئ فكل الجهود تذهب الى العاصمة ومراكز المدن اما هذه الشرائح الاجتماعية فهي مغيبة تماما على خريطة التنمية الاجتماعية والاقتصادية.
فكل الاستثمارات تذهب بعبيدا عن مناطق البادية الى مناطق المدن وكذلك المصانع والجامعات والمؤسسات وحتى منظمات ومؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية والتي يفترض كما في الدول المتقدمة ان تصل الى هذه المناطق المهمشة الاقل حظا, و الاكثر فقرا, بهدف تنفيذ برامج تنموية تعنى بالمراة البدوية وتأهيلها وصحة الطفل والفئات الاجتماعية التي تعاني من العوز الشديد والبؤس والفقر و المرض والحاجة وتقديم المعونات النقدية والعينية لها .
ان مناطق البادية ككل تعاني من غياب التنمية الشاملة التي ترتقي بالسكان من كافة الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتربوية والمعيشية والخدمية فهذه المناطق ذات مساحات شاسعة و ذات ظروف خاصة فهي تعاني من القحط والجدب وهي تعاني منذ سنوات من اهمال حكومي.وظلت مغيبة ومهمشة من على خريطة التنمية وتعيش على الهامش .
ان هذه الاحوال المتردية التي يعيشها ابناء البادية في الشمال والجنوب والوسط ما هي الا تراكمات لحقب قديمة عانت فيها البادية ككل من غياب التخطيط والتنمية الجادة حيث كان الاهتمام كله منصبا على المدينة وابناء المدينة على حساب شرائح اجتماعية منتمية لتراب هذا الوطن وساهمت في صنع استقلاله وضحت من اجل الوطن بالغالي والنفيس .
ان الحديث عن التنمية والتي يتحدث عنها عدد كبير من الوزراء والمسؤولين الحكوميين انها قد وصلت الى كل المناطق بما فيها مناطق البادية الاردنية ماهو الا احاديث اعلامية غير دقيقة, فالكثير من الاسر في البادية لا تعيش الا على الخبز والشاي , ولا تعرف اللحوم الحمراء ولا البيضاء , ولا ترى الوجبات الدسمة ذات السعرات الحرارية العالية ,الا عبر الفضائيات ,من خلال برامج طبق اليوم , وتسمع بالفواكه عبر شبكات المراسلين , ولا يرتحلون الى المنتجعات السياحية داخل وخارج الوطن كغيرهم الذين اترفوا واتخموا على حساب الطيبين والبسطاء والمخلصين .
انني ادق ناقوس الخطر في البادية فالجوع والفقر واليأس والعوز يولد الاحباط وبالتالي يكون الكثيرين من ابناء البادية وخاصة الشباب , عرضة للجوء الى الوسائل التي تعرضهم الى الادمان او الانحراف، فاذن لا بد من دراسة حقيقية لمناطق البادية في الشمال والجنوب والوسط والوقوف على احتياجات السكان واستقطاب الشباب ودمجهم في المجتمع والاستفادة من طاقاتهم وابداعاتهم لخدمة وطنهم.
ان البادية بحاجة الى عقد مؤتمر وطني لدراسة الاحوال الاقتصادية والاجتماعية والوقوف على واقع التنمية فيها وتقديم دراسات عن الزراعة والسكان والتعليم والعمل الخيري بالتعاون مع الجامعات الحكومية والمجتمع المحلي ومؤسسات المجتمع المدني لخلق تنمية مستمرة وجادة في باديتنا الاردنية .



تعليقات القراء

هذلول
الفاذل\فلاح اديهم المسلم بني صخر
الفاضل\حمرون الثليثي
بانتظار
تعليقاتكم
مع عظيم مودتي
و احترامي
23-01-2012 09:25 PM
فنيخر
(البادية البادية) البادي

من بادي الوقت وهذا طبع الايـــامـي

.....................عذبات الايام مـا تــــمـدي لــياليهــــــا



حلو الليالي تــــوارى مثل الاحلامــــي

...................مخطور عني عجاج الوقت يخفيهـــــــا



أسري مع الهاجس اللي ما بعد نامي

....................و أصوّر الماضي لنفسي و أسليـــهـا



أخالف العمر أراجع سالف أعوامي

........................و أنوخ ركاب فكري عند داعيهــــــا



تدفا على جال ضوّه بارد عظامــــــي

......................و الماء يسوق بـمعاليقي و يرويــها



إلى صفالك زمانك علّ يـا ظامـــــي

.....................اشرب قبل لا يحوس الطين صافيها



الوقت لو زان لك يا صاح ما دامي

........................يا سرع ما تعترض دربك بلاويهـــا



حتى وليفك و لو هيّم بــــك هيامـي

........................سيّور الأيّام تجنـح بـه عواديهـــــا

"كلمات سمو الامير خالد الفيصل"
24-01-2012 07:41 AM

أكتب تعليقا

تنويه :
تتم مراجعة كافة التعليقات ،وتنشر في حال الموافقة عليها فقط.
ويحتفظ موقع وكالة جراسا الاخبارية بحق حذف أي تعليق في أي وقت ،ولأي سبب كان،ولن ينشر أي تعليق يتضمن اساءة أوخروجا عن الموضوع المطروح ،او ان يتضمن اسماء اية شخصيات او يتناول اثارة للنعرات الطائفية والمذهبية او العنصرية آملين التقيد بمستوى راقي بالتعليقات حيث انها تعبر عن مدى تقدم وثقافة زوار موقع وكالة جراسا الاخبارية علما ان التعليقات تعبر عن أصحابها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع والقائمين عليه.

- يمكنك تسجيل اسمك المستعار الخاص بك لإستخدامه في تعليقاتك داخل الموقع
الاسم :
البريد الالكتروني :
اظهار البريد الالكتروني
التعليق :
رمز التحقق : تحديث الرمز
أكتب الرمز :

إقرأ أيضاً

رياضة وشباب

محليات